«اجتماع»: الفرق بين المراجعتين

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث
(أنشأ الصفحة ب'<div style="clear:both;border: 1px solid #5abb8e; background: #5abb8e; padding: .1em; text-align: center; font-weight: bold; font-size: 100%; margin-bottom: 0px; border-...')
 
(وسم: visualeditor-switched)
 
(١٣٦ مراجعة متوسطة بواسطة ٣ مستخدمين غير معروضة)
سطر ١: سطر ١:
<div style="clear:both;border: 1px solid #5abb8e; background: #5abb8e; padding: .1em; text-align: center; font-weight: bold; font-size: 100%; margin-bottom: 0px; border-bottom: none;border-top-right-radius: 1.5em;border-top-left-radius: 1.5em;">
+
<div style="clear:both;border: 1px solid #135e8d; background: #135e8d; padding: .1em; text-align: center; font-weight: bold; font-size: 100%; margin-bottom: 0px; border-bottom: none;border-top-right-radius: 1.5em;border-top-left-radius: 1.5em;">
  
 
         <span style="float:left; margin-bottom:.1em; font-size:75%;margin-left:1.5em;">
 
         <span style="float:left; margin-bottom:.1em; font-size:75%;margin-left:1.5em;">
         </span><big>بوابة علم إجتماع</big>
+
         </span><big>بوابة علم اجتماع</big>
      </div>
+
</div>    
     
+
<div style="display: block; border: 1px solid #135e8d; vertical-align: top;  color: black; margin-bottom: 10px; padding: 1em; margin-top: 0em; padding-top: .3em; padding-bottom:2em; border-bottom-right-radius: 1.5em;border-bottom-left-radius: 1.5em;">
      <div style="display: block; border: 1px solid #5abb8e; vertical-align: top;  color: black; margin-bottom: 10px; padding: 1em; margin-top: 0em; padding-top: .3em; padding-bottom:2em; border-bottom-right-radius: 1.5em;border-bottom-left-radius: 1.5em;">
+
<table width="100%" style="background-color: transparent;">    
      <table width="100%" style="background-color: transparent;">
+
<tr>
     
+
<td>
      <tr>
+
<div style="float: right; margin-left: 0.5em; background: transparent; ">
      <td>
+
<p>   
      <div style="float: right; margin-left: 0.5em; background: transparent; ">
+
[[علم إجتماع|علم الإجتماع]]
      <p>   
+
<font color="blue">
                    <FONT face="simplified arabic" size="5pt">
+
(بالإنجليزيّة: Sociology)  
            [[علم إجتماع|علم الإجتماع]]
+
</font>
            <font color="blue">
+
* العلم الذي يبحث في المجتمع، ويهتمّ به، ويحاول أن يصنّف المعلومات حوله، ويحلّلها، ويقدّم تفسيراً لها.<ref>مدخل إلى العلوم الاجتماعيّة؛ د. مهنّا حدّاد؛ ط1؛ 1412=1992؛ الأردن: عمان: دار مجدلاوي؛ ص125.</ref>
              (بالإنجليزية: Sociology)  
+
* العلم الذي يهتمّ بدراسة المجتمع، وما يسود فيه من ظواهر، ونظم اجتماعيّة مختلفة، دراسة تعتمد على أسس البحث العلميّ الدقيق، لأجل الوصول إلى قواعد وقوانين عامّة، تفصح عن الارتباطات المختلفة القائمة بينها.<ref>علم الاجتماع؛ د. محمّد صفوح الأخرس؛ جامعة دمشق، 1404ه= 1984م؛ (ص15).</ref>
            </font>
+
* جاء توصيفه في معجم العلوم الاجتماعيّة: علم الاجتماع يدرس المجتمع كنسق كلّيّ موحّد، وكذلك المؤسّسات والعمليّات، والجماعات الاجتماعيّة المفردة، المأخوذة في ارتباطها بالكلّ الاجتماعيّ.<ref>معجم العلوم الاجتماعيّة مصطلحات وأعلام؛ ناتاليا يفريمونا، توفيق سلوم؛ ط1؛ موسكو: دار التقدم؛ 1992؛  ص409.</ref>
            و هو الدراسة العلمية للسلوك الاجتماعي للأفراد، والأساليب التي ينتظم بها المجتمع بإتباع خطوات المنهج العلمي. وهو توجه أكاديمي جديد نسبياً تطور في أوائل القرن التاسع عشرِ ويهتم بالقواعد والعمليات الاجتماعية التي تربط وتفصل الناس ليس فقط كأفراد، لكن كأعضاء جمعيات ومجموعات ومؤسسات.<br>
+
* فهو يمثّل الدراسة العلميّة للسلوك الاجتماعيّ للأفراد وللمجموعات الاجتماعيّة والكيانات خلال تحرّكِ بشريّ في كافّة أنحاء حياتهم، والأساليب التي ينتظم بها المجتمع بإتباع خطوات المنهج العلميّ، وهو توجّه أكاديميّ جديد نسبيّاً تطوّر في أوائل القرن التاسع عشرِ ويهتمّ بالقواعد والعمليّات الاجتماعيّة التي تربط وتفصل الناس ليس فقط كأفراد، لكن كأعضاء جمعيّات ومجموعات ومؤسّسات.<br>
            يهتم علم الاجتماع بسلوكنا ككائنات اجتماعية؛ وهكذا يشكل حقلا جامعا لعدة اهتمامات من تحليل عملية الاتصالات القصيرة بين الأفراد المجهولين في الشارع إلى دراسة العمليات الاجتماعية العالمية. بشكل أعم، علم الاجتماع هو الدراسة العلمية للمجموعات الاجتماعية والكيانات خلال تحرّكِ بشري في كافة أنحاء حياتهم. هناك توجه حالي في علمِ الاجتماع لجَعله ذي توجه تطبيقي أكثر للناس الذين يُريدونَ العَمَل في مكانِ تطبيقي.<br>
+
* فعلم الاجتماع يهتمّ بسلوك البشر بوصفها كائنات اجتماعيّة؛ وهكذا يشكّل حقلًا جامعًا لعدّة اهتمامات من تحليل عمليّة الاتصالات القصيرة بين الأفراد المجهولين في الشارع إلى دراسة العمليّات الاجتماعيّة العالميّة.
            تساعد نتائج البحث الاجتماعي قادة المجتمع من أكاديميين، خبراء تربية، ومشرّعين، ومديرين، وسياسيين وغيرهم ممن يهتمون بحَلّ وفهم المشاكل الاجتماعية وصياغة سياسات عامة مناسبة. ويعمل أكثر علماء الاجتماع في عدة اختصاصات، مثل التنظيم الاجتماعي، والتغير الاجتماعي، والتقسيم الطبقي الاجتماعي، وقدرة التنقل الاجتماعية؛ العلاقات العرقية والإثنية؛ التعليم؛ العائلة؛ عِلْم النفس الاجتماعي؛ عِلْم الاجتماع المقارن والسياسي والريفي والحضري؛ الأدوار والعلاقات الإنسانية؛ علم السكان؛ علم الشيخوخة؛ علم الإجرام؛ والممارسات الاجتماعية.
+
* التوجّه في علمِ الاجتماع لجَعله ذا توجّه تطبيقيّ أكثر للناس الذين يُريدونَ العَمَل في مكانِ تطبيقيّ.<br>
          </FONT>
+
* تساعد نتائج البحث الاجتماعيّ قادة المجتمع من أكاديميّين، خبراء تربيّة، ومشرّعين، ومديرين، وسياسيّين وغيرهم ممّن يهتمّون بحَلّ وفهم المشاكل الاجتماعيّة وصياغة سياسات عامّة مناسبة. ويعمل أكثر علماء الاجتماع في عدّة اختصاصات، مثل التنظيم الاجتماعيّ، والتغيّر الاجتماعي، والتقسيم الطبقيّ الاجتماعيّ، وقدرة التنقّل الاجتماعيّة؛ العلاقات العرقيّة والإثنيّة؛ التعليم؛ الأسرة؛ عِلْم النفس الاجتماعيّ؛ عِلْم الاجتماع المقارن والسياسيّ والريفيّ والحضريّ؛ الأدوار والعلاقات الإنسانيّة؛ علم السكّان؛ علم الشيخوخة؛ علم الإجرام؛ والممارسات الاجتماعيّة.<ref>مقدّمة في علم الاجتماع؛ د. إبراهيم عثمان؛ ط1؛ الأردن: عمان: دار الشروق؛ 1999؛ ص34،13.</ref> <br>
      </p>
+
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 6) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
      </div>
+
= تاريخ علم الاجتماع وروّاده =
     
+
* إنّ نشوء علم الاجتماع كعلم مستقلّ له حدود واضحة لا يزيد على مائة وخمسين عاماً.
      </td></tr></table>
+
* لكنّ البشريّة اهتمّت بقضايا وموضوعات الحياة الاجتماعيّة منذ التاريخ البعيد، فالواقع أنّ البشر قد انتبهوا منذ آلاف السنين إلى كثير من تلك الموضوعات، وعديد من تلك القضايا والمشكلات التي نهتمّ اليوم بدراستها دراسة علميّة.  
      </div>
+
* ظهرت إرهاصات نشوء هذا العلم مع تقدّم الوعي الإسلاميّ وازدياده، حتّى كان أوّل من ألّف فيه العالم المسلم عبد الرحمن [[بن خلدون]] في مقدّمته الشهيرة، وكان لعدد من علماء الإسلام إسهامات في ذلك من قبله ومن بعده من أمثال [[الغزاليّ]] و[[ابن تيميّة]] و[[ابن قيّم الجوزيّة]] و[[ابن رشد]] و[[المقريزيّ]] و[[ابن فضل الله العمري]] وغيرهم حيث يعدّ أولئك الصفوة من العلماء المسلمين الذين تناولوا بعض موضوعات التاريخ الاجتماعيّ أو الثقافيّ الإسلاميّ من أوائل روّاد فلسفة التاريخ، وممّن اهتمّوا بدراسة حال المجتمع من الناحيّة الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة.
        <div style="display: block; border: 1px solid #1288a5; vertical-align: top;  color: black; margin-bottom: 10px; padding: 0em; margin-top: 0em; padding-top: 0em; padding-bottom:0em; border-bottom-right-radius: 0em;border-bottom-left-radius: 0em;">
+
* شهد القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر في الغرب جدلًا واسعًا حول قضايا المجتمع وظواهره، فسعت مجموعة من المفكّرين المهتمّين بفلسفة التاريخ وواقع المجتمع لتقديم تصوّرات ومفاهيم مهّدت لظهور العلوم الاجتماعيّة في بدايّة القرن العشرين.
          <table width="100%" style="background-color: transparent;">
+
* ويمكن الحديث بشكل إجماليّ وعامّ عن ثلاثة أنواع من الروّاد:
         
+
# الروّاد أصحاب الأطروحات التي تشكّلت حولها التيّارات والاتجاهات النظريّة، وأهمّ هؤلاء: [[مارکس]] و[[دورکهایم]] و[[ماكس فيبر]].
          <tr>
+
# الروّاد الذين أثروا في بلورة وتفصيل المدارس النظريّة والأطروحات الاجتماعيّة التي شكّلت أعدادًا كبيرة من مفاهیم علم الاجتماع الحديث، ومن هؤلاء: [[تونيز]]، و[[جورج زیمل]]، و[[جورج هربرت مید]]، و[[کولي]]، و[[باريتو]]، وغيرهم.
         
+
# النقّاد ومطوّروا المدارس النظريّة الحديثة من أمثال [[بارسونز]] و[[بيتر بلاو]] و[[زایتن]] و[[غولدنر]] و[[بارك]] و[[رلمايت]] وغيرهم كثير.
              <td style="vertical-align: text-top;width:65%;border:1px solid #c6c9ff; border-radius:5px; padding:.5em 1em 1em; color: #000; background: #f2f3f8;">                               
 
                  <div style="margin-bottom: auto;">                
 
                <p style="text-align: left;"><span style="color: #424242">
 
                <b><div style="margin-top:0; font-family:inherit; font-weight:bold; border-bottom:none; font-size:130%; padding:0 .4em;background: rgb(45, 133, 145); color:#f2f3f8;"><FONT face="simplified arabic" size="4pt">
 
                  مقالة مختارة</FONT></div></b></span></p>
 
                <div style="border-top:1px dashed #69b5b8; text-align: left; font-size:95%;">                           
 
                  </div>
 
     
 
      <p>
 
        ............
 
     
 
        <br />
 
     
 
        .........
 
      </p>
 
     
 
     
 
     
 
     
 
     
 
                </div>
 
     
 
              <hr />
 
               
 
              <div style="margin-bottom: auto;">                 
 
                  <p style="text-align: left;">
 
                  <span style="color: #424242">
 
                  <b>
 
                    <div style="margin-top:0; font-family:inherit; font-weight:bold; border-bottom:none; font-size:130%; padding:0 .4em;background: rgb(45, 133, 145); color:#f2f3f8;"><FONT face="simplified arabic" size="4pt">
 
                      شخصية مختارة</FONT></div></b></span></p>
 
                  <div style="border-top:1px dashed #69b5b8; text-align: left; font-size:95%;">                           
 
                  </div>
 
     
 
                  <p>
 
                      ............
 
                   
 
                      <br />
 
                   
 
                      .........
 
                    </p>
 
                   
 
     
 
     
 
     
 
                  </div>
 
     
 
               
 
     
 
     
 
                </td>
 
     
 
                <td  style="vertical-align: text-top;border:1px solid #c6c9ff; border-radius:5px; padding:.5em 1em 1em; color: #000;  background:#f2f3f8;">
 
                  <div style="border-top:0px solid #DDD; padding:5px; margin-top:5px; font-size: 95%; background: #f2f3f8;">           
 
                    <div  style="margin-bottom: auto;" >
 
                    <b><div style="margin-top:0; font-family:inherit; font-weight:bold; border-bottom:none; font-size:130%; padding:0 .4em;background: rgb(45, 133, 145);color:#f2f3f8"><FONT face="simplified arabic" size="4pt">
 
                      بوابات في علم الإجتماع  </FONT></div></b>
 
                    <div style="border-top:1px dashed #cfe0f3; text-align: left; font-size:95%;"></div>
 
                    </div>
 
                    <ul>
 
                    <li>[[بوابة المجتمع]] </li>
 
                    <li>[[بوابة الإقتصاد]]</li>
 
                    <li>[[....]]</li>
 
                    </ul>
 
             
 
  
 +
=من أهمّ خصائص وميزات علم الاجتماع=
 +
# يعتمد علم الاجتماع على الملاحظة الوصفيّة والتجريبيّة والميدانيّة، والاستعانة بآليّة المعايشة بغيّة بناء الحقائق الاجتماعيّة، وفهم الوقائع والظواهر الإنسانيّة والمجتمعيّة، والابتعاد عن المقاربات الفلسفيّة والميتافيزيقيّة التي تعيق تطور المعرفة الإنسانيّة وتقدّمها وازدهارها، واستبدال التأمّل الفلسفيّ بالتفسير العلميّ والاستقراء السببيّ والعلّيّ والوضعيّ.
 +
# علم الاجتماع علم تراكميّ، إذ تبنى كلّ نظريّة جديدة على النظريّات السابقة في مجال السوسيولوجيا. ومن ثمَّ استمراريّة وتطوّر وتراكم وقطائع إبستمولوجيّة في عمليّة التصحيح والتعديل والتطوير.
 +
# علم الاجتماع بصورته الغربيّة ليس علمًا أخلاقيّاً أو قيميّاً، فهو لايعنى بالحكم على المجتمع من الناحيّة الأخلاقيّة، ولكن ينشد تفسير الأخلاق إذا كان لها ارتباط وثيق بالوقائع المجتمعيّة، ويحكم على الأفعال الاجتماعيّة بالخير أو الشرّ، فهو علم محايد وموضوعيّ، يصف الواقع ويشخّصه، ويجد الحلول الملائمة لذلك، - وهنا لابدّ من دخول الرؤى الفكريّة حيث إنّ التقييم يحتاج إلى معايير وكذلك الحلول، والعمل على إيجاد الحلول يبنى على التقييم - .<br>
 +
<ref>نظريات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 14) شبكة الألوكة:  www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx </ref>
  
 +
=من أهداف علم الاجتماع=
 +
* يحقّق علم الاجتماع مجموعة من الأهداف الأساسيّة التي يمكن حصرها فيما يلي:
 +
* بناء معرفة علميّة وموضوعيّة حول المجتمع وبنياته الفرعيّة وعلاقة ذلك بالأفراد الفاعلين.
 +
* التوصّل إلى مجموعة من القواعد والبنى الثابتة والمتغيّرة التي تتحكّم في المجتمعات بنيّة ودلالة ووظيفة.
 +
* وصف المجتمع وتشخيصه فهمًا وتفسيرًا وتأويلًا بغيّة الحفاظ عليه أو إصلاحه أو تغييره.
 +
* إدارك الفوارق بين الثقافات والمجتمعات لمعرفة أسلوب التعامل مع الآخرين، وتفادي المشكلات الناتجة عن اختلاف التجارب المجتمعيّة، مثل: الاختلاف بين البيض والسود.
 +
* دراسة الوقائع والحقائق والعمليّات الاجتماعيّة دراسة علميّة بغيّة الاستفادة منها على صعيد وضع السياسة العامّة للدولة أو المجتمع.
 +
* تقويم نتائج المبادرات السياسيّة المتّبعة في إصلاح المجتمع وتغييره أو الحفاظ عليه.
 +
* التنوير الذاتيّ، وتعميق فهمنا لأنفسنا ومجتمعاتنا بشكل جيّد.
 +
* دراسة أنماط السلوك الاجتماعيّ وآثاره ودوافعه على الفرد والجماعة.
 +
* التوصيف العلميّ ليستفاد منه في حلّ المشكلات الإنسانيّة التي يعاني منها الأفراد والجماعات.
 +
* يمكن أن يستفاد من الدراسات الاجتماعيّة في بناء الإنسان داخل المجتمع بناء تكوينيّاً سليمًا، والسموّ به في مراتب الفضيلة والسعادة والكمال، والرفع من قيمته الماديّة والمعنويّة والأخلاقيّة، والزيادة في درجة رفاهيّته وازدهاره.<br>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 15) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
  
                   
+
=من أهمّ مصطلحات علم الاجتماع=
                    <hr />  
+
*  [[نسق اجتماعيّ]]: مجموعة من الأشخاص والأنشطة تتميّز العلاقات المتبادلة بينهم بقدر من الثبات والاستمرار.
 +
*  [[وظيفة]]: وظيفة أيّ عنصر من عناصر النسق الاجتماعيّ المهمّة أو الدور الذى يؤدّيه للحفاظ على النسق.
 +
*  [[تكامل]]: ترابط وتناسق أجزاء النسق الاجتماعيّ لكي يصبح كيانًا كليّاً موحّداً.
 +
*  [[جماعة]]: نسق اجتماعيّ يتكوّن من عدد من الأفراد الذين يتفاعلون مع بعضهم بعضاً ويشتركون فى القيام ببعض الأنشطة المشتركة.
 +
*  [[تنظيم]]: نسق اجتماعيّ مستمرّ، له هويّة جماعيّة واضحة وقائمة محدّدة تحديدًا واضحًا من الأعضاء، وبرنامجًا للنشاط الرتيب المتكرّر الموجّه نحو تحقيق أهداف واضحة، وله كذلك إجراءات محدّدة لضمّ أعضاء جدد إليه.
 +
*  [[مجتمع]]: نسق اجتماعيّ مكتفٍ بذاته ومستمرّ في البقاء بفعل قواه الخاصّة، ويضمّ أعضاء من الجنسين - ذكوراً وإناثاً - ومن جميع الأعمار.
 +
*  [[ثقافة]]: أنماط النشاط الإنسانيّ المكتسبة والمتوارثة اجتماعيّاً والأشياء والعناصر الماديّة المرتبطة بها.
 +
*  [[نظام]] (اجتماعيّ) عبارة عن نمط متميّز من النشاط الاجتماعيّ والقيم التي تدور حول إحدى الحاجات الإنسانيّة الأساسيّة والتي تصاحبها طرق متميّزة للتفاعل الاجتماعيّ.
 +
*  [[قيمة]]: هى تصوّر المجتمع للشيء المرغوب فيه، وهو التصوّر الذي يؤثّر على السلوك الاجتماعيّ لمن يعتنق هذه القيمة.
 +
*  [[اتجاه]]:  فكرة ترسم للفرد كيف يسلك على نحو ما فى موقف معيّن.
 +
*  [[معيار]]: هو المستوى القياسيّ للسلوك فى جماعة معيّنة، وهو يتيح للفرد أن يحدّد سلفًا نوع الحكم الذي سيصدره الآخرون على أفعاله، كما يزوّد الآخرين بمعايير (محكات) الموافقة أو الرفض.
 +
*  [[انحراف]]: السلوك الذي يخرق المعايير السائدة في النسق الاجتماعيّ ويعتدي عليها ويستثير جهودًا إصلاحيّة من جانب أجهزة ذلك النظام لردّ ذلك المعتدي إلى الصواب.
 +
*  [[تفاعل]]: العمليّة التى بمقتضاها تتيح للأفراد الذين يتّصلون ببعضهم أن يؤثّر كلّ منهم على الآخرين ويتأثّر بهم فى الأفكار والأنشطة على السواء.
 +
*  [[دور]]: نمط السلوك المتوقّع من الشخص الذي يشغل وضعًا اجتماعيّاً معيّناً في أثناء تفاعله مع الأشخاص الآخرين الذين يشغلون أوضاعاً اجتماعيّة أخرى داخل النسق.
 +
*  [[تنشئة اجتماعيّة]]: العمليّة التي تستهدف تأهيل الفرد للمشاركة في نشاط جماعة معيّنة عن طريق تعلّم المعايير والأدوار التى تتوقّعها الجماعة وتقرّها.
 +
*  [[صراع]]: يكون عادة حول القيم، أو المكانة، أو القوّة أو المواد المحدودة أو النادرة ولا تقتصر أهداف الأطراف الداخليّة في علاقة الصراع على مجرّد الفوز بامتياز معيّن فحسب، ولكنّها تتعدّى ذلك إلى الرغبة فى إخضاع الخصوم.
 +
*  [[مكانة]]: هى المكان أو الموضع الذي يشغله الشخص في سلّم التأثير داخل نسق اجتماعيّ معيّن.
 +
*  [[تدرج]]: هو طريقة ترتيب أعضاء نسق معيّن في تسلسل هرميّ درجات أو مستويات فوق بعضها، تتفاوت مستوياته من حيث الهيبة والثروة والنفوذ وغير ذلك من خصائص المكانة.
 +
*  [[حراك اجتماعيّ]]: حركة الأفراد والأسر والجماعات من وضع اجتماعيّ إلى وضع اجتماعيّ آخر.
 +
*  [[قوّة]]: هي قدرة الفرد الداخل فى علاقة اجتماعيّة على فرض إرادته الخاصّة رغم ما يلقاه من مقاومة لذلك.<br>
 +
<ref>موسوعة علم الاجتماع، جوردن مارشال، عدد من المترجمين، مراجعة وتقديم ومشاركة في الترجمة محمّد محمود الجوهري، ط/1، 2000م، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، مصر، (في مواضع متعددة).</ref>
 +
<ref>المدخل إلى علم الاجتماع، د. الجوهري، (ص: 23 وما بعدها). </ref>
  
                    <div style="margin-bottom: auto;">                
+
=مجالات علم الاجتماع وميادينه=
                      <p style="text-align: left;">
+
يهتمّ علم الاجتماع بدراسة المجتمع والسلوك الاجتماعيّ داخله، والقوانين والظواهر الاجتماعيّة، والنظم الاجتماعيّة، في طرق نشأتها ووظائفها، ويعتمد في ذلك البحث العلميّ الدقيق، ويجعل الإحصاء وسيلة رئيسة لذلك، يصبح من الجليّ أنّ ميدان علم الاجتماع هو المجتمع الإنسانيّ بصورة عامّة.<ref>علم الاجتماع – الموضوع والمنهج – ؛ د. مجد الدين عمر خيري خمش؛ ط1 ؛  الأردن: عمان: دار مجدلاوي؛ 1419ه= 1999م؛ ص41.</ref><ref>مقدمة في علم الاجتماع؛  د. إبراهيم عثمان؛ ص 41.</ref>
                      <span style="color: #424242">
+
* ومن أهم مجالات هذا العلم:
                      <b>
+
# دراسة المجموعات البشريّة: كدراسة تجمّع العمال في معاملهم، ودراسة تجمّع الطلّاب في مدارسهم أو جامعاتهم، وغير ذلك من التجمّعات البشريّة.
                        <div style="margin-top:0; font-family:inherit; font-weight:bold; border-bottom:none; font-size:130%; padding:0 .4em;background: rgb(45, 133, 145); color:#f2f3f8;"><FONT face="simplified arabic" size="4pt">
+
#  دراسة المؤسّسات والنظم الاجتماعيّة: كدراسة الأسرة والعائلة لكونها مؤسّسة اجتماعيّة، أو دراسة نظامها بوصفه نظاماً من نظم المجتمع، وكدراسة النظام القبليّ، أو النظام المدنيّ، أو النظام الاقتصاديّ، أو السياسيّ لبلد، أو لمؤسّسة اجتماعيّة..إلخ.
                          ......</FONT></div></b></span></p>
+
# دراسة العلاقات الاجتماعيّة: التي تبرز من خلال تفاعل الأفراد بعضهم مع بعض، أو تفاعلهم مع البيئة الماديّة.
                      <div style="border-top:1px dashed #69b5b8; text-align: left; font-size:95%;">                            
+
# دراسة المجتمع الإنسانيّ وظواهره: بما يمثّله هذا المجتمع من معطيات اجتماعيّة مختلفة<ref>علم الاجتماع؛  د. محمّد صفوح الأخرس؛ ص14.</ref>، والتطوّر الاجتماعيّ يضيف دوماً مجالات جديدة لعلم الاجتماع، فقد أدّت زيادة تعقيد البناء الاجتماعيّ إلى ضرورة التركيز على بعض الجوانب الاجتماعيّة، ممّا أدّى إلى وجود ميادين كثيرة لعلم الاجتماع، والأساس في ذلك تطبيق المعرفة في علم الاجتماع على ميدان اجتماعيّ معيّن<ref>مقدّمة في علم الاجتماع؛ د. إبراهيم عثمان؛ ص41.</ref>، ونتيجة لكون المجتمع ميداناً لعلم الاجتماع، ولكون المجالات السابقة هي مجالاته، فقد تفرّع عن هذا العلم علوم يمكن أن نعدّها المجالات الفرعيّة لعلم الاجتماع أو ميادينه.
                        </div>
+
* ومن ميادين علم الاجتماع<ref>علم الاجتماع؛ د. محمّد صفوح الأخرس؛ ص34 وما بعدها. اتجاهات جديدة في علم الاجتماع؛ تحرير ميشيل هارا لامبوس؛ ترجمة إحسان الحسن، وعبد المنعم الحسني،  وحمدي يوسف، وإبراهيم عبد الرزاق؛ طـ1؛ بغداد: بيت الحكمة؛ 2001 ؛ ص10 وما بعدها.</ref>:
     
+
# علم الاجتماع البدويّ: يدرس النظم الاجتماعيّة السائدة لدى المجتمعات البدويّة أو التي تعيش على الرعي وتنتقل وراء الكلأ.
                        <p>
+
# علم الاجتماع الريفيّ: يهتمّ بدراسة العلاقات الاجتماعيّة والنظم في مجتمع الريف وخصائص ذلك المجتمع، وتحليل العلاقات القائمة فيه، والمتغيّرات التي تطرأ عليه، والعوامل التي تساعد على تنميته وإنعاشه.
                            ............
+
# علم الاجتماع الحضريّ: يبحث في تأثير حياة المدينة في السلوك وفي العلاقات وفي النظم الاجتماعيّة، فيدرسها ضمن إطار نشأتها وطرائق تفاعلها في الحياة المدنيّة والعوامل المؤثّرة فيها.
                         
+
# علم الاجتماع السياسيّ: يدرس السلطة السياسيّة وأنظمة الحكم والمجتمع في المجتمع بوصفها ظاهرة اجتماعيّة، وأثر المتغيّرات الاجتماعيّة في تشكيل السلطة السياسيّة وبنيتها وتطوّر أنظمة الحكم.
                            <br />
+
# علم الاجتماع التربويّ: والذي يعدّ التربيّة هي عمليّة التنشئة الاجتماعيّة، ولذلك فعلم الاجتماع التربويّ يبحث في وسائل تطبيع الأفراد بحضارة مجتمعهم، ودراسة المتغيّرات التي تستوعب إعادة النظر في مسائل التربيّة والتعليم والظواهر المتعلّقة بها لتواكب المتغيّرات.
                         
+
# علم اجتماع الأسرة والعائلة: ويدرس خصائص العائلة ووظائفها، والعوامل التي تتأثّر بها وتؤثّر فيها، ودورها في تنظيم علاقات الأفراد في المجتمع الأسريّ، والنظم الاقتصاديّة والسياسيّة التي تساعد على استمرار وتطوّر تركيب الأسرة، وتحليل وتعليل ذلك كلّه.
                            .........
+
# علم الاجتماع الصناعيّ: يدرس التنظيمات الصناعيّة والعلاقات والتفاعلات بينها، وبين البناء الاجتماعيّ الكلّيّ.
                          </p>
+
# علم الاجتماع القانونيّ: يهتمّ بدراسة القانون ونظمه من حيث التركيب الاجتماعيّ، ويهتمّ بالاتجاهات المعنيّة بالعلاقات بين نص القانون والمجتمع الحيويّ، ويصف الحياة القانونيّة بغيّة فهم المضمون الاجتماعيّ العلميّ.
     
+
# علم الاجتماع الجنائيّ: يدرس الجريمة والانحراف والعوامل المهيّئة لهما، ويدرس نسبة الجريمة وتعدّد أشكالها وأساليبها، ويربط ذلك بالمجتمعات والنظم واختلاف أحوال الأفراد وظروفهم.
     
+
# علم الاجتماع المعرفيّ: يهتمّ هذا العلم ببحث صحّة التراكيب الفكريّة السائدة في المجتمع، ويهتم بتفسيرها وربطها بالمعلومات التي توصل إليها علماء الاجتماع بطريق التجربة، وعلى أساس ربطها بالظروف والمتغيّرات الاجتماعيّة، كما يهتمّ بدراسة ومتابعة كيفيّة ارتباط الحياة العقليّة في مدّة تاريخيّة ما، بالقوى السياسيّة والاجتماعيّة، ويخضع لمنطق الواقع ويفسّره تفسيراً محايداً، ويبحث في الأفكار والواقع والمعايير السائدة في المجتمع، والعوامل التي أدّت إلى وجودها، ومدى مطابقة هذه الأفكار لمنطق التطوّر التاريخيّ في المجتمع، كما يهتمّ بتحليل العلاقات الوظيفيّة المتبادلة بين التراكيب والعمليّات الاجتماعيّة والعلميّة، وأنماط الحياة الفكريّة بما في ذلك أشكال المعرفة، أو الطريقة التي يتشكل بها نسق التفكير عن طريق الوقائع الاجتماعيّة والتفاعلات الحاصلة ما بين المتغيّرات الاجتماعيّة في البنيّة الاجتماعيّة.
                      </div>
+
# علم الاجتماع الدينيّ: ويبحث في نظم الحياة الدينيّة وأشكالها ومظاهرها على اختلاف تيّاراتها من جهة أثر العوامل والمتغيّرات الاجتماعيّة في تحديد شكل الأديان وإبراز وظائفها، ويستفيد بصورة خاصّة من معطيات تاريخ الأديان وفلسفة الدين وعلم أصل الإنسان وتطوّره، الذي تفرّع عنه '''علم الاجتماع الإسلاميّ وفق رأي بعض علماء الاجتماع، إلا أنّ آخرين ممّن جمع بين علم الاجتماع والدراسات الإسلاميّة يرون أنّ علم الاجتماع الإسلاميّ هو نِدّ لعلم الاجتماع العام'''<ref>علم الاجتماع بين الوعي الإسلاميّ والوعي المغترب؛ د. محمّد بيومي؛ الاسكندريّة: دار المعرفة الجامعيّة؛ 1993م؛ ص 7.</ref>؛ <ref>علم اجتماع الفقه الإسلامي، شحاده عبد المجيد عكر، رسالة ماجستير غير مطبوعة، جامعة طرابلس، لبنان، (ص:  ).  </ref>لأنّ علم الاجتماع الإسلاميّ له منطلقاته وأسسه الخاصّة، ومحكاته ومعاييره النابعة من الوحي الإلهيّ وهذا لا ينفي تقاطعه في كثير من الأمور والقضايا مع علم الاجتماع العامّ، وعلى هذا الأساس فإنّه يتفرّع عنه علوم فرعيّة كالتي تتفرّع عن علم الاجتماع العامّ، ويرجّح هذا الاتجاه الشمول الإسلاميّ للحياة الإنسانيّة بفروعها وتشعّباتها.
 +
# كما أنّ التطوّر في الحياة الإنسانيّة أوجد مجالات أخرى لعلم الاجتماع: مثل علم اجتماع التنميّة، وعلم اجتماع الشباب، وعلم الاجتماع الإعلاميّ، وعلم الاجتماع الطبيّ، والوقايّة الاجتماعيّة، وتقييم المشروعات، وسوسيولوجيا السلام، والدراسة الاجتماعيّة للمستقبل.. <ref>اتجاهات جديدة في علم الاجتماع؛ ميشيل هارا لامبوس؛ ص 13.  </ref>
 +
* اتّجه روّاد علم الاجتماع الأوائل في تقسيمهم لفروع العلم الكبرى إلى تصنيفها تبعًا للظواهر الاجتماعيّة المتميّزة التي حددوها موضوعًا لعلمهم الجديد، ما يسمّى بالماكروسوسيولوجيا (أو دراسة الوحدات الاجتماعيّة الكبرى) فكان لديهم: الأسرة، والدين، ونظام الحكم، وتقسيم العمل، والبناء الطبقيّ، والجريمة أو السلوك الجانح (المنحرف)، وتميّز علماء الاجتماع بعضهم عن بعضهم الآخر تبعًا لاهتماماتهم البحثيّة.
 +
* وظهر بعد ذلك أسلوب آخر لتقسيم ميادين الاهتمام في العلم تبعًا لمستوى المعالجة، أي مدى اتساع أو تحديد المنظور المستخدم في رؤيّة الوقائع الاجتماعيّة وتحليلها؛ فقد كان علماء الاجتماع يهتمّون في الماضي بدراسة الوحدات الكبرى: المجتمع، أو الدين، أو الدولة، أو حتّى الانسانيّة كلّها، إلا أنّ محاولة إنشاء علم حدیث دقيق لابدّ أن تؤدّي بالضرورة إلى الاشتغال- ولو مؤقَتاً وفي البدايّة، بوحدات اجتماعيّة صغيرة نسبيّاً وقابلة للقياس وهو ما يسمّى بالميكروسوسيولوجيا (أو دراسة الوحدات الاجتماعيّة الصغرى). <ref>المدخل إلى علم الاجتماع، د. محمود الجوهري، 2007،  ص: 176 وما بعدها.</ref>
 +
 
 +
=الدوافع إلى علم الاجتماع=
 +
من أهمّ الدوافع إلى دراسة علم الاجتماع:
 +
* الحصول على صورة واضحة عن المجتمع، كيف تنتظم جوانب الحياة المختلفة، وكيف يؤدّي عمله.
 +
* النظر إلى العالم الاجتماعي المحيط نظرة موضوعيّة والانفكاك من القيود والضغوط التي يفرضها الانتماء العرقيّ أو الطبقيّ أو طبيعة التنشئة.
 +
* التعرّف بشكل واضح على القيم في الحياة والأهداف ودراسة العمليّات الاجتماعيّة التي تعمل على تشكيلها.
 +
* فهم أنماط التغيّر الاجتماعيّ الجاري في العالم المعاصر، والتسلّح بشيء من القدرة على التنبّؤ بما سيجري في المستقبل.
 +
* فهم بناء الأنساق الاجتماعيّة للعمل على تحسينها أو إصلاحها بحسب ما يرى أنّه صحيح ومفيد.
 +
* جمع قدر كاف من المعلومات عن العمليّات والميكانيزمات الاجتماعيّة لكي يستطيع استخدامها لتحقيق مزايا شخصيّة أو خدمة مصالح دائرة محدودة من الناس المحيطين به.
 +
* جمع قدر كاف من المعلومات عن العمليّات والميكانيزمات الاجتماعيّة لكي يستطيع الانتفاع بها في دفع أو دعم حركة اجتماعيّة معيّنة.
 +
* المساهمة في تطوير الوسائل والأساليب التي يمكن أن تساعد في حلّ مشكلة اجتماعيّة معيّنة.
 +
* العمل في أحد فروع العلوم الاجتماعيّة، أو مهنة من المهن المتّصلة بها، القانون، أو الاقتصاد، أو السياسة، أو الإعلام أو الخدمة الاجتماعيّة، أو الإدارة العامّة..
 +
* إشباع الرغبة الخاصّة في العلم والبحث عن المعرفة وتوسيع دائرة الثقافة والاهتمامات العامّة.
 +
<ref>المدخل إلى علم الاجتماع، د.  محمّد الجوهري، كليّة الآداب – جامعة القاهرة، 2007، ص: 8</ref>
 +
=نظريات علم الاجتماع=
 +
تعرف النظريّة في علم الاجتماع: أنّها مجموعة من الأفكار التي تفسّر السلوك الإنسانيّ أو تفسّر مجموعة من الوقائع الاجتماعيّة.
 +
==النظريّة الوضعيّة==
 +
* من أهمّ النظريّات السوسيولوجيّة الكبرى في تاريخ الفكر الغربيّ.
 +
* حيث تتبنّى التجريب العلميّ منهجًا في تحصيل الحقائق، وتبنى النظريّة الوضعيّة على الاختبارات الحسّيّة، والتفكير الماديّ، والموضوعيّة العلميّة، والحياد في البحث، والعلمانيّة (فصل الدين عن العلم)، والتجريب، والتخلّص من اللاهوت والتفكير الميتافيزيقيّ، والمنفعة، والواقعيّة...
 +
* ترتكز النظريّة الوضعيّة على مجموعة من المقوّمات النظريّة والمنهجيّة، كالانطلاق من الإحساس وحده باعتباره مصدرًا للمعرفة الاجتماعيّة؛ والاعتداد بالنموذج الطبيعيّ على أساس أنّه سلطة مرجعيّة للعلوم الإنسانيّة؛ وإخضاع الظواهر الاجتماعيّة للفحص والتجريب والاختبار؛ والقول بشيئيّة الظواهر الاجتماعيّة.<ref>منهج البحث الاجتماعي بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي، فيرجينيا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، ص: 51-57.</ref>
 +
* ينتج عن هذا التطبيق الوضعيّ المبالغ فيه تضخّم في الوثوقيّة العلميّة؛ واختزال الحقيقة الاجتماعيّة في جوانبها الماديّة الواقعيّة؛ وإحلال النسبيّة محلّ المطلق في دراسة الظواهر الأخلاقيّة؛ وتبرير مشروعيّة النزعة الإلحاديّة؛ وتعميق نزعة الشكّ، وخلخلة البنيّة الفكريّة..<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي، فيرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، ص:57 -76.</ref>
 +
* يمثّل القرن التاسع عشر الميلادي المرحلة الزمنيّة التي تبنّت فيه السوسيولوجيا النظريّة الوضعيّة متأثّرة بمناهج العلوم الطبيعيّة أو مناهج العلوم التجريبيّة ومن أهم أعلامها [[سان سيمون]](San Simon)، و[[هربرت سبنسر]](Spencer)، و[[أوجست كونت]](Auguste Comte)، و[[إميل دوركايم]](Emile Durkheim)،  حيث احتكمت إلى الفرضيّات، والأخذ بالملاحظة الخارجيّة، والميل إلى التجريب، والقيام بكثرة الاختبارات، واستصدار القوانين والنظريّات العامّة؛ فقد كانت العلوم الطبيعيّة: الفيزياء والرياضيات والفيزيولوجيا والكيمياء.. المثال النموذجيّ المتميّز والصالح للاقتداء به من قبل السوسيولوجيين الوضعيّين.
 +
* فقد قام علم الاجتماع الوضعيّ على اعتبار الظواهر الاجتماعيّة أشياء، ويجب أن تعالج على أنّها أشياء، ولذلك فإنّ التعامل معها تقوم على الملاحظة العلميّة الخالصة، والتجريب الدقيق، والمنهج المقارن، والاستعانة بالتحقيب التاريخيّ، والاسترشاد بالحتميّة التجريبيّة القائمة على العلّيّة والارتباط بين المتغيّرات المستقلّة والتابعة.<ref>فلسفة أوجيست كونت، ليفي بريل، ترجمة محمود قاسم، مكتبة الأنجلومصريّة، سنة 1952م، ص: 18.</ref><ref>قواعد المنهج في علم الاجتماع، إميل دوركايم، ترجمة: محمود قاسم والسيد محمّد بدوي، دار المعرفة الجامعيّة، الإسكندريّة، مصر، طبعة 1988م، (ص: 276-279).</ref>
 +
* يعدّ التفسير من أهمّ مبادىء الفكر العلميّ أو الفكر الوضعيّ الموضوعيّ لذلك اعتمدت السوسيولوجيا الوضعيّة على منهجيّة التفسير (Explication) في دراسة الظواهر المجتمعيّة، على أساس ارتباطها السببيّ والعلّيّ؛ وعلى إبعاد الذاتيّة، والتخلّص من النزعة التأمليّة في البحث، واستعمال التجريب، وتكرار الاختبارات، والاحتكام إلى الجبريّة الاجتماعيّة التي تستند إلى الحتميّة، والعموميّة، والضغط الخارجيّ، والعقاب المجتمعيّ، والابتعاد عن التصورات المسبقة، والتخلّص من الأفكار الشائعة بنقدها وغربلتها علميّاً وموضوعيّاً، فدراسة المتغيّرات المستقلّة والمتغيّرات التابعة تتمّ ضمن رؤيّة تجريبيّة استقرائيّة وعلميّة، بغيّة تحصيل القوانين والنظريّات، أو اختزال مجموعة من الظواهر في أقلّ عدد من العمليّات المنطقيّة الصارمة؛ لأنّ الوقائع الاجتماعيّة هي وقائع موجودة في الطبيعة تنطوي على معقوليّة؛ أي: أنّها خاضعة لمبدأ النظام وحتميّة الكونيّين.<ref>E.Durkheim: Les règles de la méthode sociologique, p: 79.</ref>.<ref>Marcel Mauss: Essai de sociologie, éd Minuit, Paris, France, 1971, pp: 6-7.</ref> <ref>علم الاجتماع (السوسيولوجيا)، عبد الله إبراهيم، المركز الثقافي العربيّ، بيروت، لبنان، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثالثة 2010م، ص: 144.</ref>
 +
* انطلق إميل دوركايم ومن تبنّى هذه النظريّة وعمل على إثباتها من فلسفة وضعيّة علمانيّة تجريبيّة، تفصل الدين عن الدولة، كما تفصل الدين عن العلم؛ أي: لم يولوا الدين أو الأخلاق أو القيم أيّة أهميّة في دراسة المجتمع وظواهره المختلفة، وقد أصبح علم الاجتماع معهم يقوم بدور التوجيه العلمانيّ لكلّ المؤسّسات التي كانت فيما سبق خاضعة للتوجيه الدينيّ<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلاميّ، فيرجينيا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، (ص: 48).</ref>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمدي (ص: 18 وما بعدها)</ref>
 +
 
 +
==النظريّة العضويّة==
 +
* تعدّ [[النظريّة العضويّة]] من أهمّ النظريّات السوسيولوجيّة في تاريخ الفكر الغربيّ، وقد ارتبطت ب[[هربرت سبنسر]] (Herbert Spencer) .
 +
* ظهرت النظريّة السوسيولوجيّة العضويّة في القرن التاسع عشر الميلاديّ، مع ازدهار العلوم الطبيعيّة، وخاصة البيولوجيا التي تدرس الكائنات العضويّة الحيّة.
 +
* النظريّة العضويّة بيولوجيّة في مرجعيّتها الإحاليّة والنظريّة، تأثّرت بشكل كبير بأفكار [[شارلز داروين]]، و[[لامارك]]، و[[برونوتيير]]، و[[مندل]]... ويعدّ مفكّروها أبرز روّاد الاتجاه الداروينيّ في علم الاجتماع، وتهدف إلى وضع مماثلة نظريّة ومنهجيّة بين المجتمع والكائن العضويّ.
 +
*  ينظر أصحاب هذه النظريّة إلى المجتمع نظرة بيولوجيّة تطوريّة أو عضويّة، فالمجتمع يتطوّر كتطوّر الكائن الحيّ أو الكائن العضويّ، فالإنسان الفرد خليّة في جسم المجتمع، وما دام المجتمع يتكوّن من مجموعة من الخلايا الإنسانيّة؛ فلا مانع - بحسب رأيهم - من النظر إلى علم الاجتماع على أنّه نوع من البيولوجيا في صورة مكبّرة، مع عدم إغفال ما لعلم النفس من فائدة بالنسبة إلى العالم الاجتماعيّ.
 +
* تقرّر النظريّة أنّ في الحياة ميلًا إلى التفرّد، والتفرّد هو غايّة كل ارتقاء، وكلّ ارتقاء ينطوي على الانتقال من التماثل إلى التباين، أو من المتجانس إلى اللّامتجانس، والتخصّص هو غايّة كلّ تطوّر وارتقاء في الموجودات؛ وفي ميدان الحياة الاجتماعيّة أيضًا، وصولًا في العصر الحاضر إلى أدقّ مظاهرها.<ref>الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 138- 139).</ref>
 +
* الأفراد هم العامل الحاسم في إنشاء الظواهر وتطوّرها، وفق خواصّهم وتكوينهم العقليّ والعاطفيّ، فالظواهر الاجتماعيّة التي لا تعدو أن تكون مجرّد نتيجة لأوجه نشاط الأفراد في هذه البيئة التي يخضع لها وتشكّل طبيعته ظروف المجتمع الطبيعيّة والمناخيّة والجغرافيّة التي تؤثّر على الأفراد.<ref> منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، (ص: 109-110).</ref> 
 +
* تتعرّض المجتمعات الإنسانيّة لثلاث مراحل أساسيّة هي: النشوء، والارتقاء، والانحلال، أو لظاهرة الولادة والتكيّف والفناء، فهناك نظم تولد وأخرى تفنى.
 +
* تطوّر المجتمعات البشريّة خاضع للحتميّة البيولوجيّة أو الحتميّة التطوريّة العضويّة، محكوم بقوى طبيعيّة تتجاوز إرادة الإنسان ويسير التطور الاجتماعيّ عبر مجموعة من المراحل الحتميّة التي لا يمكن لإرادة البشر تغييرها.<ref> الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، يروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 138- 139).</ref>
 +
* غايّة علم الاجتماع عند سبنسر هو "محاولة لمعرفة نشأة المجتمع وتركيبه وعناصره وهيئاته ومراحل نموّه وتطوّره، وما إلى ذلك من المظاهر التي تخلقها العوامل الطبيعيّة والنفسيّة والحيويّة، وهي عوامل تعمل متضافرة في عمليّة تطوريّة موحّدة؛ فالتطور الاجتماعيّ في نظره ليس إلا عمليّة تطوريّة عضويّة يسمّيها التطوّر فوق العضويّ <ref>علم الاجتماع بين النظريّة والتطبيق، صلاح مصطفى الفوال، دار الفكر العربيّ، بيروت، لبنان، طبعة 1996م، ص: 14.</ref>
 +
* استعان سبنسر بالتاريخ لرصد تطوّر المجتمعات، فقد وجد المجتمعات البدائيّة تتميّز بسمات البساطة والصفاء، في حين تتميّز المجتمعات الحضاريّة بسمات التخصّص والتعقيد والتركيب والاختلاف.
 +
* ما يبتغى من علم الاجتماع عند أصحاب النظريّة العضويّة أن يوضّح ضرورة عدم تدخّل الناس في العمليّات الطبيعيّة التي تجري في المجتمع؛ فالطبيعة من تلقاء نفسها تميل إلى التخلّص من الطالح، وتحتضن الأصلح وتبتغيه وفق مبدأ البقاء للأقوى والأصلح؛ ومبدأ الحرّيّة الفرديّة؛ وربط القيم الأخلاقيّة باللذّة والمنفعة؛ والتركيز على حتميّة التطوّر الاجتماعيّ المستمرّ عبر الزمان.
 +
* قامت النظريّة بالدفاع عن الأوضاع الراهنة آنذاك، وكانت دعوة مكشوفة لتثبيتها، وتبريرًا للمدّ الاستعماريّ ومآسيه، وتبريرًا للمنافسة الاقتصاديّة الصارمة في إطار النظام الرأسماليّ العريق الذي كان يسود إنكلترا.<ref> تأثيرات الإيديولوجيا في علم الاجتماع، سمير أيوب، معهد الإنماء العربي، بيروت، لبنان، طبعة 1983م. (ص: 178-179).</ref><br><ref>الإيديولوجيا وأزمة علم الاجتماع المعاصر: دراسة تحليليّة للمشكلات النظريّة والمنهجيّة، نبيل السمالوطي،  الهيئة المصريّة العامة للكتاب، القاهرة، مصر، طبعة 1975م، ( ص: 148).</ref>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 40 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
 
 +
==النظريّة البنيويّة الوظيفيّة==
 +
* تنبني المقاربة الوظيفيّة فتشبّه المجتمع بالكائن العضويّ الحيّ، فالمجتمع يتكوّن من مجموعة من العناصر والبنيات والأنظمة، ويؤدّي كلّ عنصر من هذه العناصر وظيفة ما داخل هذا الجهاز المجتمعيّ.
 +
* إنّ المجتمع في حال توازن وتضامن باستمرار، ويشكّل المجتمع نظامًا معقّدًا تعمل شتى أجزائه معاً لتحقيق الاستقرار والتضامن بين مكوّناته، ونسقًأ متوازنًا يقوم على أساس مجموعة من الأنظمة الفرعيّة التي يقوم كلّ واحد منها بوظيفة أو أكثر تسهم في تفعيل النسق، وفي حال وجود تغيير في أحد الأنظمة، فإنّ النسق عندها سيواجه اللاتوازن، ويعمل بشكل متضافر مع الأنظمة كلّها على احتواء ذلك التغيير والعودة إلى حال التوازن السابقة، وعلى علم الإجتماع استقصاء علاقة مكونات المجتمع بعضها ببعض وصلتها بالمجتمع برمّته.
 +
* لا يتجاهلون عنصر الصراعات في المجتمعات، لكنّهم ينظرون إليها بوصفها توترات بريئة؛ أي أنّها عبارة عن تمهيدات إلى إقامة نظام اجتماعيّ أفضل، فهي في منظورهم إيجابيّة وليست هدّامة للمجتمع.
 +
* هي نظريّة مجتمعيّة، فهي غير مستوحاة من الفرد، فهي تنطلق من المجتمع ولا تعطي أهميّة للفرد، وهي رؤيّة سوسيولوجيّة ترمي إلى تحليل ودراسة بنى المجتمع من ناحيّة، والوظائف التي تقوم بها هذه البنى من ناحيّة أخرى.
 +
* تؤكّد النظريّة أنّ لكلّ جزء في المجتمع وظيفة؛ فالبنى لم توجد بطريقة عشوائيّة، لأنّ لها وظائف سوف تقوم بتحقيقها، وبهذا المعنى فإنّ '''للبنى الاجتماعيّة حتميّة لا مفرّ منها''' لأنّ لكلّ بنيّة اجتماعيّة وظيفة تؤدّيها، وبما أنّ كلّ شيء محكم، فسوف تسير الأمور وفق نظام وتوازن ثابت في المجتمع، دون انتظار طويل للصراعات والثورات، فالمجتمع عبارة عن سيمفونيّة من الوظائف تتّسم بالتناسق والتوازن، لكن بعض أصحاب النظريّة الحديثين يرون أنّ هناك أجزاء غير وظيفيّة.
 +
* لها ثلاثة أشكال:
 +
# الوظيفيّة الفرديّة: في هذا الشكل يتمّ التركيز على حاجات الفاعلين الاجتماعيّين، والبنى الاجتماعيّة التي تظهر إنّما هي لتلبيّة تلك الحاجات؛ فالأسرة النوويّة -على سبيل المثال- التي تتكوّن عادة من أبوين وبضعة أولاد ظهرت لتلبي بعض الحاجات الفرديّة، كالتمتع بالحريّة والعيش بالاستقلاليّة والعمل والتربيّة الخاصّة، في مقابل ذلك لم تعد الأسرة الممتدّة المكوّنة من الأبوين والأبناء والأزواج والزوجات وبنائهم لم تعد قادرة على تلبيّة الحاجات الفرديّة.
 +
# الوظيفيّة العلاقاتيّة: في هذا الشكل يقع التركيز على آليّات العلاقات الاجتماعيّة التي تساعد في التغلب على التوتّرات التي قد تمرّ بها العلاقات الاجتماعيّة، وهذا النوع نجده موضوع اهتمام لدى الأنثربولوجيّين أمثال راد كلييف براون ومالينوفسكي، فالوظيفيّة العلاقاتيّة تعمل، مثلًا، عبر شعيرة طقسيّة من الشعائر، على التخفيف من التوترات في إطار العلاج النفسيّ.
 +
# الوظيفيّة الاجتماعيّة: يقع التركيز فيها على البنى والمؤسّسات الاجتماعيّة الكبرى، وعلى علاقاتها ببعضها بعضاً وتأثيراتها الموجّهة لسلوكات الأفراد والمجتمعات؛ كالوظيفيّة التي تقوم بها مؤسّسات كالجامعة أو المستشفى أو الإذاعة أو التلفزيون أو الأسرة أو المسجد أو المدرسة... فالمسألة تتعلّق بالمجتمع لا بالأفراد .
 +
* يرى أصحاب النظريّة أنّ الدين والتربيّة - مثلًا- يقومان بالحفاظ على توازن المجتمع؛ فالقيم هي التي توجّه سلوك الأفراد، ويعتقدون أنّ الدين يؤكّد تمسّك الناس بالقيم الاجتماعيّة الجوهريّة، ويسهم بالتالي في صياغة التماسك الاجتماعيّ.
 +
* يعدّ [[دورکهایم]] المنظر الرئيس في هذه المدرسة، لكن قام علماء الأنثروبولوجيا من خلال دراساتهم الميدانيّة، وبالذات في المدرسة البريطانيّة بتطوير هذه المدرسة ودفعها إلى الأمام.
 +
* راجت في بعض الأوساط الماركسيّة بخاصّة في فرنسا واهتمّت بتقديم تحليلات اجتماعيّة في المجالات السياسيّة والثقافيّة، ويعد [[ألتوسیر]] و[[بولانتزاس]] و[[رولان بارت]] وإلى درجة ما [[ميشيل فوكو]] وغيرهم من أبرز المنظّرين لها.
 +
* وسعى عالم الاجتماع الأمريكيّ تالکوت [[بارسونز]] إلى تطوير نماذجها النظريّة، وعمل [[میرتون]] على تجاوز الانتقادات الموجّهة ضدّها.
 +
* إنّ المدرسة الوظيفيّة تشدّد على أهميّة الإجماع الأخلاقيّ في الحفاظ على النظام والاستقرار في المجتمع، ويتجلّى الإجماع الأخلاقيّ هذا عندما يشترك أغلب الناس في المجتمع في القيم نفسها.
 +
* ويرى الوظيفيّون أنّ النظام والتوازن يمثّلان الحال الاعتياديّة للمجتمع، ويرتكز التوازن الإجتماعيّ على وجود إجماع أخلاقيّ بين أعضاء المجتمع، فقد كان [[دوركايم]] يعتقد أنّ الدين يؤكّد تمسك الناس بالقيم الإجتماعيّة الجوهريّة، ويسهم بالتالي في صيانة التماسك الإجتماعيّ.
 +
* هدف علم الاجتماع، من وجهة نظر علماء القرن العشرين، يتمثل في كيفيّة التوصّل إلى الحبكة المنهجيّة والصياغة النظريّة المقنعة لمفهوم الأزمة، أو محاولة تخطيها من جانب، ومواجهة الفكر الراديكاليّ من جانب آخر.<ref>علم اجتماع الأزمة: رؤيّة نقديّة للنظريّة السوسيولوجيّة، أحمد مجدي حجازي، دار قباء، القاهرة، مصر، طبعة 1998م، (ص: 104).</ref>
 +
* وظيفة علم الاجتماع - وفق هذه النظريّة - استقصاء علاقة مكوّنات المجتمع بعضها ببعض وصلتها بالمجتمع برمّته؛ ويمكننا على هذا الأساس أن نحلّل المعتقدات الدينيّة والعادات الاجتماعيّة، بإظهار صلتها بغيرها من مؤسّسات المجتمع؛ لأنّ أجزاء المجتمع المختلفة تنمو بصورة متقاربة بعضها مع بعض.<ref>علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م، (ص: 74).</ref>
 +
* كان التفكير الوظيفيّ يحتلّ مكان الصدارة بين التقاليد النظريّة في علم الاجتماع لوقت طويل، لا سيّما في الولايات المتّحدة، وكان [[تاكوت بارسونز]] و [[روبير ميرتون]]، قد نهل كلاهما من أفكار [[دوركايم]].
 +
* يركز الوظيفيّون على نواحي الاستقرار والنظام وهذا يعني التقليل من أهميّة التقسيمات والتفاوتات التي تنشأ في المجتمع على أساس الطبقة والعرق والجنس، كما أنّهم يميلون إلى التقليل من دور الفعل الاجتماعي الخلّاق في المجتمع، ويرى كثير من النقاد أنّ التحليل الوظيفيّ يسبغ على بعض المجتمعات صفات اجتماعيّة لا توجد فيها، ذلك أنّ الوظيفيّين كثيراً ما يقولون إنّ للمجتمع حاجات، وإنّ له أهدافاً رغم أنّ هذه المفاهيم لا تصدق إلا على الأفراد من البشر.
 +
* يميل الوظيفيّون إلى التقليل من دور الفعل الاجتماعيّ الخلّاق في المجتمع.<ref>علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م، (ص: 74 - 75).</ref>
 +
* غير أنّ الشعبيّة التي كانت تتمتع بها المدرسة الوظيفيّة قد مالت إلى الأفول في الآونة الأخيرة، بعد أن اتّضح ما تعانيه من أوجه القصور والتغيّرات، وتعدّ المدرسة الوظيفيّة اليوم من أكثر المدارس عرضة للنقد والتعريض، وتعدّ تقریبًا مدرسة مهجورة بسبب مواقفها الإيديولوجيّة المحافظة، وعجزها عن التعامل مع ديناميّات التغيير، والتحوّل في المجتمع الحديث، إضافة إلى أنّها لا تقدّم تفسيرات تعليليّة أو سببيّة بقدر ما تقدّم وصفًا يميل للغائيّة، ومن جملة ما يوجّه لها من انتقادات أنّها تغالي في التشديد على العوامل المؤدّيّة إلى التماسك الإجتماعيّ على حساب العوامل الأخرى التي تفضي إلى التجزئة والصراع.
 +
* يؤخذ أيضًا على النظريّة أنّ الاتجاه الوظيفيّ يستند إلى التجربة العقليّة، واستخدام المنهج المقارن كمّاً وكيفًا، وملاحظة النتائج المترتّبة على حدوث الاضطرابات في المجتمع وتحليلها على أنّها حال استثنائيّة تعبّر عن مرض اجتماعيّ، مع التأكيد على أنّ التوازن والتكامل هما الحال الطبيعيّة التي تمثّل النموذج الأمثل للنظام، وأصبحت صحّة المجتمع مرادفة للنظام.
 +
* يتميّز هذا الاتجاه بانفصام النظريّة عن الواقع، فأصحابه يتبنّون فكرة النظام والاستقرار، في حين يتّسم الواقع بالأزمة والتناقضات الجدّيّة البارزة والحادّة. <ref>نظريّات سوسيولوجيّة، خضر زكريا،  الأهالي للطباعة النشر والتوزيع، دمشق، سوريّة، طبعة 1998م، (ص: 2012-213).</ref>
 +
* هذا الاتجاه يغلب عليه الطابع الإيديولوجيّ المحافظ، يهدف إلى خلق مجتمع منظّم ومتناسق ومتماسك ومستقرّ اجتماعيّاً، يخلو من الصراع والتناقضات الجدليّة، ويدافع عن الوجود الليبراليّ البورجوازيّ، باعتباره النظام الاقتصاديّ البديل الذي يؤدّي إلى الحفاظ على ثوابت المجتمع، ومراعاة تماسكه اجتماعيّاً وطبقيّاً واقتصاديّاً ونفسيّاً. <ref>الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، وسيلة خزار، ( ص: 209).</ref>
 +
* فكرة التوازن عن طريق الخضوع للمعايير السائدة والمشتركة بين الناس، إنّما هو تحذير من أيّ تمرّد أو محاولة لتغيير الأوضاع القائمة.<ref>النظريّة في علم الاجتماع (دراسة نقديّة)، سمير نعيم أحمد، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الخامسة، 1985م، (ص: 210).</ref>
 +
<ref>مدخل لتكوين طالب العلم في العلوم الإنسانيّة، مجموعة من المؤلّفين ط/2، 2013م، الشبكة العربيّة للأبحاث والنشر، بيروت، لبنان،(ص: 67).</ref>
 +
<ref>النظريّة الوظيفيّة في علم الإجتماع، 05 أغسطس, 2017، صفحة علم الاجتماع /السوسيولوجيا، http://cutt.us/J1WWy. </ref>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 50 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
 
 +
==نظريّة الفعل الاجتماعيّ==
 +
* يقصد بالفعل سلوك الفرد الظاهر أو المضمر داخل المجتمع، مهما كان ذلك السلوك، الصادر عن إرادة حرّة أو الناتج عن أمر خارجيّ.<ref>Catherine Colliot-Thélène: la sociologie de Max Weber, La découverte, Paris, France, 2006, p: 50.</ref>
 +
* الفعل الإنسانيّ أو السلوك الاجتماعيّ هو السلوك الذي يحمل دلالةً ومعنًى ذاتيّاً وهدفًا وغرضًا.
 +
* الفعل المجتمعيّ، هو السلوك الذي يسلكه الفرد تجاه الآخرين من خلال ما يراه في سلوك الآخرين، من دلالة ومعنى وهدف.<ref> الاتجاهات والمدارس في علم الاجتماع، عبد الله إبراهيم، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة 2010م، ص: 96.</ref> 
 +
* يعدّ ماكس فيبر الألمانيّ أهمّ سوسيولوجيّ نظريّة الفعل الاجتماعيّ.
 +
* يعرف ماكس فيبر السوسيولوجيا، في كتابه  (الاقتصاد والمجتمع): " علم الاجتماع: هو العلم الذي يعنى بفهم الفعل أو النشاط الاجتماعيّ وتأويله، وتفسير حدثه ونتيجته سببيّاً، فهدف السوسيولوجيا عند ماكس فيبر هو فهم الفعل الاجتماعيّ وتأويله، مع تفسير هذا الفعل المرصود سببيًا بربطه بالآثار والنتائج.<ref>Max weber: Économie et société, Poquet, 1995, p. 28.</ref>
 +
* انتقل ماكس فيبر بعلم الاجتماع من عالم الأشياء الموضوعيّة إلى الأفعال الإنسانيّة؛ فانتقل من الموضوع إلى الذات، أو من الشيء إلى الإنسان.<ref>علم الاجتماع، فيليب كابان وجان فرانسوا دورتيه، ترجمة: إياس حسن، دار الفرقد، دمشق، سوريّة، الطبعة الأولى 2010م، ص: 47-48.</ref>   
 +
* الإنسان كائن واع، يتصرّف بوعي وهدف، ولسلوكه معنى وقصد، على عكس الأشياء التي يمكن إخضاعها للدراسة العلميّة، ولا يمكن فهم العالم إلا في ضوء أفعال الفرد، وفهم مقاصده وأهدافه ونواياه ودلالاتها، ولذلك فإنّ  فهم العالم يستوجب دراسة سلوك الأفراد داخل المجتمع، ورصد دلالات أفعاله ومعانيها وقصده منها، وذلك يقرب إلى البعد التواصليّ التفاعليّ.
 +
* المجتمع يتكوّن من مجموعة من الأشخاص الذين يقومون بسلوكيّات أو أفعال أو أعمال.
 +
* علم الاجتماع يدرس سلوك وأفعال الأفراد في علاقتهم ببنيّة المجتمع، ضمن نظريّة التفاعل الاجتماعيّ أو نظريّة التأثير والتأثّر داخل المجتمع، في إطاره التواصليّ والتفاعليّ.
 +
* أرادت نظريّة الفعل الاجتماعيّ  لعلم الاجتماع أن يحتفظ بميزات العلوم الروحيّة، إلى جانب ميزات العلوم الطبيعيّة؛ وبذلك يمكن معرفة الوقائع من الخارج، وإلى حدّ ما من الداخل.<ref> نظريّة علم الاجتماع: طبيعتها وتطوّرها، نقولا تيماشيف، ترجمة: محمود عودة وآخرون، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الثامنة 1983، ص: 261.</ref> 
 +
* هذه النظريّة ترفض الحتميّة التي تقول بها بعض النظريّات الاجتماعيّة التي تحبس الإنسان ضمن نسيج من الضغوط الاجتماعيّة غير الواعيّة، ويعتقد فيبر أنّ هذه الضغوط وهذه الحتميّات لاتعدو كونها نسبيّة، وليست قوانين مطلقة، إنّما توجّهات تترك على الدوام مكانًا للمصادفة وللقرار الفرديّ، وإذا كانت المساواة مغيّبة إلى حدّ ما في المجتمع الليبراليّ، فإنّه يتميّز بالحرّيّة، في حين أن المجتمعات الاشتراكيّة، فيها مساواة بدون حرّيّة، فالاصطفاء الذاتيّ يتمّ على أساس محكّات أو معايير عقليّة بالغة الدقّة والخصوصيّة.
 +
* تعتبر النظريّة  أنّ المجتمع نتاج لفعل الأفراد الذين يتصرّفون تبعاً للقيم والدوافع وللحسابات العقلانيّة حيث يقول فيبر:" إنّ ما ندعوه سوسيولوجيا هو علم مهمّته الفهم، عن طريق تأويل النشاط الاجتماعيّ.<ref> علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م.ص: 76.</ref> 
 +
* منهج النظريّة قائم على الفهم بدل التفسير السببيّ أو العلّيّ، ويعني هذا حضور الذات المؤَوِلة في الفعل الاجتماعيّ، ولا يمكن فهم هذا الفعل السلوكيّ إلا في سياق تاريخيّ معيّن، ولا يمكن فهم هذا السلوك الاجتماعيّ إلا ضمن ثقافة معيّنة مرتبطة بمجموعة من القيم المتعارف عليها.
 +
* ليس غرض العلوم الاجتماعيّة أبدًا صياغة قوانين شموليّة، فهذا وهم كان ينكرونه على الوضعيّين الذين يريدون بلوغ حقيقة الواقع زاعمين تأسيس علوم الثقافة على نمط علوم الطبيعة في تعميم ما كان يسمّى طرح المناهج الذي يضع علوم الطبيعة في مواجهة علوم الثقافة، كان موقع ماكس فيبر واضحًا إلى جانب أنصار علوم الثقافة، معرّفًا علم الاجتماع كعلم تاريخيّ. <ref>  ماكس فيبر، لورن فلوري، ص: 24-25.</ref>
 +
* ويمثّل هذا التوجّه، في مجال التربيّة والتعليم، رايمون بودون(Boudon)<ref>Boudon.R: L'inégalité des chances, Paris, Armand Colin, 1973.</ref> الذي يرفض تصوّرات المدرسة الوظيفيّة والمقاربة الصراعيّة، على أساس أنّ المدرسة تعيد إنتاج الطبقات الاجتماعيّة نفسها، وأنّها فضاء للصراع بين الطبقة المهيمنة والطبقة الخاضعة، حيث ينفي رايمون بودون أن تكون هناك روابط قويّة بين اللامساواة التعليميّة واللامساواة الاجتماعيّة، فالأفراد قادرون على صناعة مصيرهم المدرسيّ والمهنيّ تأسيسًا على مبادراتهم وفعاليّاتهم الاجتماعيّة وعلى أهميّة العوامل المستقبليّة في تحديد مصير الفرد ومستقبله <ref> علم الاجتماع المدرسيّ، علي أسعد وظفة وعلي جاسم الشهاب، المؤسّسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2004م.، ص: 195-196.</ref>؛ فالمجتمع ليس هو السبب في هذه اللامساواة التربويّة، بل يعود ذلك إلى اختيارات الأفراد أنفسهم، وقناعاتهم الذاتيّة، وقراراتهم الشخصيّة، بناء على حسابات الأسر الخاضعة لمنطق الربح والخسارة، وطموحاتها الواقعيّة، ورغباتها المستقبليّة، وليس هذا عائدًا إلى أسباب خارجيّة، مثل: الصراع الطبقيّ والاجتماعيّ والثقافيّ، فالفرد لايتّخذ قراره بناء على فرضيّة الحدس والاستبطان أو العفويّة الحرّة بل يعتمد على موازنة دقيقة تأخذ بعين الاعتبار المخاطر وحدود النفقات والعائدات، ويتحدّد مثل هذا القرار وفقًا لعوامل ومتغيّرات.<ref> علم الاجتماع المدرسيّ، علي أسعد وظفة وعلي جاسم الشهاب، المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2004م.، ص: 192.</ref>
 +
* وقد جرى في وقت لاحق تطوير هذا الموقف بصورة منهجيّة في أوساط المدرسة التفاعليّة الرمزيّة التي برزت وشاعت في الولايات المتّحدة بصورة خاصّة، وتأثّرت هذه المدرسة بصورة غير مباشرة بأفكار ماكس فيبر، غير أنّ أصولها المباشرة كانت في أعمال الفيلسوف الأمريكيّ جورج هربرت ميد (1863-1931م).<ref> علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م.، ص: 76.</ref>
 +
* هذا الاتجاه يغلب عليه الطابع الإيديولوجيّ الليبرالي الفردي في إطار المجتمع.<br>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 55 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
 
 +
==نظريّة الصراع==
 +
* انطلقت من أفكار وأطروحات كارل ماركس في الأساس، ولكن بعض منظّري المدرسة لم يلتزموا بالماركسيّة بشكل صارم.
 +
* ترتكز المقاربة الصراعيّة على التوجه الماركسيّ الجديد، وعلى أساس أنّ المجتمع هو فضاء للصراعات الطبقيّة والاجتماعيّة واللغويّة والرمزيّة، أو هو فضاء للصراع حول السلطة والقوّة.<ref>أنتوني غيدنز: نفسه، ص: 75.</ref>
 +
* يمثّل هذه المدرسة كلّ من رالف دارندورف، بيير بورديو (Pierre Bourdieu)، جان كلود باسرون(Jean-Claude Passeron)، وبودلو(Baudelot)، وإستابليت(Establet)، وبرنار لاهير(Bernard Lahire)، وكولانز (Collins)، وبازل برنشتاين (Basil Bernstein)...
 +
* الفكرة المحوريّة في هذه المدرسة تقوم على أساس أنّ الصراع والتنافس حقيقة جوهريّة في العلاقات الاجتماعيّة، وأنّ المجتمع في حال تشکّل وصيرورة مستمرّة من خلال التدافع والصراع بين الطبقات والفئات الاجتماعيّة، من ثمَّ فإنّ ديناميّات التغيّر والتحوّل هي الأساس وليس الاستقرار، على عكس ما دعت إليه الوظيفيّة.
 +
* الصراع: هو المواجهة بين القيم، وهو حصيلة ( مواجهة، اختلاف، رغبة )، فهو حقيقة اجتماعيّة، فكلمّا قلّت الفرص يحدث الصراع.
 +
* يحدث الصراع نتيجة:
 +
١- غياب الانسجام والتوازن والنظام في محيط اجتماعيّ معيّن.<br>
 +
٢- لوجود حالات عدم الرضا حول الموارد الماديّة مثل السلطة والدخل والملكيّة.<br>
 +
٣- التنافس على السلطة.
 +
* مصدر الحاجة هو الفرد ومصدر الصراع هو المجتمع الذي دفعه إلى الامتلاك.
 +
* أهمّ التصوّرات الأساسيّة التي يقوم عليها اتجاة الصراع الاجتماعيّ في علم الاجتماع في الجوانب والنقاط التاليّة:
 +
# يؤمن علماء نظريّة الصراع أنّ الناس لديهم مصالح وأهداف يسعون للوصول إليها؛ فالمصالح هي عناصر هامّة للحياة الاجتماعيّة، وخاصّة المصالح الطبقيّة.
 +
# توجد وتتكوّن الحياة الاجتماعيّة من جماعات ذات مصالح مختلفة ومتناقضة ومتصارعة.
 +
# تولّد الحياة الاجتماعيّة بطبيعتها الصراع.
 +
# الوصول إلى القوّة هو أساس العلاقات الاجتماعيّة بين الأفراد، وتتضمّن التباينات الاجتماعيّة اشكالًا مختلفة من القوّة، ووسائل القوّة هي فكرة الصراع: قوّة ===> سلطة ===> قرار.
 +
# يؤكّد علماء الصراع أنّ القيم والمبادئ ما هي إلا وسائل تستخدمها الطبقة الحاكمة أو الصفوة، لفرض مبادئهم على جميع فئات المجتمع الأخرى.
 +
# الأنساق والنظم الاجتماعيّة ليست متّحدة أو منسجمة.
 +
# تميل الأنساق والنظم الاجتماعيّة للتغيّر والتبدل.
 +
# الصراع الاجتماعيّ هو أداة الطبقة المستغلَّة لتأكيد ذاتها وحقوقها وتحريرها من الطبقة المستغلِّة.
 +
* يعدّ موضوع التدافع أو تضارب المصالح والمواجهة المستمرّة بين طبقات المجتمع المحرّك الأساس لقوى التاريخ.
 +
* ينطلق أصحاب هذه المدرسة في دراساتهم الظواهر الاجتماعيّة كلّها من زاويّة الصراع والتنافس، ربّما في البدايّة انطلاقًا من الفهم الداروينيّ للصراع والبقاء للأفضل، لكن بعد ذلك تطوّر الأمر من خلال استخدام مفاهيم «الطبقة» و«الوعي» والإيديولوجيا وغيرها من المفاهيم، إلى دراسة الأساليب والإجراءات المستخدمة في إدارة صراع المصالح هذا.
 +
* وسعی أنصار هذه المدرسة إلى تقديم تفسيرات تنسجم مع تصوّرهم للعلاقات التنافسيّة بين أفراد المجتمع عند دراسة معظم الظواهر الاجتماعيّة سواء كانت في إطار الأسرة أو المجتمع الريفيّ أو الحضريّ أو غيرهما.
 +
* لا تزال مدرسة الصراع حيويّة وينتمي إليها العديد من الباحثين والدارسين.
 +
* تواجه هذه المدرسة انتقادات منهجيّة ونظريّة عديدة.<br>
 +
<ref>مدخل لتكوين طالب العلم، الشبكة العربيّة (ص: 67).</ref><ref>نظريّات علم الاجتماع، عبد العزيز الغريب، تلخيص: مساعد إبراهيم الطيار، http://cutt.us/WUW6u</ref><ref>أهميّة سوسيولوجيا التربيّة، والمدرسة ووظائفها، خالد المير وإدريس قاسمي وآخرون، سلسلة التكوين التربويّ، العدد 3، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة سنة 1995م، (ص: 13 وما بعدها)..</ref><ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 79 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
 
 +
==[[النظريّة التفاعليّة الرمزيّة]]==
 +
* استلهمت تصوّراتها التفاعليّة من براغماتيّة [[جون ديوي]] التي بدأها كلّ من [[شارلز بيرث]] و[[وليم جيمس]]، وطوّرها بشكل رئيسيّ [[جورج ميد]]، وتعدّ الإسهامات التي قدّمها [[فيبر]] محوريّة، وأهمّ روّادها [[ويليام توماس]] (William I. Thomas) و[[روبرت بارك]] (Robert E. Park.)، ومن أهمّ أنصار هذه المدرسة: [[إرفينغ كوفمان]] (Erving Goffman)، و[[هوارد بيكر]] (Howard Becker)، و[[أنسيلم شتروس]] (Anselm Strauss)، و[[فريدسون]] (Freidson)، و[[إفريت هاوث]] (Everett Hughes)، و[[جورج ميد]] (George Mead).
 +
* تبلورت التفاعليّة الرمزيّة في أحضان مدرسة [[شيكاغو]] السوسيولوجيّة التابعة لجامعة شيكاغو، وكانت بداياتها في نهايّة القرن التاسع عشر الميلاديّ حيث قامت بدراسة السلالات الإثنيّة والعرقيّة، ومشاكل المهاجرين، وانحراف الشباب في المدن الكبرى في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، باستخدام مختبرات اجتماعيّة، <ref> مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ترجمة: مروان بطش، مجد المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2012م، (ص: 21).</ref>
 +
* وبعد الأربعينيّات من القرن الماضي، اهتمّوا بدراسة المؤسّسات والأوساط المهنيّة والحرفيّة، وقد استخدموا مناهج كمّيّة وكيفيّة، تاريخيّة وبيوغرافيّة، ومناهج التحقيق والمعايشة المشتركة المستعملة في الأبحاث الأتروبولوجيّة والإثنولوجيّة. وقد انصبّ اهتمام هذه المدرسة على معاني الأفعال لدى الأفراد، داخل الوضعيّات المجتمعيّة التي يعيشونها، واهتمّت بدراسة المدن الحضريّة، ودراسة المهاجرين، وعلم الإجرام، والشغل، والثقافة، والفن...
 +
* ترى هذه المدرسة أنّ المجتمع هو الذي يشكّل الأفراد ويصنعهم، ولكن للفرد أيضًا دور وفعل إبداعيّ في صنع هذا المجتمع؛ فالذات تؤثّر في المجتمع، بمعنى أنّ الناس هم الذي يؤسّسون المجتمع بأفعالهم وتصرّفاتهم وسلوكيّاتهم الواعيّة والهادفة، فهناك تفاعل متبادل بين الذات والمجتمع، مثل تفاعل المدرّس مع التلميذ بشكل مزدوج، وينوّه منظّرو هذه المدرسة بالدور الذي تؤدّيه هذه التفاعلات في خلق المجتمع ومؤسّساته.
 +
* تصدر عن الذوات المتبادلة مجموعة من الأفعال وردود الأفعال في تماثل مع بنيّة المجتمع، ويستخدم الأفراد، في تواصلهم وتفاعلهم، الرموز والإشارات والعلامات والأيقونات والإيماءات، فتتّخذ أفعالهم طابعًا نسقيّاً زاخرًا بالدلالات السيميائيّة والرمزيّة التي تستوجب الفهم والتأويل، يتشربها الفرد من المجتمع، وعلى أساس ما اكتسبه من اتجاهات وقيم وميول يتصرّف بها مع الآخرين، ويتنبّأ بتصرّف الآخرين تجاهه؛ وتعدّ اللغة أهمّ العناصر؛ لأنّها تؤدّي دورًا تواصليّاً ورمزيّاً.
 +
* تتوجّه النظريّة التفاعليّة الرمزيّة الانتباه إلى اللغة كونها تتيح لنا الفرصة لنصل مرحلة الوعي الذاتيّ، وندرك ذاتنا ونحسّ بفرديّتنا، كما أنّها تمكّننا من أن نرى أنفسنا من الخارج مثلما يرانا الآخرون، وتركّز الانتباه على تفصيلات التفاعلات الشخصيّة، والطريقة التي تتمّ بها هذه الترتيبات لإعطاء المعنى لما يقوله ويفعله الآخرون، وتدرس التفاعل الاجتماعيّ الذي يحمل دلالات لسانيّة وسيميائيّة وإيحائيّة، والعنصر الرئيسيّ في هذه العمليّة هو الرمز.<ref>علم الاجتماع، أنطوني غيدنز،  (ص: 76-77).</ref>
 +
* يعتمد التفاعل الرمزيّ على استعراض تجارب الأفراد، بغرض فهم الدلالات الرمزيّة لأفعال الأفراد داخل السياق الاجتماعيّ، وما تتميّز بها هذه الأفعال البينيّة من دلالات ومعان وحمولات رمزيّة.
 +
* تركّز هذه المدرسة على أنّ فهم الأدوار المختلفة التي يجد فيها الفاعل الاجتماعيّ نفسه عندما يواجه ظرفًا اجتماعيّاً أو مواجهة، عليه أن يتّخذ حيالها موقفًا غالبًا ما يتحدّد بناء على فهمه وتقديره لذلك الظرف، وما قد يترتّب عليه.
 +
* جمع [[بلومر]] بين المقاربة الفرديّة والمقاربة السوسيولوجيّة المجتمعيّة: عندما تُعَدُّ الذاتُ استبطانًا للسيرورة الاجتماعيّة التي تتفاعل بواسطتها مجموعات من الأفراد مع بعضها بعضاً، فإنّ مفهوم الذات يمكن أن يؤدّي دور الجمع  بين الفرديّة والسوسيولوجيّة المجتمعيّة، فيتعلّم الفاعل كيفيّة تكوين ذاته وذوات الآخرين بفضل تفاعله مع الآخرين، ويمكن عندئذ اعتبار الفعل الفرديّ إيجادًا متبادلًا لعدّة ذوات تتفاعل فيما بينها، وهكذا تكتسب الذوات معنى اجتماعيّاً، وتصير الظواهر السوسيولوجيّة تشكّل الحياة الاجتماعيّة.
 +
* سيتوجب على الدراسة السوسيولوجيّة تحليل السيرورات الاجتماعيّة التي يوفّق بها الفاعلون سلوكيّاتهم على أساس تفسيراتهم للعالم الذي يحيط بهم.<ref> مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ( ص: 23).</ref>
 +
* ويحصر مفهوم التفاعل الرمزيّ عند [[أرنولد روس]]، في تفسيره لتصوّر ميد، في خمس فرضيّات أساسيّة هي:
 +
# نحن نعيش في محيط رمزيّ وماديّ في آن واحد، ونحن نضع معاني العالم ومعاني أفعالنا في هذا العالم بواسطة رموز.
 +
# بفضل هذه الرموز ذات المعنى التي يميّزها ميد عن العلامات الطبيعيّة يكون بمقدورنا أن نحلّ محلّ الآخر؛ لأنّنا نشارك الآخرين الرموز نفسها.
 +
# نحن نتقاسم ثقافة مؤلّفة من جملة من المعاني والقيم، وهي توجّه معظم أفعالنا، وتتيح لنا على نحو واسع أن نتنبّأ بتصرّف الأفراد الآخرين.
 +
# إنّ الرموز -وبالتالي- المعاني والقيم المرتبطة بها، ليست معزولة، بل تشكّل جزءًا من مجموعات معقّدة يعرف الفرد إزاءها دوره، وهو التعريف الذي يدعوه ميد الأنا، والذي يتغيّر بحسب المجموعات التي يتعامل معها، في حين، أنّ أناه تمثّل الإدراك الحسيّ الذي يكونه عن ذاته ككلّ، فضمير المتكلم (أنا) هو ردّ الجسم على مواقف الآخرين، في حين، أنّ (الأنا) هي جملة المواقف المنظّمة التي أوليها للآخرين، وتشكّل مواقف الآخرين (الأنا) المنظّمة، ويكون عندئذ ردّ الفعل إزاء ذلك على أساس (أنا)؛ فالفعل - إذاً- هو تفاعل مستمرّ بين أنا والأنا، وسلسلة من المراحل التي تتبلور في نهايّة الأمر في تصرّف وحيد.<ref> مدرسة شيكاغو، آلان كولون، (ص: 23-24).</ref>
 +
# إنّ الفكر هو السيرورة التي من خلالها تدرس في بادىء الأمر الحلول الممكنة والمحتملة من زاويّة الفوائد والأضرار التي يجنيها الفرد بالنسبة إلى قيمه قبل أن يختار هذه الحلول في نهايّة الأمر؛ فهو نوع من الاستعاضة عن التصرّف بوساطة تجارب وأخطاء.
 +
* أثّرت أفكار [[جورج هربرت مید]] في تشكيل مفاهيم الدور والأنا والذات وتفاعلهما مع المجتمع ومتطلّباته، وأسهمت هذه المفاهيم في تطوير مفهوم رمزيّة التفاعل الاجتماعيّ، وتولّد عن هذه التصوّرات العديد من المدارس الفرعيّة التي لها التوجّهات نفسها، لكنّها تختلف في تفاصيل أساليب المعالجة من أمثال [[مدرسة التمثيل الاجتماعيّ]] التي قال بها [[إرفينغ غ فمان]]، ومدرسة [[الأثنوميتزولوجيا]] التي جاء بها [[غارفینکل]]، وأشكال عديدة ممّا عرف بالتفاعليّة الرمزيّة.
 +
* كما تداخلت مع هذه المدرسة بعض التيّارات الفلسفيّة من أمثال [[المدرسة الظاهراتيّة]]، و[[نظريّات الأنساق]] وغيرهما، من مدارس نظريّة سعت إلى دراسة الظواهر الاجتماعيّة انطلاقًا من السعي إلى مزيد من السبر والتحليل والفهم والعمل على التوصل إلى المعاني التي يسقطها الفاعلون الاجتماعيّون على أفعالهم وممارساتهم التي يقحمون بها في الظواهر قيد الدراسة.<br>
 +
* ويعني هذا كلّه أنّ مدرسة شيكاغو تتبنّى نظريّة ماكس فيبر في دراسة الأفعال الاجتماعيّة، والتركيز على الفاعل الاجتماعيّ، وتذهب بنظريّة الفعل الفيبريّة إلى أوسع مدى، عندما تحلّل مختلف التفاعلات اللغويّة والرمزيّة والسيميائيّة بغيّة رصد دلالاتها الاجتماعيّة.
 +
* تظهر بوضوح الفلسفة الوجوديّة في مقولات وآراء هذه المدرسة.
 +
* تعرّضت التفاعليّة الرمزيّة إلى النقد من جوانب عدّة وأبرز النقود الموجّهة إليها:  
 +
** أنّها تهمل القضايا الأوسع التي تتعلّق بالسلطة وبالبنى في المجتمع، وبالطريقة التي يفرضان بها القيود على الفعل الفرديّ.<ref>علم الاجتماع، أنتوني غيدنز، (ص: 77).</ref>
 +
** أنّها ذات طبيعة شكليّة، ترصد التفاعلات الاجتماعيّة ذات الطابع اللغويّ والرمزيّ والسيميائيّ، دون أن تتعمّق في مواضيع سوسيولوجيّة معقدّة، مثل: القوّة، والسلطة، والظلم والفقر، واللّامساواة، وتهميش السود في مجتمعات البيض، والصراع بين الطبقات الاجتماعيّة، إلخ...
 +
** تهمل النظرة الشاملة للحياة وتتقوقع ضمن حيّز صغير منها.
 +
<ref>مدخل لتكوين طالب العلم، الشبكة العربيّة (ص: 68).</ref><ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 91 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref> <ref>مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ترجمة: مروان بطش، مجد المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2012م، (ص: 20- وما بعدها). </ref>
 +
 
 +
==[[ما بعد الحداثة]]==
 +
* يعدّ مصطلح ما بعد الحداثة من المصطلحات الأكثر التباسًا وإثارة، لتعدّد مفاهيمه ومدلولاته من ناقد إلى آخر، وليس هناك اتفاق على تحديد مصدره. <ref>دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، الطبعة الثانيّة، سنة 2000م، (ص: 138).</ref> <ref>النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، ترجمة: باسل المسالمه، دار التكوين، دمشق، سوريا، الطبعة الأولى سنة 2010م، (ص: 130).</ref>
 +
* ظهرت ما بعد الحداثة في ظروف سياسيّة معقّدة، بعد انتهاء الحرب العالميّة الثانيّة، في سياق الحرب الباردة، وانتشار التسلّح النوويّ، وإعلان ميلاد حقوق الإنسان، وظهور مسرح اللّامعقول ( صمويل بيكيت، وأداموف، ويونيسكو، وأرابال…)، وظهور الفلسفات اللّاعقلانيّة، مثل: السرياليّة، والوجوديّة، والفرويديّة، والعبثيّة، والعدميّة وتمتدّ فترة ما بعد الحداثة (Post modernism) من سنة 1970م إلى سنة 1990م.
 +
* من أهمّ الروّاد والمنظّرين: [[جان بودريار]]<ref>النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص: 132).</ref>، و[[جان فرانسوا ليوتار]]<ref>النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص: 134).</ref>، و[[جاك ديريدا]]، و[[ميشيل فوكو]]، و[[جيل دولوز]]...
 +
* ظهرت أولًا في مجال التشكيل والرسم والعمارة والهندسة المدنيّة، ثمَّ غزت نظريّة (مابعد الحداثة) جميع الفروع المعرفيّة، كالأدب، والنقد، والفن، والفلسفة، والفكر، والأخلاق، والتربيّة، وعلم الاجتماع، والأنتروبولوجيا، والتكنولوجيا والسوسيولوجيا وعلم الثقافة، والاقتصاد، والسياسة، والعمارة، والتشكيل...
 +
* يقصد بها النظريّات والتيّارات والمدارس التي ظهرت في فترة ما بعد الحداثة البنيويّة والسيميائيّة واللسانيّة، وقد جاءت ما بعد الحداثة لتقويض الميتافيزيقا الغربيّة، وتحطيم المقولات المركزيّة التي هيمنت قديماً وحديثاً على الفكر الغربيّ، كاللغة، والهويّة، والأصل، والصوت، والعقل...وقد استخدمت في ذلك آليّات التشتيت والتشكيك والاختلاف والتغريب، وتقترن ما بعد الحداثة بفلسفة الفوضى والعدميّة والتفكيك واللامعنى واللانظام واللانظام واللاانسجام، وتتميّز نظريّات ما بعد الحداثة عن الحداثة السابقة بقوّة التحرّر من قيود التمركز، والانفكاك عن اللوغوس - القانون الكليّ للكون، والخطاب، والمبدأ، والعقل والعلم والاستدلال والحجّة والنظام والعلّة الجوهريّة- والتقليد وما هو متعارف عليه، وممارسة كتابة الاختلاف والهدم والتشريح، والانفتاح على (الغير) عبر الحوار والتفاعل والتناص، ومحاربة لغة البنيّة والانغلاق والانطواء، مع فضح المؤسّسات الغربيّة المهيمنة، وتعريّة الإيديولوجيا البيضاء، والاهتمام بالمدنس والهامش والغريب والمتخيّل والمختلف، والعنايّة بالعرق، واللون، والجنس، والأنوثة، وخطاب ما بعد الاستعمار.. وإعادة النظر في الكثير من المسلّمات والمقولات المركزيّة التي تعارف عليها الفكر الغربيّ قديماً وحديثاً <ref>النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، ترجمة: باسل المسالمه، دار التكوين، دمشق، سوريّة، الطبعة الأولى سنة 2010م، (ص: 130- وما بعدها).</ref><ref>دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 143).</ref>
 +
* ترفض ما بعد الحداثة النماذج المتعاليّة، وتضع محلّها الضرورات الروحيّة، وضرورة قبول التغيير المستمرّ، وتبجيل اللحظة الحاضرة المعاشة، كما رفضت الفصل بين الحياة والفنّ، وحتّى أدب ما بعد الحداثة ونظريّاتها تأبى التأويل، وتحارب المعاني الثابتة.<ref>دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 142).</ref>
 +
* جاءت ما بعد الحداثة ردّ فعل على البنيويّة اللسانيّة، والمقولات المركزيّة الغربيّة التي تحيل على الهيمنة والسيطرة والاسغلال والاستلاب، وارتبطت في بعدها التاريخيّ والمرجعيّ والسياقيّ بتطور الرأسماليّة الغربيّة ما بعد الحداثيّة اجتماعيّاً، واقتصاديّاً، وسياسيّاً، وثقافيّاً، كما ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بتطوّر وسائل الإعلام.
 +
* استهدفت ما بعد الحداثة تقويض الفلسفة الغربيّة، وتعريّة المؤسّسات الرأسماليّة التي تتحكّم في العالم، وتحتكر وسائل الإنتاج، وتمتلك المعرفة العلميّة، وإدانة خطابها الاستشراقيّ الاستعماريّ (الكولونياليّ)، ومحاربة التمييز العرقيّ واللونيّ والجنسيّ والثقافيّ والطبقيّ والحضاريّ، كما عملت ما بعد الحداثة على انتقاد اللوغوس والمنطق عبر آليّات التشكيك والتشتيت والتشريح والتفكيك.
 +
* '''مرتكزات (ما بعد الحداثة) في ساحة الثقافة الغربيّة..
 +
# تقويض الفكر الغربيّ، وتحطيم أقانيمه المركزيّة بالتشتيت والتأجيل والتفكيك، وتسلّحت بمعاول الهدم والتشريح لتعريّة الخطابات الرسميّة، وفضح الإيديولوجيّات السائدة المتآكلة، باستعمال لغة الاختلاف والتضادّ والتناقض.
 +
# التشكيك في المعارف اليقينيّة، وانتقاد المؤسّسات الثقافيّة المالكة للخطاب والقوّة والمعرفة والسلطة من أفلاطون إلى فترة الفلسفة الحديثة.
 +
# العدميّة والفوضويّة، وتغييب المعنى، وتقويض العقل والمنطق والنظام والانسجام، ولا تقدّم بدائل عمليّة واقعيّة وبراجماتيّة، بل هي فلسفات عبثيّة لامعقولة، تنشر اليأس والشكوى والفوضى في المجتمع.
 +
# التفكك واللاانسجام والتعدديّة والاختلاف واللانظام، وتفكيك ما هو منظم ومتعارف عليه.
 +
# هيمنة الصورة: أصبحت الصورة هي المحرّك الأساس للتحصيل المعرفي، وتعرف الحقيقة.
 +
# الغرابة وغموض الآراء والأفكار والمواقف،والشذوذ. 
 +
# التناص: استلهام نصوص الآخرين بطريقة واعيّة أو غير واعيّة، امتصاصًا وتقليدًا وحوارًا، ويدلّ التناصّ على التعدّديّة، والتنوّع، والمعرفة الخلفيّة، وترسّبات الذاكرة.
 +
# تفكيك المقولات المركزيّة الكبرى: تقويض المقولات المركزيّة الغربيّة الكبرى، كالدال والمدول، واللسان والكلام، والحضور والغياب، إلى جانب انتقاد مفاهيم أخرى، كالجوهر، والحقيقة، والعقل، والوجود، والهويّة... عن طريق التشريح، والتفكيك، والتقويض، والتشتيت، والتأجيل...
 +
# الانفتاح: وسيلة للتفاعل والتفاهم والتعايش والتسامح.
 +
# قوّة التحرّر: تحرير الإنسان من قهر المؤسّسات المالكة للخطاب والمعرفة والسلطة، وتحريره أيضا من أوهام الإيديولوجيا والميثولوجيا البيضاء، وتحريره كذلك من فلسفة المركز، وتنويره بفلسفات الهامش والعرضيّ واليوميّ والشعبيّ.
 +
# إعادة الاعتبار للسياق والنصّ الموازي: أعادت الاعتبار للمؤلف والقارىء والإحالة والمرجع التاريخيّ والاجتماعيّ والسياسيّ والاقتصاديّ، كما هو حال نظريّة التأويليّة، وجماليّة التلقّي، والماديّة الثقافيّة، والنقد الثقافيّ، ونظريّة ما بعد الاستعمار، والتاريخانيّة الجديدة... 
 +
# تحطيم الحدود بين الأجناس الأدبيّة: لا تعترف بالحدود الأجناسيّة، فقد حطّمت كلّ قواعد التجنيس الأدبيّ، وسخرت من نظريّة الأدب. ومن ثمّ، أصبحنا -اليوم- نتحدّث عن أعمال أو نصوص أو آثار غير محدّدة وغير معيّنة جنسيّاً. 
 +
# الدلالات العائمة: دلالات النصوص والخطابات غير محدّدة بدقّة، وليس لها مدلول واحد، بل دلالات مختلفة ومتناقضة ومتضادّة ومشتّتة تأجيلاً وتقويضًا وتفكيكًا، ويغيب المعنى، ويتشتّت عبثًا بسبب الغموض والإبهام والالتباس.
 +
# ما فوق الحقيقة: فلا وجود لحقيقة يقينيّة ثابتة، ويعدّون الحقيقة وهماً وخداعاً.
 +
# التخلّص من المعايير والقواعد المنهجيّة والنظريّات، ويرون أنّ النصّ أو الخطاب عالماً متعدّد الدلالات، يحتمل قراءات مختلفة ومتنوّعة.
 +
* ومن إيجابيّات ما بعد الحداثة:
 +
** أنّها حركة تحرّريّة تهدف إلى تحرير الإنسان من عالم الأوهام والأساطير، وتخليصه من هيمنة الميثولوجيا البيضاء.
 +
** سعيها لبناء قيم جديدة، وتقويض المقولات المركزيّة للفكر الغربيّ، وإعادة النظر في يقينيّاتها الثابتة وانتقدت الخطابات الاستشراقيّة ذات الطابع الاستعماريّ بالنقد والتفكيك والتحليل والتقويض والتشكيك والتشتيت والتشريح والهدم.
 +
**  آمنت نظريّة ما بعد الحداثة بالتعدّديّة والاختلاف وتعدّد الهويّات، وحاربت ثقافة النخبة والمركز، واهتمّت بالهامش والثقافة الشعبيّة، واهتمّت كذلك بالتناصّ والاختلاف اللونيّ والجنسيّ والعرقيّ، وعملت على إلغاء التحيزات الهرميّة والطبقيّة، واعتنت كذلك بالعرضيّة، والهامش، والمدنس.
 +
** انزاحت عن الأعراف والقوانين والقيم الموروثة، واستسلمت للغة التشظّي والتفكّك واللانظام، وندّدت بالمفاهيم القمعيّة القسريّة وسلطة القوّة، واحتفت بالضحك، والسخريّة، والقبح، والمفارقة والغرابة.
 +
** وأعادت الاعتبار للسياق والإحالة والمؤلّف والمتلقي، كما هو حال الهيرمينوطيقا وجماليّة التلقّي.
 +
* ومن أهمّ سلبيّات ما بعد الحداثة:
 +
** اعتمادها على فكرة التقويض والهدم والفوضى، إذ لا تقدّم للإنسان البديل الواقعيّ والثقافيّ والعمليّ، فمن الصعب تطبيق تصوّرات ما بعد الحداثة واقعيّاً لغرابتها وشذوذها، وبذلك استهلكت قدرتها الإستراتيجيّة الفعّالة في إبراز التحيّزات المجحفة، دون أن يكون لها موقف أخلاقيّ أو سياسيّ أو اجتماعيّ.
 +
** هذه النهايّة المحايدة دعت إلى توجيه أصابع الاتهام لها بأنّها متواطئة مع الأشكال الشموليّة القمعيّة التي تسعى إلى الهيمنة والسيطرة والظلم الاجتماعيّ الاقتصاديّ.
 +
** اصطفّت مع المدارس والنظريّات الطوباويّة التي تحلم بها كل المثاليّات: حداثيّة كانت أو ما بعد حداثيّة، وأخذت تحلم وتتمنّى أن يتحقّق الوئام فجأة، فتسود العدالة، وتختفي الطبقيّة الهرميّة، ويختلط المركز بالهامش، وتلغى الفوارق من غير تحيّز أو غايّة.  <ref>دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 138).</ref>
 +
** الانغماس في عوالم افتراضيّة عبثيّة وعدميّة وفوضويّة بدلًا ممّا يشغل الإنسان ويهمّه في واقعه العمليّ، من السعي الجادّ إلى البناء الهادف والتأسيس والتأصيل، وليس التفكيك والتقويض.
 +
** قوّضت نفسها بنفسها؛ لطابعها الفوضويّ والعدميّ والعبثيّ.<ref>النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص144).</ref>
 +
* ظهرت مجموعة من النظريّات الأدبيّة والنقديّة والثقافيّة والسوسيولوجيّة والاتجاهات ضمن تلك النظريّات والتي صنّفت أنّها نظريّات فرعيّة عن الأصيلة التي رافقت مرحلة (ما بعد الحداثة)، مابين سنوات السبعين والتسعين من القرن العشرين، وفي هذا الصدد، يمكن الإشارة إلى التأويليّة، ونظريّة التلقّي أوالتقبُّل، والنظريّة التفكيكيّة، والنظريّة النقديّة لمدرسة فرانكفورت، ونظريّة النقد الثقافيّ، والنظريّات الثقافيّة، والنظريّة الجنسيّة، ونظريّة الجنوسة، والنظريّة التاريخيّة الجديدة، والنظريّة العرقيّة، والنظريّة النسويّة، والنظريّة الجماليّة الجديدة، ونظريّة ما بعد الاستعمار، ونظريّة الخطاب (ميشيل فوكو)، والمقاربة التناصيّة، والمقاربة التداوليّة، والمقاربة الإثنوسينولوجيّة، والمقاربة المتعدّدة الاختصاصات، والفينومينولوجيا، والنقد البيئيّ، والنقد الجينيّ، والنقد الحواريّ، والماديّة الثقافيّة، وسيميوطيقا التأويل، وسيميوطيقا الأهواء...
 +
* [[النظريّة التفكيكيّة]] التي هي نسقٌ من التحليل مثير للجدال يتحدّى أسس الفكر الغربيّ التقليديّ، وينطوي على نزع المرْكزة وتأسيس ممارسة تأويليّة تفكّك تلك النصوص التي تبدو كأنّها مرتبطة بحقيقة واضحة ونهائيّة، وتتحدّى مفهوم التأويل القائم على وجود مدلول نهائيّ، وتسعى إلى البرهنة على أنّ السلطة التي تمتلكها اللغة تتجلّى في قدرتها على أن تقول أكثر ممّا تدلّ عليه ألفاظها مباشرة، والتفكيكيّة يعدّها بعض الباحثين امتدادًا للتفاعليّة الرمزيّة، وآخرين يعدّونها بناءً جديدًا على أنقاض التفاعليّة الرمزيّة، ويعدّ الفيلسوف الفرنسيّ [[جاك دريدا]] أبرز منظّر لها.
 +
* [[نظريّة التأويل]] أو [[الهرمونيطيقيا]] من النظريّات التي لاقت رواجًا، ووجدت عمقها النظريّ والتحليليّ، وبالذات في مجال العلوم الاجتماعيّة عند الفيلسوف الألمانيّ [[غادامير]]، وكذلك في أعمال أتباعه ممّن يرون أنّ التأويل والتفسير والشرح تشكّل أهمّ الأدوات لفهم جوهر الظواهر الاجتماعيّة، ولا تزال هذه النظريّة تلقى اهتمامًا، ولكن لا تزال هذه النظريّة على تخوم علم الاجتماع العام، وربّما ذلك لصعوبة تناولها.
 +
* [[نظريّة التعدديّة الثقافيّة]]: تزامن ظهور هذه المدرسة مع مدرسة نقد الحداثة، ويعدّ [[إدوارد سعيد]] من أبرز المنظّرين لها، فقد اتّخذ موقع المنتقد الكاشف لخطأ الغرب في مقاربته ورؤيته للشرق، وطرح مقاربة جديدة تسهم في ردم الهوّة بين الشرق والغرب، من خلال احترام التعدّديّة الثقافيّة وربط المعرفة بالنزعة الإنسانيّة بدل النزعة التسلّطيّة الأيديولوجيّة، ولأجل ذلك كان يوجّه الطلبة العرب إلى دراسة تاريخ الأمم والحضارات الأخرى، ويحثّهم على عدم الاقتصار على معرفة تاريخهم فقط.
 +
* [[نظريّة الخطاب ما بعد الكولونياليّ]] (الاستعماريّ): خرجت من رحم التصوّرات النظريّة والمنهجيّة لـ[[إدوارد سعيد]] وعلى هامش نظريّة «ما بعد الحداثة» والتي انبری لها فيه ثلّة من الدارسين للنظريّات والمناهج الاجتماعيّة ممّن تعود أصولهم إلى آسيا وأفريقيا بنقد الحداثة والتجربة التحديثيّة الغربيّة، وكيف أنّها ولدت شرورها، وألحقت أضرارًا بالغة بالعديد من المجتمعات والثقافات.
 +
* [[النظريّة النسويّة]]: نظريّة آخذة بالتوسّع وبلورة وتعميق مفاهيمها النظريّة والمنهجيّة، والتي بدأت ثوريّة جذريّة، لكنها أخذت الآن صورًا تميل إلى مزيد من العقلانيّة. وتشكّل في إطارها ما عرف بدراسات الجندر والنوع، ويظهر أنّ هذه النظريّة ذات التوجّهات العديدة والمختلفة بسبب الاهتمامات الدوليّة المتلاحقة بموضوع المرأة، تلقى قبولًا وتفهّمًا عالميّاً واسعًا، وقد أخذت تصوّرات هذه المدرسة أبعادًا دوليّة كبيرة كظهور تنظيرات نسويّة في العالم، وأديانه وثقافاته، وامتزجت دراسات المرأة بقضايا المجتمع الكبرى: السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، وتتحدّد معالمها وفق مجموعة من المعطيات أهمّها:
 +
# ضرورة الاعتراف بحضور النساء الكامل غير المنقوص في العالم الاجتماعيّ.
 +
# الاهتمام بالقضايا التي تخصّ العالم الاجتماعيّ للنساء، ووجهة نظرهن وخبرتهن ونظرتهن المفاهيميّة تجاه هذه القضايا.
 +
# حتميّة التفرقة بين الفروقات البيولوجيّة والاجتماعيّة بين الرجل والمرأة، فالفروقات البيولوجيّة -كما يقول النسويّون- هي تلك الفروقات المرتبطة بالجنس،\ كوصف بيولوجيّ، أمّا الفروقات الاجتماعيّة فهي تلك الفروقات التي ترتبط بالبني الاجتماعيّة كوصف للجندر، وتعتقد متبنّيات النظريّة أنّ الخصائص البيولوجيّة قد تكون ثابتة، ولكن العلاقات الاجتماعيّة المؤسّسة في الثقافة المجتمعيّة فهي قابلة لإعادة التشكيل.<br>
 +
وقد تمّت أولى محاولات الضبط العلميّ لمفهوم النوع/الجندر عبر عالمة الاجتماع النسويّة "آن أواكلي" التي صرّحت بأنّ "الجنس" يمثّل مفردة تشير إلى الفوارق البيولوجيّة بين الذكر والأنثى، في حين تحمل  لفظة "النوع" إحالة إلى الثقافة، كونها تشمل التصنيف الاجتماعيّ الذكوريّ والأنثويّ، وتبنّي على ذلك حتميّة الاختلاف بين الجنس والنوع.<br>
 +
وأسّس النسويّون على هذه التفرقة أنّ قضايا النوع الاجتماعيّ أكثر ارتباطًا بالمكانة والدور الاجتماعيّ للمرأة والرجل، في الوقت الذي يبقى الجنس مؤشرًا يحيل إلى الفروق البيولوجيّة بين الذكور والإناث فقط.
 +
# مواجهة اضطهاد النساء، ومحاولة السيطرة عليهن من قبل الرجال، وكيفيّة التغلّب على الاضطهاد والسيطرة، وهو التميّز الذي يرجع إلى البناء الاجتماعيّ والذي بدوره يمنح الرجال السلطة والقوّة، في حين تحرم منها المرأة.<br>
 +
فعلى الرغم من تباين الاتجاهات النسويّة فيما يتعلّق بتحليل وضع ومكانة المرأة في المجتمع، ودرجة التركيز على علاقات وقضايا النوع، إلا أنّ تلك الاتجاهات تشترك جميعها في الاهتمام بقضايا عدم المساواة في القوّة فيما يتعلّق بعلاقات النوع.<br>
 +
وقد واجهت المعطيات والأسس التي قامت عليها النظريّة الاجتماعيّة النسويّة انتقادات عدّة أبرزها: اختزالها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة علم الاجتماع، حقلاً معرفيّاً في متغيّر بحثيّ واحد هو الجنس، وإلى نمط بسيط للدور الاجتماعيّ هو النوع الاجتماعيّ أو ما يسمّى الجندر، وهذه المعطيات التي قامت عليها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة لا تعدو أن تكون استدراكًا نسائيّاً على أطر ومفاهيم النظريّة الكلاسيكيّة لعلم الاجتماع أملًا في رؤيّة أوسع وأشمل للعالم الاجتماعيّ تضمّ النوع النسائيّ، إضافة إلى الارتباط الوثيق بين النظريّات النسويّة والأجندات السياسيّة جعل الشكوك تحيط بما تقدّمه تلك النظريّات ـ وفي مقدّمتها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة ـ من أطر ومفاهيم تخدم تلك الأجندات أكثر من خدمتها للقضايا المعرفيّة وقضايا المرأة.
 +
* ولا يزال التنظير وتوليد المفاهيم الجديدة آخذًا بالتوسّع، ولعلّ موجة مفاهيم [[العولمة]] و[[صراع الحضارات]] هي معالجات تشكّل امتدادات للجدل الدائر في هذه المدارس الجديدة.
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 99 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
 
 +
==[[النظريّة النقديّة]]==
 +
* النظريّة النقديّة تبلورت في فترة مبكّرة، في ثلاثينيّات القرن العشرين، وارتبطت بمعهد البحوث الاجتماعيّة أو بمدرسة فرانكفورت الألمانيّة، وقد انتقل المعهد إلى نيويورك إبّان المرحلة النازيّة، ثمَّ استقر بفرانكفورت مرّة أخرى في عام 1950م. 
 +
* تجسّدت النظريّة النقديّة في عدّة ميادين ومجالات معرفيّة، كالفلسفة، وعلم الاجتماع، والسياسة، والفنّ، والنقد الأدبيّ، لكن هذه المدرسة منذ السبعينيّات من القرن العشرين، أخذت طابعًا فكريّاً مغايرًا لما كانت عليه فيما سبق، وانضمّ إليها مثقّفون آخرون سعوا إلى إغنائها نظريّاً وتطبيقيّاً. 
 +
* ظهرت النظريّة النقديّة كردّ فعل على المثاليّة الألمانيّة، وكذلك ردّ فعل على الوضعيّة التجريبيّة في ضوء رؤيّة ماركسيّة واقعيّة جدليّة<ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، ترجمة: سعد هجرس، دار أويا، دار الكتب الوطنيّة، ليبيا، الطبعة الثانيّة، سنة 2004م، (ص: 207).</ref>.
 +
* ويمكن التمييز بين فترتين في النظريّة النقديّة، أو مدرسة فرانكفورت <ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 13).</ref>:
 +
# فترة الريادة من الثلاثينيّات إلى أواخر الستينيات، وهي فترة هوركايمر، وماركوز، وأدورنو، وفروم...، كان التركيز على التاريخ والاقتصاد.
 +
# فترة التجديد من بدايّة السبعينيّات إلى سنوات الثمانين من القرن الماضي، وهي فترة يورجين هابرماس، وألفرد شميدت، وكلاوس أوفي، وألبرخت فيلمر... انتقلت مدرسة فرانكفورت من أفكار ثوريّة ماركسيّة إلى أفكار متطوّرة، وتمّ التركيز على الفلسفة أكثر.
 +
* ينطلق روّاد مدرسة فرانكفورت من انتقادهم للواقعيّة الساذجة المباشرة، فالنظريّة النقديّة تهتمّ أساسًا بنقد النظام الهيجليّ، ونقد الاقتصاد السياسيّ، والنقد الجدليّ، وهي تجاوز للنظريّة الكانطيّة، والمثاليّة الهيجيليّة، والجدليّة الماركسيّة، فقد كانت  بمثابة تجديد نقديّ للنظريّات الماركسيّة والراديكاليّة.
 +
* فهي نقض للواقع وتصوّراته الإيديولوجيّة الليبراليّة، ونقد للمجتمع بطريقة سلبيّة إيجابيّة، ويرى أصحابها أنّ نقد متناقضات المجتمع، ليس فعلًا سلبيّاً، بل هو فعل إيجابيّ، والبحث عن تجلّيات الاغتراب الذاتيّ والمكانيّ.
 +
* سعت هذه النظريّة إلى الجمع بين المصادر والمنطلقات المتعدّدة، كالاستعانة بالماركسيّة، والتحليل النفسيّ، والاعتماد على البحوث التجريبيّة.
 +
* هدف النظريّة النقديّة هو تغيير المجتمع على جميع المستويات والأصعدة، وتحقيق التحرّر البشريّ، والمؤالفة بين النظريّة والممارسة، والجمع بين المعرفة والغايّة، والتوفيق بين العقل النظريّ والعقل العمليّ، والمزاوجة بين الحقيقة والقيمة، ولذلك استهدفت تقويض الثقافة البورجوازيّة الرأسماليّة الاستهلاكيّة. <ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 206).</ref>
 +
* استهدفت النظريّة النقديّة تنوير الإنسان الملتزم تنويراً ذهنيّاً وفكريّاً، وتغييره تغييراً إيجابيّاً، بعد أن حرّرته من ضغوطه الذاتيّة، عن طريق نقد المجتمع بتعريته إيديولوجيّاً <ref>دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 200).</ref>
 +
* ترى أنّ تحقيق المصلحة الاجتماعيّة في الانفصال عن المثاليّة في سياق التطوّر الاجتماعيّ التاريخيّ في إطار الماديّة التاريخيّة، والذي يعكس مصلحة الأغلبيّة الاجتماعيّة ويتصدّى لمختلف الأشكال اللامعقولة التي حاولت المصالح الطبقيّة السائدة والسلطات الحاكمة أن تلبسها للعقل.<ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 207).</ref>
 +
* هاجم مفكرو النقديّة فصل المعرفة عن بعدها الأخلاقيّ، وهو ما يعني استبعاد الموقف الأخلاقيّ للباحث، عن طريق الادعاء بأنّ علم الاجتماع هو علم متحرّر من القيمة، وهو ما يعني أيضاً أنّ هذا العلم يمكن أن يكون أداتيّاً بالنسبة للقوى الاجتماعيّة المتسلّطة، أو هو وسيلة للتحكّم والهيمنة كما حدث في الرأسماليّة المتقدّمة<ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 212).</ref>
 +
* تؤكّد هذه النظريّة على العلاقة الجدليّة بين الفرد والمجتمع، كذوات مستقلّة غير خاضعة، تعكس جوانب الحقيقة الكلّيّة<ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 213).</ref>
 +
* تعدّ النظريّة النقديّة من أهم النظريّات التي انتعشت في فترة ( ما بعد الحداثة) في ألمانيا، وروّاد هذه المدرسة ومفكّروها ومنظّروها ليسوا متّفقين على تصوّر مذهبيّ ونظريّ واحد، '''فهم مختلفون في كثير من الآراء والتصوّرات، لكنّهم يتّفقون في نقاط مشتركة، ويمكن التمييز بين النظريّة النقديّة الكلاسيكيّة والنظريّة النقديّة الجديدة.'''
 +
* كان '''ماكس هوركايمر''' من المؤسّسين الحقيقيّين للمدرسة ومديرًا لها منذ 1931م، وقد سعى هوركايمر جادّاً إلى تسليح الطبقة العاملة (البروليتاريا) بفكر نقديّ تغييريّ، ووعي طبقيّ تنويريّ، واهتمّ هوركايمر بالمجال الثقافيّ، واهتمّ كذلك بالفرد كمركز للفكر والعمل، متأثّرًا في ذلك بالفلسفة الوجوديّة لسارتر، وفلسفة ماكس فيبر، واعتنى بشكل من الأشكال بعلم نفس الفرد والتحليل السيكولوجيّ، وقد انتهى هوركايمر في نهايّة حياته إلى أن يكون منظّرًا نقديّاً، فتحوّل إلى راهب دينيّ وصوفيّ حينما جعل كانط وهيجل فوق ماركس.
 +
* '''هربرت ماركوز''' الثوريّ النقديّ في الثلاثينيّات من القرن الماضي فيلسوف الانعتاق الكلّيّ، والثورة على العقل، وقد بنى نظريّته الجدليّة على أفكار هيجل، وحوّل فكر ماركس إلى هيجيليّة راديكاليّة، فحصر اهتمامه في نقد أصول الفلسفة الوضعيّة، والعلم الاجتماعيّ، وعرف بعدائه الشديد للهيمنة التقنيّة، وكان يعتبر العقل المنغلق سببًا في استلاب الإنسان، وتحويله إلى آلة انتاجيّة، وتركّزت أفكار هربرت ماركوز حول دور الطلاب في العالم الرأسماليّ، والحركة الطلابيّة في فرنسا عام1968م، ودور الطبقة العاملة الحديثة في الغرب، وآمن ماركوز بقوى ثوريّة جديدة ستظهر في المستقبل داخل المجتمع الحديث لإحراز البشر هدفهم في السعادة، وسيتمّ التحرر الاجتماعيّ عن طريق الإشباع الجنسيّ، من خلال التحرّر الجنسيّ، وتفوّق مبدأ المتعة، كأساس للانعتاق الشامل المؤثّر في كافّة العلاقات الاجتماعيّة.
 +
* لم ير '''تيودور أدورنو''' إمكانيّة لتحرير الفرد من التسلّط والهيمنة، لا في ظهور جماعات معارضة جديدة، ولا في التحرّر الجنسيّ، وإنّما ارتأى هذه الإمكانيّة بالأحرى في عمل الفنّان الأصيل الذي يواجه الواقع المعطى بالتلميح إلى ما يمكن أن يكون؛ وعلى هذا، فإنّ الفنّ الأصيل يمتلك قوّة غلّابة، لدرجة يضعه أدورنو في مواجهة العلم الذي يعكس الواقع الموجود فحسب، فيما يمثّل الفنّ الأصيل شكلاً أعلى من أشكال المعرفة، وسعياً متّجهاً إلى المستقبل وراء الحقّ، فما يميّز أدورنو هو اهتمامه بالأدب والفنّ، على أساس أنّ الفنّ هو الذي يحرّر الإنسان من الهيمنة والسيطرة والاستبداد.
 +
* '''والتر بنيامين''': اهتمّ بالفنّ كأدورنو اهتماماً لافتاً للانتباه، حيث درس الأدب في ضوء مفاهيم ماركسيّة، حيث اعتبر الفنّ والإبداع الأدبيّ إنتاجًا والمؤلّف منتجًا، وكانت دعوة بنيامين إلى الفنّ الثوريّ الذي يغيّر المجتمع شكلًا ومضمونًا، وينوّره بشكل إيجابيّ عبر تمرير رسائل ثوريّة، وعاملًا فعّالاً في خلق علاقات اجتماعيّة جديدة بينه وبين المتلقّي، فكان والتر الممهّد الفعليّ لانبثاق البنيويّة التكوينيّة التي كانت تجمع بين الفهم والتفسير.<ref> الماركسيّة والنقد الأدبيّ، تيري إيجلتون، ترجمة: جابر عصفور، منشورات عيون المقالات، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة 1986م، (ص: 62- 64).</ref>  
 +
* '''إريك فروم''': تركّز عمله على إنشاء علاقة بين التحليل النفسيّ والماركسيّة، وإقامة علم نفس اجتماعيّ ماركسيّ، يمكن أن تندمج فيه نظريّة فرويد المعدّلة، <ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 52).</ref>
 +
* '''يورجين هابرماس''': مجدّد مدرسة فرانكفورت، النظريّة النقديّة في مرحلة ما بعد الحداثة، وهو من أبرز المعبّرين عن الاتجاه العقلانيّ، إذ نقد الطابع التقنيّ والوضعيّ القمعيّ للعقل في الممارسات الرأسماليّة والاشتراكيّة، ويعدّ
 +
المفكّر الأكبر لما بعد مدرسة فرانكفورت أو النظريّة النقديّة الجديدة، وعلى الرغم من قربه من الماركسيّة، فإنّه يختلف مع ماركس في أمر أساسيّ: فهو يرى أنّ ماركس قد أخطأ في إعطائه للإنتاج الماديّ المركز الأوّل في تعريفه للإنسان في رؤيته التاريخيّة، باعتباره تطوّرًا للأشكال والأنماط الاجتماعيّة، فهو يرى أنّ التفاعل الاجتماعيّ هو بُعدٌ أساسيّ من أبعاد الممارسة الإنسانيّة، وليس الإنتاج وحده، وهو ما يوضّح فلسفته التي تقوم على مفهوم الاتصال أو التواصل، وعلى أسبقيّة اللغة، وأولويّتها على العمل؛ فالعقل الاتصاليّ عند هابرماس هو فاعليّة تتجاوز العقل المتمركز حول الذات، والعقل الشموليّ المنغلق الذي يدّعي أنّه يتضمّن كلّ شيء، والعقل الأداتيّ الوضعيّ الذي يفتّت الواقع ويجزّئه، ويحول كلّ شيء إلى موضوع جزئيّ حتّى العقل نفسه، ووجّه هابرماس انتقادات صارمة للماركسيّة، فأعاد بناءها على أسس جديدة، واعتبر هابرماس النموذج النفسيّ الفرويديّ أداة صالحة للنظريّة النقديّة لتحقيق الثورة التحرّريّة الإنسانيّة والمجتمعيّة، واعتبر اللّغة هي التي تحقّق الاستقلال الذاتيّ والمسؤوليّة. وبهذا يكون هابرماس قد انتقل من نظريّة المصالح المعرفيّة إلى نظريّة اللّغة والاتصال، ويلاحظ في فكره الربط بين التحليل الفلسفيّ ونظريّة المجتمع، ويقدّم قراءة تقويضيّة للمجتمع الرأسماليّ، وقراءة تفكيكيّة للمجتمع البورجوازيّ المعاصر، وقد ابتعد عن أفكار مدرسة فرانكفورت الباكرة، وكرّس مزيدًا من الاهتمام لتحليل الهياكل الاقتصاديّة والسياسيّة، فيما نجد إشارات ضئيلة في أعماله لصناعة الثقافة، واقترح أن يوضع النقد بطريقة ما بين الفلسفة والعلم، وهذا المفهوم يتيح مجالًا لعلم تجريبيّ عن المجتمع، على الرغم من أنّ ذلك لا ينبغي أن يستنفذ إمكانيّة المعرفة الاجتماعيّة، ويجب إتمامه، أو وضعه، في إطار فلسفة تاريخ لها هدف سياسيّ، كما أنّه انتقد الوضعيّة العلميّة والمنطقيّة، انتقل إلى الحداثة ليعتبرها دليلًا على العقل التنويريّ ونموذجًا للتحرّر، وركّز على الاتصال بأنواعه باعتباره وسيلة لبناء المعرفة، وأعاد للقيم والمعايير الاجتماعيّة أهميّتها، وتبنّى الكفاءة الأخلاقيّة مضمونًا للاتصال الاجتماعيّ، لكنّه أخذ ينتقد (ما بعد الحداثة) التاريخيّة ابتداء من عام 1985م، حيث أرجع فشلها إلى اختلال التوازن بين القيمة المعنويّة والقيمة الماديّة؛ ممّا حوّل عقلانيّة التنوير إلى حالة مرضيّة. <ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص:116 و 125 و 147 و 160- 164).</ref>
 +
* من أهمّ إيجابيّات النظريّة النقديّة: أنّها تنتقد التوجّهات الرأسماليّة بالتقويض والتشريح والتفكيك، وتنتقد النظريّات العلميّة والوضعيّة التي أهملت الإنسان والذات، والمجتمع والمصلحة الاجتماعيّة والقيم الأخلاقيّة، واعتبرت الإنسان موضوعًا مُشّيّأ، تتحكّم فيه الحتميّات الجبريّة، فجاءت النظريّة النقديّة لتصحيح أوضاع المجتمع، وتطوير المفاهيم الماركسيّة في ثوب جديد، أو إعادة صياغتها مرّة أخرى كما فعل هابرماس؛ فاهتمّت بالاشتراكيّة الوطنيّة، ومعاداة الساميّة، وبصناعة الثقافة، بالحركات الثوريّة التحرّريّة، ثمَّ اهتمّت في السبعينيّات وبعدها بنظريّة المعرفة، وإعادة النظر في كثير من الآراء الماركسيّة، وبناء أسسها من جديد، وصياغة نظريّة ماركسيّة جديدة، والاعتناء بالقضايا السياسيّة والمجتمعيّة في ضوء النظريّة النقديّة.
 +
* من أهمّ الانتقادات الموجّهة إلى مفكّري مدرسة فرانكفورت اختلاف آرائهم من شخص إلى آخر، واختلاف توجّهات مدرسة فرانكفورت لـ (ما بعد الحداثة) عن مدرسة فرانكفورت في فترة الثلاثينيّات من القرن العشرين، كما استبعدت المدرسة اهتمامها بالتاريخ والاقتصاد إلى حدّ كبير، وهمّشت النظريّة النقديّة الجديدة الطبقة العاملة باعتبارها طبقة ثوريّة سياسيّة فاعلة ومغيّرة، وتعرّضت للنقد بأنّها لا تمتلك المفاهيم والأدوات التصوّريّة القادرة على سدّ الفجوة بين الحاضر والمستقبل.<br>
 +
<ref>النظريّة التقليديّة والنظريّة النقديّة، هوركايمر  (1937م).</ref>
 +
<ref>مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، ترجمة: سعد هجرس، دار أويا، دار الكتب الوطنيّة، ليبيا، الطبعة الثانية، سنة 2004م،</ref>
 +
<ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، ( ص: 121 - 145).</ref>
 +
 
 +
==[[النظريّة الإثنوميتودولوجيا أو الإثنومنهجيّة]]==
 +
* يتكوّن مصطلح من كلمتين: الإثنو (ethno)، تعني الشعب، أو القبيلة، أو الناس، أو السلالة، أمّا كلمة الميتودولوجيا، وميتودولوجيا (méthodologie)، فتعني المنهجيّة أو طريقة البحث، والمقصود: تحليل أنشطة الحياة اليوميّة للكشف عن المعنى الكامن خلف هذه الأنشطة، وجعلها مرئيّة وصالحة لكلّ الأغراض العلميّة، ولتكوين نوع من الألفة بالأحداث والوقائع.<ref> النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إبراهيم لطفي طلعت وكمال عبد الحميد الزيات، (ص: 145-147).</ref>
 +
* يعدّ السوسيولوجيّ الأمريكيّ هارولد كارفينكل(Harold Garfinkel) (1917-2011)مؤسّس النظريّة، وقد انتشرت نظريّته في الدول الأنجلوسكسونيّة ما بين الستينيّات والسبعينيّات من القرن الماضي، ثمَّ انتشرت في فرنسا في الثمانين، حيث ينطلق من الميكروسوسيولوجيا ذات الطابع التفاعليّ، كما تأثّر بالفلسفة الفينومونولوجيّة (الظاهراتيّة) كما عند هوسرل وألفرد شوتز (Alfred Schütz).<ref>Harold Garfinkel: Studies in Ethnomethodology, Prentice-Hall, Englewood Cliffs (NJ), 1967 (trad. fr., Paris, PUF, 2007).</ref><ref>أهميّة سوسيولوجيا التربيّة، خالد المير وآخرون، (ص: 34-35).</ref>
 +
* يهتمّ هذا التصوّر النظريّ بالإنسان ومحنه ومشاكله، بعيدًا عن العلوم الوضعيّة والتجريبيّة، وتركّز على دراسة الطرائق والمناهج المستمدّة من المعرفة والفهم الشائع في المجتمع، وليس من التراث والمناهج العلميّة المنظمة التي يحددها العلماء الاجتماعيون، والتيّ ينهجها الأفراد في الواقع الفعليّ لإيجاد أنماط سلوكيّة عقلانيّة تمكنهم من التفاعل والتعايش في معترك الحياة؛ فالدراسات الإثنوميتودولوجيّة تقوم برصد مختلف المعاني التي تتضمّنها تلك الأفعال، وتبيان الطرائق التي يسلكها الفرد في التعامل مع تلك الظواهر المجتمعيّة اليوميّة، وتحليل أنشطة الحياة اليوميّة العاديّة التي تتكرّر بشكل مستمرّ، والأفعال المنعكسة: التي هي أنماط التفاعل التي تحدث بين أعضاء المجتمع وتهدف إلى المحافظة على رؤية معيّنة للحقيقة الاجتماعيّة التي قاموا بتشكيلها في مواقف محدّدة، كالكلمات والإشارات والإيماءات التي تستخدم في تشكيل وتفسير وإعطاء المعاني للعالم الاجتماعيّ<ref>الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 239).</ref>، بما يكشف عن المعنى الكامن خلف تلك الأنشطة، وتحاول أن تسجّل هذه الأنشطة، وتجعلها مرئيّة ومنطقيّة وصالحة لكلّ الأغراض العلميّة، وتهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن الطرائق التي يسلكها أعضاء المجتمع، خلال حياتهم اليوميّة، لتكوين نوع من الألفة بالأحداث والوقائع؛ وعلى سبيل المثال: (ظاهرة اللامساواة بحسب الجنس والمستوى الاجتماعيّ) تقوم الدراسات الإثنومنهجيّة في التربية بوصف الممارسات التي من خلالها يقوم الفاعلوم في النظام التربويّ (معلّمون، متعلّمون، آباء، مقرّرون...إلخ) بخلق وإنشاء وتشكيل هذه الظواهر بحيث تدرس الظاهرة وهي تتكوّن وتتشكّل..<ref> الإثنوميتودولوجيا: رؤية جديدة لدراسة المجتمع، زينب شاهين، مركز التنمية البشريّة والمعلومات، القاهرة، مصر، طبعة 1987م، (ص: 76).</ref><ref> النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إبراهيم لطفي طلعت وكمال عبد الحميد الزيّات، دار غريب، القاهرة، مصر، طبعة 1999م، (ص: 145-147).</ref><ref> أهميّة سوسيولوجيا التربية، خالد المير وآخرون، (ص: 34).</ref>
 +
* يرتكز هذا التصور السوسيولوجيّ على مجموعة من المسلّمات هي:
 +
# دراسة الواقع الروتينيّ العاديّ واليوميّ: دراسة الفعل الاجتماعيّ الصادر عن الفاعل الذي يقع بشكل تكراريّ رتيب ويوميّ، وتعكس تصرّفهم العمليّ لا الفكريّ، بالذي يمكن ملاحظته وتسجيله في الأماكن العامّة أو أماكن العمل، أو في الأماكن التي يشبع فيها الأفراد حاجيّاتهم الاجتماعيّة اليوميّة، فالنظريّة ترتبط بالواقع العاديّ اليوميّ الذي تتكرّر فيه أفعال الأفراد ذات المعنى والمقصديّة الاجتماعيّة.<ref>المفكّرون الاجتماعيّون: قراءة معاصرة لأعمال خمسة من أعلام علم الاجتماع الغربيّ، محمّد محمّد عليّ، دار النهضة العربيّة، بيروت، لبنان، طبعة 1983م، (ص: 414).</ref><ref>الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 234).</ref>
 +
# ذاتيّة الواقع الاجتماعيّ: الواقع الاجتماعيّ مرتبط بالفاعل، أو الذات الفرديّة التي تعبّر عنه، بوساطة الكلمات والعواطف والإشارات، ضمن تجارب ذاتيّة وإنسانيّة غير خاضعة للتشييء الموضوعيّ.
 +
# إيجابيّة الفاعل الاجتماعيّ: الإنسان كائن إيجابيّ، له دور كبير في تحريك المجتمع وتغييره.
 +
# عقلانيّة الفعل الاجتماعيّ: تدرس هذه النظريّة الأفعال العاقلة والهادفة التي تحمل مضمونًا اجتماعيّاً، ضمن واقع سياقيّ تفاعليّ، فالفعل الاجتماعيّ هو الفعل العاقل والهادف، الذي يخضع لمنهجيّة وخطّة واضحة للتحكّم في الأفعال وردود الأفعال وفهمها، والوعي بمدى خطورة كلّ فعل ينتهك معايير الآداب والتفاهم المشترك، فعندما تنتهك القواعد غير المعلنة للمحادثة، بصورة مقصودة أو غير مقصودة، فإنّ الناس يحسّون بالانزعاج وبعدم الأمان..<ref>النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إرفنج زايلتن، ترجمة: محمود عودة وإبراهيم عثمان، منشورات ذات السلاسل، الكويت، طبعة 1989م، (ص: 306).</ref><ref>علم الاجتماع، أنتونيّ غيدنز، (ص: 181).</ref> 
 +
# دور اللّغة في تنظيم المجتمع: تركز النظريّة على تحليل حديث الأفراد، وطريقته، والمجالات التي يتحدّثون فيها، والتفاعلات الاجتماعيّة الرمزيّة الأخرى الصريحة والضمنيّة، وقواعد التحكّم المشتركة في هذا التواصل التفاعليّ والرمزيّ،  لأنّ ذلك يشكّل واقع الفعل الاجتماعيّ.
 +
# واقعيّة المصطلحات العلميّة: استخدام التعبيرات الدالّة المرتبطة بالحياة اليوميّة، وبسياق الفعل الاجتماعيّ العاديّ واليوميّ للأفراد الفاعلين والابتعاد -قدر الإمكان- عن المصطلحات العلميّة التي يوظّفها الاختصاصيّون.
 +
# مرونة البناء الاجتماعيّ: الأنساق الاجتماعيّة الفرديّة أنساق مرنة بمرونة الظروف الاجتماعيّة التي تحيط بهم، لأنّ البناء الاجتماعيّ يخضع للأفراد، ويتغيّر بتغيرهم، وبتغيّر الزمان والمكان.
 +
# الاعتماد على المناهج الكيفيّة: تعنى هذه النظريّة في المقام الأوّل بالفهم الذاتيّ للظاهرة ولا تعتمد المناهج الكمّيّة التي تستخدم الإحصاء الرياضيّ، إنّما يدرّسون الفرد في ضوء مقاربات كيفيّة وتفهّميّة، لأنّ العواطف الإنسانيّة لا يمكن إخضاعها للتكميم الرياضيّ، بل المعايشة أصلح منهج لدراسة هذه الظواهر الاجتماعيّة الفرديّة اليوميّة، وأحسن الطرائق المستخدمة في ذلك ليصبح الفعل الفرديّ فعلاً عقلانيّاًهادفًا وراشدًا، وقد رفض غارافينكل وأتباعه استخدام المنهج الكمّيّ، واستعمال الاستبيانات أو الاختبارات العلميّة، أو أسلوب المقابلة المفتوحة، واستبدل ذلك بالملاحظة، والمنهج التوثيقيّ، والمنهج شبه التجريبيّ، فالإثنومنهجيّة تدرس الأنشطة الجماعيّة من الداخل ليس من الخارج، وتنبنّي هذه المنهجيّة على ثلاثة معايير أساسيّة هي: ملاحظة الواقع أو الميدان؛ ثمَّ وضع حدود للموضوع الذي يحلّله ويدرسه؛ ثمَّ المعايشة القائمة على الحضور الفعليّ داخل الميدان في الزمان والمكان، قصد وصف المعنى الذي تحمله أفعال جماعة معيّنة.<ref>علم الاجتماع، أنتوني غيدنز، (ص: 681).</ref>
 +
* المنهج الإثنوميتودولوجيّ له علاقة وثيقة ووطيدة بنظريّة التفاعل الرمزيّ، وبالتصورات الفيبيريّة.
 +
* تيّار محافظ لا يعنى بالمشاكل الاجتماعيّة والسياسيّة العويصة والمعقدة، ولا يعطي الحلول لمختلف أنماط الصراع والتوتّرات التي يعرفها المجتمع.
 +
* لا يملك هذا الاتجاه تصوّرًا نظريّاً عن المجتمع، ولا رؤية معيّنة اتجاه العالم الاجتماعيّ.
 +
* كما أنّها لا تقدّم حلولًا لمشكلات اجتماعيّة، ولا تشغل بالها بمناقشات إنسانيّة أو جدال نظريّ، فلا قيمة للنظريّات التي تخدم مصالح معيّنة ولا تعبّر عن الواقع<ref>الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 242-243).</ref>
 +
* تركيز هذا الاتجاه على دراسة مواقف الحياة اليوميّة، متجاهلاً البناء الاجتماعيّ والتغيّرات التي قد يتعرّض لها هذا البناء، ما يعني عزوفه عن دراسة القضايا الأساسيّة للمجتمع، والمتمثّلة في الصراع والتغيّر الاجتماعيّ والتحليل التاريخيّ والاقتصاديّ للبناء الاجتماعيّ.
 +
* يدعون إلى تغيير الذات بدلاً من تغيير البناء الاجتماعيّ، بدعوى أنّ أعضاء المجتمع هم الذين يشكّلون الواقع أو الحقيقة الاجتماعيّة، ما يؤكّد الطابع المحافظ لهذا الاتجاه.<ref>الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 242-243).</ref>
 +
* تبعد هذه النظريّة ما هو سياسيّ واجتماعيّ، ممّا يجعلها علم اجتماع بدون مجتمع.
 +
* ويتميّز هذا الاتجاه بعدم ثوريّته مقارنة بالمقاربة الصراعيّة؛ لأنّه يبدأ بالوعي الفرديّ، ويعنى بأهمّيّة الفرد في بناء مستقبله وواقعه، فهو حرّ ومسؤول عن أفعاله.
 +
* ينفصل عن النظريّات الكلاسيكيّة باهتمامه بما هو حياتيّ يوميّ، وبسلوك الفرد مقابل الاهتمام ببنيّة المجتمع التي تتحكّم في الأفراد، وتشكّل وعيهم وتصرّفاتهم، كما اهتمّ الاتجاه الإثنومنهجيّ بعناصر النظام العامّ، واهتمّ بالقيم والمعايير الضابطة للسلوك.
 +
* إيجابيّات هذا المنهج في كونه يتعمّق في بحوثه بغية استجلاء ما هو خفيّ ومضمر في الفعل الإنسانيّ، وكشف المعلومات العميقة عبر المشاركة والمعايشة من الصعب الوصول إليها بالطرائق الكمّيّة التقليديّة، مع استغلال الوثائق والملاحظة التفهّميّة في سبر حقائق الظاهرة الواقعيّة اليوميّة.
 +
<ref>دراسات في الإثنومنهجيّة، هارولد كارفينكل، 1967م .</ref><ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، ط/1 ، 2015، (ص: 145 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx</ref>
 +
<ref>الإتجاه الاثنوميثودولوجيّ أو منهج الجماعة، د. مبروك بوطقوقة، موقع أنتروبوس: http://cutt.us/mrNRW.</ref>
 +
 
 +
= المدرسة الإسلاميّة في الدراسات الاجتماعيّة =
 +
* الرؤية الإسلاميّة للسوسيولوجيا تعني تمثّل العقيدة الإسلاميّة في التعامل مع المواضيع الاجتماعيّة، والاحتكام إلى المعيار الأخلاقيّ والقيميّ في أثناء التعامل مع الوقائع والظواهر المجتمعيّة، وتقديم الحلول برؤية إسلاميّة، وهذا يعني أسلمة علم الاجتماع في موضوعه، ومنهجه، وتصوّراته، ورؤيته، ومقاصده، واستحضار العقل الإسلاميّ في الوصف والتحليل والتشخيص والتركيب والتقويم والعلاج، واقتراح الحلول الإسلاميّة الواقعيّة الممكنة التي ترتقيّ بالواقع نحو السموّ في معالجة المشكلات الاجتماعيّة، وتوجيه المجتمع وتعديله وتصويبه وتغييره.<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد امزيان، فيرجينيا، منشورات المعهد العالميّ للفكر الإسلاميّ، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، (ص: 227).</ref> <ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، (ص: 161).</ref><ref>علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 59).</ref>
 +
* هناك مجموعة من الباحثين الذين تبنوا الرؤية الإسلاميّة في دراسة علم الاجتماع إمّا جزئييّاً وإمّا كلّيّاً منهم: زيدان عبد الباقي ويوسف شلحود وسامية مصطفى الخشاب وزكي محمّد إسماعيل ونبيل محمّد السيمالوطيّ وصلاح مصطفى الفوال ومنصور زويد المطيريّ وإلياس بايونس وفريد أحمد وفضيل دليو ومحمّد محمّد أمزيان.
 +
* ظهرت الرؤية الإسلاميّة في الحقل الثقافيّ العربيّ في الفترة نفسها التي ظهرت فيها نظريّات (ما بعد الحداثة)، منذ سنوات السبعين من القرن الماضي، وتكمن حداثتها في دعوتها إلى النظام والانسجام والاعتدال والوضوح، والانطلاق من الثقافة الربانيّة، واستلهام التصور الإسلاميّ واستحضار العقل الإسلاميّ عند التعامل مع الموضوعات الاجتماعيّة وفي الأدب والنقد والفنّ، وصفًا وتحليلًا وتشخيصًا وتركيبًا وتقييمًا وعلاجًا.
 +
* يعدّ الوحي (قرآنا وسنة) في الرؤية الإسلاميّة مصدرًا للمعرفة الاجتماعيّة، واستخدامه آليّة للتوثيق السوسيولوجيّ.
 +
* كما يعدّ من الوسائل المنهجيّة التي يستخدمها الباحث الاجتماعيّ: الوحي، والعقل والتجربة، والواقع الحسّيّ لفهم هذه الظواهر، ويمكن الاستفادة من الآليّات المنهجيّة التي يستعين بها علم الاجتماع العام، بشرط ألّا تتنافى مع التوجّه الإسلاميّ.
 +
* فهي تتبنّي الرؤية المعياريّة الأخلاقيّة والقيميّة المتوازنة في تقويم الظواهر الاجتماعيّة، وتهدف إلى البناء، والتأسيس، والتنوير، وتحرير الإنسان من الأوهام الإيديولوجيّة، وإنقاذه من الضلالة والوثنيّة والعبثيّة، كما أنّها نظريّة لا تؤمن بفلسفات التقويض والتشتيت والاختلاف، بل تسعى جاهدة للتعمير، والتغيير، وتخليق الإنسان على أسس أخلاقيّة صحيحة مستمدّة من المصدر الربّانيّ اليقينيّ، ومقاربة الوقائع المجتمعيّة في ضوء الالتزام الإسلاميّ.
 +
* تمثّل البديل الإسلاميّ المنهجيّ والفكريّ والرؤيويّ المقترح لتجاوز السوسيولوجيا الغربيّة، بهدف تأصيل علم الاجتماع تأصيلاً حقيقيّاً، وتأسيسه على أسس إسلاميّة محضة، بدل الانغماس في التبعيّة والتقليد والاجترار، والانطلاق من الفلسفات الغربيّة ذات الأبعاد الماديّة والتجريبيّة والوضعيّة.
 +
* في الرؤية الإسلاميّة رفض للمفهوم الوضعيّ للعلميّة، والتبعيّة العمياء لعلم الاجتماع الغربيّ، أو لعلم الاجتماع الشرقيّ (الروسيّ) بالمجمل ولكن هذا لا ينفي أنّ بعض ما تضمّناه قد يكون متوافقًا مع الرؤية الإسلاميّة.
 +
* تدعو إلى بناء مجتمع إسلاميّ قويّ في ضوء السوسيولوجيا المعياريّة، والانطلاق من مبدأ التوحيد نظريّة ومنهجيّة ورؤية وتطبيقًا، والاعتماد على القرآن والسنّة والفكر الإسلاميّ والفكر الإنسانيّ في بناء السوسيولوجيا البديلة، والاهتمام بدراسة التراث الاجتماعيّ، والاستفادة من النظريّات الاجتماعيّة الثاقبة عند علمائنا المسلمين، أمثال: الكنديّ، والفارابيّ، وابن سينا، والغزاليّ، وابن مسكويه، وابن خلدون، والجاحظ، وغيرهم. علاوة على تمثّل الفكر الخلدونيّ.
 +
* تتبنّى الثورة على الفكرين الإلحاديّ والإباحيّ، وترفض النزعات الذاتيّة والماديّة والتوجهات الوضعيّة والإيديولوجيّة، فعلم الاجتماع عند الوضعيّين هو علم إيديولوجيّ يرتبط بمصالح الطبقات الحاكمة، ويرتبط عند الماركسيّين بمصالح الطبقات البروليتاريّة من جهة أخرى، فعلم الاجتماع الغربيّ مولود لأطر اجتماعيّة مختلفة، من حيث العقيدة والهدف عن المجتمع الإسلاميّ، لذلك فإنّ علم الاجتماع الإسلاميّ  ينبغي أن يكون نابعًا بكليّته من قضايا الإسلام والمجتمع الإسلاميّ فهمًا وتحليلًا آنيّاً ومستقبلًا، في الفكر والممارسة، ليكون قادرًا على منافسة النظم التحليليّة الأخرى.<ref> علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، فضيل دليو وآخرون، (مواضع متعددة منها ص: 83 و135).</ref>
 +
* ترفض الرؤيّة الإسلاميّة دراسة واقع المجتمع العربيّ في ضوء النزعات العربيّة والقوميّة والفئويّة والطائفيّة والحزبيّة والإيدولوجيّة والإثنيّة.
 +
* تحرص على التمييز بين الثابت والمتغيّر وتحديده في المعتقدات والأخلاق والتشريع، وفي البحث السوسيولوجيّ، وتجاوز التفسير الأحاديّ نحو النظرة الشموليّة الكليّة في فهم المجتمع وتفسيره وتأويله.<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 226).</ref><ref>علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 279)</ref>
 +
* تسعى لإعادة الثقة في الذات المسلمة، والتمسّك الاجتماعيّ بالهويّة والأصالة والخصوصيّة..
 +
* لا يتوقّف المنهج الإسلاميّ عند وصف الظاهرة المجتمعيّة فحسب، بل يتجاوز ذلك إلى التقويم والتوجيه والإصلاح في ضوء رؤية ربانيّة، وإعادة الاعتبار للمنهج الأصوليّ في المجال العقديّ والتشريعيّ والاجتماعيّ.
 +
* علاقة علم الاجتماع الإسلاميّ بعلم الاجتماع العامّ، فهذه العلاقة ليست كما تصوّرها بعض الباحثين علاقة تداخل، فعلم الاجتماع الإسلاميّ ليس مجرّد فرع إلى جانب بقيّة الفروع، بل هو بناء مستقلّ يقوم في مقابل بقيّة المذاهب والنظريّات، يتّخذ من المذهبيّة الإسلاميّة إطاراً تفسّر في ضوئه كلّ الجزئيّات، وتنتظم فيه كلّ الفروع.<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 392).</ref><ref>علم الاجتماع بين الوعي الإسلاميّ والوعي المغترب؛ د. محمّد بيومي؛ (ص 7).</ref><ref>علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 55)</ref>
 +
* وجّهت للرؤية الإسلاميّة انتقادات منها: <br>
 +
** من مستلزمات البحث العلميّ التخلّص من الأحكام المسبقة في تناول المجتمع، ولو كانت أحكامًا دينيّة أو أخلاقيّة؛ فالباحث ينطلق من الظواهر الملاحظة، ويصوغ فرضيّاتها، باستعمال أدوات الفحص والتجريب والتحليل الاختباريّ، ثمَّ يستخلص القوانين والنظريّات، ليكون علم الاجتماع علمًا كونيّاً وإنسانيبّاً، في خدمة الإنسانيّة كلّها مثل الدواء الذي يوجه إلى الإنسانيّة جمعاء، وليس مرتبطًا بدين أو عقيدة أو مذهب أو طائفة ما ... ولا يهمّ في ذلك عقيدة الشخص أو هويّته، مادام هذا العلم يستفيد منه الناس في جميع ربوع العالم، في حين أنّ علم الاجتماع الإسلاميّ موجّه قيميًا ومذهبيًا، وهذا ينفي صفة الحياد عن الباحث المسلم الذي يلتزم الإسلام ويسعى إلى خدمته، وينقد الواقع في ضوء الوحي قرآنًا وسنّة، فيقارن بين الواقع وفقه الواقع وفقه النصّ، ويبحث عن أوجه التشابه والاختلاف في العقائد والقيم والتشريعات، والأفعال والنشاطات الاجتماعيّة الحياتيّة، فيدرس الهوّة الموجودة بين الواقع والمثال الذي شرعه الله، قصد إيجاد الحلول الممكنة والمناسبة لإصلاح المجتمع أو تعديله أو تغييره جزئيّاً أو كلّيّاً، أو الدعوة إلى الحفاظ عليه، وأمام ذلك لا يمكن الحديث عن الحياد العلميّ.<ref> الصياغة الإسلاميّة لعلم الاجتماع: الدواعي والإمكان، منصور زويد المطيريّ، كتاب الأمّة، 33، دار الكتب القطريّة، الدوحة، طبعة 1992م، (ص: 128).</ref> <br><ref> الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، يروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 268- 272).</ref>
 +
وهذا الانتقاد نظريّ تجريديّ لا علاقة له بواقع علم الاجتماع والعلوم الإنسانيّة عامّة، حيث إنّ علم الاجتماع لا يمكن أن يتخلّص من التوجيه، وهي قضيّة يدلّ عليها المنطق، ويؤيّدها الواقع العلميّ لعلم الاجتماع منذ نشأته وحتّى يومنا هذا، وليس هناك ما يدلّ على أنّه سيتخلّص منها مستقبلاً، بل إنّ كلّ الملاحظات تؤكّد ذلك، وحتى الذين كانوا يعاندون في إنكار التوجيه الإيديولوجيّ، ويدّعون الموضوعيّة والحياد القيميّ، بدؤوا يتراجعون عن هذا الموقف ويسلّمون بالتوجيه الإيديولوجيّ لعلم الاجتماع<ref>علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، فضيل دليو وآخرون، (ص: 82).</ref> ولذلك تتبنيّ الرؤية الإسلاميّة أنّ الوارد في القرآن الكريم فيما يختصّ بالوجود البشريّ والتاريخ حقائق موضوعيّة لا ينبغي الخجل من اعتمادها كموجّه وممارستها كقيم خاصّة في الوقت الذي فيه الآخرون يمارسون قيمهم ومعتقداتهم وأيدلوجيّاتهم في كلّ مجال.<ref> مقدّمة في علم الاجتماع الإسلاميّ، إلياس بايونس وفريد أحمد، (ص: 53).</ref> ويضاف إلى ذلك أنّ لكلّ علم معايير ومحكّات يرجع إليها وعند فقدها سيكون وصفًا محضًا لا فائدة منه، كما أنّ من يتبنّى رؤية علم الاجتماع الإسلاميّ يقدّمه على أنّه مختلف في الشكل والمضمون والأدوات ..... عن علم الاجتماع الغربيّ. <ref>علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 59).</ref>
 +
** لكنّ الانتقاد المحقّ يتمثّل في الانفصام على مستوى التطبيق، والافتقار إلى الأدوات المنهجيّة عند الباحثين الذين يتبنّون الرؤية الإسلاميّة فكيف يمكن الجمع بين التصوّر العقائديّ والآليّات المنهجيّة الوضعيّة لعلم الاجتماع؟ <br>
 +
فلابدّ للسوسيولوجيا الإسلاميّة من البحث عن أدواتها ومفاهيمها ومناهجها الخاصّة، دون الاعتماد على الإرث السوسيولوجيّ الغربيّ في ذلك، وذلك لا يمنع الاستفادة من تجارب مختلف الباحثين والعلماء مسلمين أو غير مسلمين.<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 344-345).</ref>
 +
<ref>منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد امزيان.</ref><ref>زيدان عبد الباقي: علم الاجتماع الإسلاميّ، مطبعة السعادة، طبعة 1984م.</ref><ref>Joseph Chlhod: Introcuction à la sociologie de l’Islam ; de l’animisme à l’universalisme, Librairie GP.Maisoneuve, édition Besson, Paris, 1958.</ref><ref>ساميّة الخشاب: علم الاجتماع الإسلاميّ، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الثانيّة، طبعة 1981م.</ref><ref>زكيّ محمّد إسماعيل: نحو علم الاجتماع الإسلاميّ، دار المطبوعات الجديدة، الإسكندريّة، مصر، طبعة 1981م.</ref><ref>نبيل محمّد السيمالوطي: المنهج الإسلاميّ في دراسة علم الاجتماع، دار الشروق، الطبعة الأولى سنة 1980م.</ref><ref>صلاح مصطفى الفوال: المقدمة لعلم الاجتماع العربيّ والإسلاميّ، دار الفكر العربيّ، القاهرة، مصر، طبعة 1982م.</ref><ref>منصور زويد المطيري: الصياغة الإسلاميّة لعلم الاجتماع: الدواعيّ والإمكان، كتاب الأمة، 33، دار الكتب القطريّة، الدوحة، طبعة 1992م.</ref><ref>إلياس بايونس وفريد أحمد: مقدمة في علم الاجتماع الإسلاميّ، ترجمة: أمين حسين الرباط؛ دراسات في التعليم الإسلاميّ، جامعة الملك عبد العزيز، شركة عكاظ، الرياض، طبعة 1983م.</ref><ref>فضيل دليو وآخرون: علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، دار المعرفة، قسنطينة، الجزائر، الطبعة الأولى سنة 1996م.</ref><ref>نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، (ص: 160 وما بعدها).</ref>
 +
 
 +
=هوامش=
 +
=مراجع إضافيّة=
 +
=مصادر=
 +
</p>
 +
</div>
 +
</td></tr></table>
 +
</div>
 +
[[تصنيف:اجتماع]]

المراجعة الحالية بتاريخ ٢١:٠٤، ٢ يوليو ٢٠١٩

       
       بوابة علم اجتماع

علم الإجتماع (بالإنجليزيّة: Sociology)

  • العلم الذي يبحث في المجتمع، ويهتمّ به، ويحاول أن يصنّف المعلومات حوله، ويحلّلها، ويقدّم تفسيراً لها.[١]
  • العلم الذي يهتمّ بدراسة المجتمع، وما يسود فيه من ظواهر، ونظم اجتماعيّة مختلفة، دراسة تعتمد على أسس البحث العلميّ الدقيق، لأجل الوصول إلى قواعد وقوانين عامّة، تفصح عن الارتباطات المختلفة القائمة بينها.[٢]
  • جاء توصيفه في معجم العلوم الاجتماعيّة: علم الاجتماع يدرس المجتمع كنسق كلّيّ موحّد، وكذلك المؤسّسات والعمليّات، والجماعات الاجتماعيّة المفردة، المأخوذة في ارتباطها بالكلّ الاجتماعيّ.[٣]
  • فهو يمثّل الدراسة العلميّة للسلوك الاجتماعيّ للأفراد وللمجموعات الاجتماعيّة والكيانات خلال تحرّكِ بشريّ في كافّة أنحاء حياتهم، والأساليب التي ينتظم بها المجتمع بإتباع خطوات المنهج العلميّ، وهو توجّه أكاديميّ جديد نسبيّاً تطوّر في أوائل القرن التاسع عشرِ ويهتمّ بالقواعد والعمليّات الاجتماعيّة التي تربط وتفصل الناس ليس فقط كأفراد، لكن كأعضاء جمعيّات ومجموعات ومؤسّسات.
  • فعلم الاجتماع يهتمّ بسلوك البشر بوصفها كائنات اجتماعيّة؛ وهكذا يشكّل حقلًا جامعًا لعدّة اهتمامات من تحليل عمليّة الاتصالات القصيرة بين الأفراد المجهولين في الشارع إلى دراسة العمليّات الاجتماعيّة العالميّة.
  • التوجّه في علمِ الاجتماع لجَعله ذا توجّه تطبيقيّ أكثر للناس الذين يُريدونَ العَمَل في مكانِ تطبيقيّ.
  • تساعد نتائج البحث الاجتماعيّ قادة المجتمع من أكاديميّين، خبراء تربيّة، ومشرّعين، ومديرين، وسياسيّين وغيرهم ممّن يهتمّون بحَلّ وفهم المشاكل الاجتماعيّة وصياغة سياسات عامّة مناسبة. ويعمل أكثر علماء الاجتماع في عدّة اختصاصات، مثل التنظيم الاجتماعيّ، والتغيّر الاجتماعي، والتقسيم الطبقيّ الاجتماعيّ، وقدرة التنقّل الاجتماعيّة؛ العلاقات العرقيّة والإثنيّة؛ التعليم؛ الأسرة؛ عِلْم النفس الاجتماعيّ؛ عِلْم الاجتماع المقارن والسياسيّ والريفيّ والحضريّ؛ الأدوار والعلاقات الإنسانيّة؛ علم السكّان؛ علم الشيخوخة؛ علم الإجرام؛ والممارسات الاجتماعيّة.[٤]
[٥]

تاريخ علم الاجتماع وروّاده

  • إنّ نشوء علم الاجتماع كعلم مستقلّ له حدود واضحة لا يزيد على مائة وخمسين عاماً.
  • لكنّ البشريّة اهتمّت بقضايا وموضوعات الحياة الاجتماعيّة منذ التاريخ البعيد، فالواقع أنّ البشر قد انتبهوا منذ آلاف السنين إلى كثير من تلك الموضوعات، وعديد من تلك القضايا والمشكلات التي نهتمّ اليوم بدراستها دراسة علميّة.
  • ظهرت إرهاصات نشوء هذا العلم مع تقدّم الوعي الإسلاميّ وازدياده، حتّى كان أوّل من ألّف فيه العالم المسلم عبد الرحمن بن خلدون في مقدّمته الشهيرة، وكان لعدد من علماء الإسلام إسهامات في ذلك من قبله ومن بعده من أمثال الغزاليّ وابن تيميّة وابن قيّم الجوزيّة وابن رشد والمقريزيّ وابن فضل الله العمري وغيرهم حيث يعدّ أولئك الصفوة من العلماء المسلمين الذين تناولوا بعض موضوعات التاريخ الاجتماعيّ أو الثقافيّ الإسلاميّ من أوائل روّاد فلسفة التاريخ، وممّن اهتمّوا بدراسة حال المجتمع من الناحيّة الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة.
  • شهد القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر في الغرب جدلًا واسعًا حول قضايا المجتمع وظواهره، فسعت مجموعة من المفكّرين المهتمّين بفلسفة التاريخ وواقع المجتمع لتقديم تصوّرات ومفاهيم مهّدت لظهور العلوم الاجتماعيّة في بدايّة القرن العشرين.
  • ويمكن الحديث بشكل إجماليّ وعامّ عن ثلاثة أنواع من الروّاد:
  1. الروّاد أصحاب الأطروحات التي تشكّلت حولها التيّارات والاتجاهات النظريّة، وأهمّ هؤلاء: مارکس ودورکهایم وماكس فيبر.
  2. الروّاد الذين أثروا في بلورة وتفصيل المدارس النظريّة والأطروحات الاجتماعيّة التي شكّلت أعدادًا كبيرة من مفاهیم علم الاجتماع الحديث، ومن هؤلاء: تونيز، وجورج زیمل، وجورج هربرت مید، وکولي، وباريتو، وغيرهم.
  3. النقّاد ومطوّروا المدارس النظريّة الحديثة من أمثال بارسونز وبيتر بلاو وزایتن وغولدنر وبارك ورلمايت وغيرهم كثير.

من أهمّ خصائص وميزات علم الاجتماع

  1. يعتمد علم الاجتماع على الملاحظة الوصفيّة والتجريبيّة والميدانيّة، والاستعانة بآليّة المعايشة بغيّة بناء الحقائق الاجتماعيّة، وفهم الوقائع والظواهر الإنسانيّة والمجتمعيّة، والابتعاد عن المقاربات الفلسفيّة والميتافيزيقيّة التي تعيق تطور المعرفة الإنسانيّة وتقدّمها وازدهارها، واستبدال التأمّل الفلسفيّ بالتفسير العلميّ والاستقراء السببيّ والعلّيّ والوضعيّ.
  2. علم الاجتماع علم تراكميّ، إذ تبنى كلّ نظريّة جديدة على النظريّات السابقة في مجال السوسيولوجيا. ومن ثمَّ استمراريّة وتطوّر وتراكم وقطائع إبستمولوجيّة في عمليّة التصحيح والتعديل والتطوير.
  3. علم الاجتماع بصورته الغربيّة ليس علمًا أخلاقيّاً أو قيميّاً، فهو لايعنى بالحكم على المجتمع من الناحيّة الأخلاقيّة، ولكن ينشد تفسير الأخلاق إذا كان لها ارتباط وثيق بالوقائع المجتمعيّة، ويحكم على الأفعال الاجتماعيّة بالخير أو الشرّ، فهو علم محايد وموضوعيّ، يصف الواقع ويشخّصه، ويجد الحلول الملائمة لذلك، - وهنا لابدّ من دخول الرؤى الفكريّة حيث إنّ التقييم يحتاج إلى معايير وكذلك الحلول، والعمل على إيجاد الحلول يبنى على التقييم - .

[٦]

من أهداف علم الاجتماع

  • يحقّق علم الاجتماع مجموعة من الأهداف الأساسيّة التي يمكن حصرها فيما يلي:
  • بناء معرفة علميّة وموضوعيّة حول المجتمع وبنياته الفرعيّة وعلاقة ذلك بالأفراد الفاعلين.
  • التوصّل إلى مجموعة من القواعد والبنى الثابتة والمتغيّرة التي تتحكّم في المجتمعات بنيّة ودلالة ووظيفة.
  • وصف المجتمع وتشخيصه فهمًا وتفسيرًا وتأويلًا بغيّة الحفاظ عليه أو إصلاحه أو تغييره.
  • إدارك الفوارق بين الثقافات والمجتمعات لمعرفة أسلوب التعامل مع الآخرين، وتفادي المشكلات الناتجة عن اختلاف التجارب المجتمعيّة، مثل: الاختلاف بين البيض والسود.
  • دراسة الوقائع والحقائق والعمليّات الاجتماعيّة دراسة علميّة بغيّة الاستفادة منها على صعيد وضع السياسة العامّة للدولة أو المجتمع.
  • تقويم نتائج المبادرات السياسيّة المتّبعة في إصلاح المجتمع وتغييره أو الحفاظ عليه.
  • التنوير الذاتيّ، وتعميق فهمنا لأنفسنا ومجتمعاتنا بشكل جيّد.
  • دراسة أنماط السلوك الاجتماعيّ وآثاره ودوافعه على الفرد والجماعة.
  • التوصيف العلميّ ليستفاد منه في حلّ المشكلات الإنسانيّة التي يعاني منها الأفراد والجماعات.
  • يمكن أن يستفاد من الدراسات الاجتماعيّة في بناء الإنسان داخل المجتمع بناء تكوينيّاً سليمًا، والسموّ به في مراتب الفضيلة والسعادة والكمال، والرفع من قيمته الماديّة والمعنويّة والأخلاقيّة، والزيادة في درجة رفاهيّته وازدهاره.

[٧]

من أهمّ مصطلحات علم الاجتماع

  • نسق اجتماعيّ: مجموعة من الأشخاص والأنشطة تتميّز العلاقات المتبادلة بينهم بقدر من الثبات والاستمرار.
  • وظيفة: وظيفة أيّ عنصر من عناصر النسق الاجتماعيّ المهمّة أو الدور الذى يؤدّيه للحفاظ على النسق.
  • تكامل: ترابط وتناسق أجزاء النسق الاجتماعيّ لكي يصبح كيانًا كليّاً موحّداً.
  • جماعة: نسق اجتماعيّ يتكوّن من عدد من الأفراد الذين يتفاعلون مع بعضهم بعضاً ويشتركون فى القيام ببعض الأنشطة المشتركة.
  • تنظيم: نسق اجتماعيّ مستمرّ، له هويّة جماعيّة واضحة وقائمة محدّدة تحديدًا واضحًا من الأعضاء، وبرنامجًا للنشاط الرتيب المتكرّر الموجّه نحو تحقيق أهداف واضحة، وله كذلك إجراءات محدّدة لضمّ أعضاء جدد إليه.
  • مجتمع: نسق اجتماعيّ مكتفٍ بذاته ومستمرّ في البقاء بفعل قواه الخاصّة، ويضمّ أعضاء من الجنسين - ذكوراً وإناثاً - ومن جميع الأعمار.
  • ثقافة: أنماط النشاط الإنسانيّ المكتسبة والمتوارثة اجتماعيّاً والأشياء والعناصر الماديّة المرتبطة بها.
  • نظام (اجتماعيّ) عبارة عن نمط متميّز من النشاط الاجتماعيّ والقيم التي تدور حول إحدى الحاجات الإنسانيّة الأساسيّة والتي تصاحبها طرق متميّزة للتفاعل الاجتماعيّ.
  • قيمة: هى تصوّر المجتمع للشيء المرغوب فيه، وهو التصوّر الذي يؤثّر على السلوك الاجتماعيّ لمن يعتنق هذه القيمة.
  • اتجاه: فكرة ترسم للفرد كيف يسلك على نحو ما فى موقف معيّن.
  • معيار: هو المستوى القياسيّ للسلوك فى جماعة معيّنة، وهو يتيح للفرد أن يحدّد سلفًا نوع الحكم الذي سيصدره الآخرون على أفعاله، كما يزوّد الآخرين بمعايير (محكات) الموافقة أو الرفض.
  • انحراف: السلوك الذي يخرق المعايير السائدة في النسق الاجتماعيّ ويعتدي عليها ويستثير جهودًا إصلاحيّة من جانب أجهزة ذلك النظام لردّ ذلك المعتدي إلى الصواب.
  • تفاعل: العمليّة التى بمقتضاها تتيح للأفراد الذين يتّصلون ببعضهم أن يؤثّر كلّ منهم على الآخرين ويتأثّر بهم فى الأفكار والأنشطة على السواء.
  • دور: نمط السلوك المتوقّع من الشخص الذي يشغل وضعًا اجتماعيّاً معيّناً في أثناء تفاعله مع الأشخاص الآخرين الذين يشغلون أوضاعاً اجتماعيّة أخرى داخل النسق.
  • تنشئة اجتماعيّة: العمليّة التي تستهدف تأهيل الفرد للمشاركة في نشاط جماعة معيّنة عن طريق تعلّم المعايير والأدوار التى تتوقّعها الجماعة وتقرّها.
  • صراع: يكون عادة حول القيم، أو المكانة، أو القوّة أو المواد المحدودة أو النادرة ولا تقتصر أهداف الأطراف الداخليّة في علاقة الصراع على مجرّد الفوز بامتياز معيّن فحسب، ولكنّها تتعدّى ذلك إلى الرغبة فى إخضاع الخصوم.
  • مكانة: هى المكان أو الموضع الذي يشغله الشخص في سلّم التأثير داخل نسق اجتماعيّ معيّن.
  • تدرج: هو طريقة ترتيب أعضاء نسق معيّن في تسلسل هرميّ درجات أو مستويات فوق بعضها، تتفاوت مستوياته من حيث الهيبة والثروة والنفوذ وغير ذلك من خصائص المكانة.
  • حراك اجتماعيّ: حركة الأفراد والأسر والجماعات من وضع اجتماعيّ إلى وضع اجتماعيّ آخر.
  • قوّة: هي قدرة الفرد الداخل فى علاقة اجتماعيّة على فرض إرادته الخاصّة رغم ما يلقاه من مقاومة لذلك.

[٨] [٩]

مجالات علم الاجتماع وميادينه

يهتمّ علم الاجتماع بدراسة المجتمع والسلوك الاجتماعيّ داخله، والقوانين والظواهر الاجتماعيّة، والنظم الاجتماعيّة، في طرق نشأتها ووظائفها، ويعتمد في ذلك البحث العلميّ الدقيق، ويجعل الإحصاء وسيلة رئيسة لذلك، يصبح من الجليّ أنّ ميدان علم الاجتماع هو المجتمع الإنسانيّ بصورة عامّة.[١٠][١١]

  • ومن أهم مجالات هذا العلم:
  1. دراسة المجموعات البشريّة: كدراسة تجمّع العمال في معاملهم، ودراسة تجمّع الطلّاب في مدارسهم أو جامعاتهم، وغير ذلك من التجمّعات البشريّة.
  2. دراسة المؤسّسات والنظم الاجتماعيّة: كدراسة الأسرة والعائلة لكونها مؤسّسة اجتماعيّة، أو دراسة نظامها بوصفه نظاماً من نظم المجتمع، وكدراسة النظام القبليّ، أو النظام المدنيّ، أو النظام الاقتصاديّ، أو السياسيّ لبلد، أو لمؤسّسة اجتماعيّة..إلخ.
  3. دراسة العلاقات الاجتماعيّة: التي تبرز من خلال تفاعل الأفراد بعضهم مع بعض، أو تفاعلهم مع البيئة الماديّة.
  4. دراسة المجتمع الإنسانيّ وظواهره: بما يمثّله هذا المجتمع من معطيات اجتماعيّة مختلفة[١٢]، والتطوّر الاجتماعيّ يضيف دوماً مجالات جديدة لعلم الاجتماع، فقد أدّت زيادة تعقيد البناء الاجتماعيّ إلى ضرورة التركيز على بعض الجوانب الاجتماعيّة، ممّا أدّى إلى وجود ميادين كثيرة لعلم الاجتماع، والأساس في ذلك تطبيق المعرفة في علم الاجتماع على ميدان اجتماعيّ معيّن[١٣]، ونتيجة لكون المجتمع ميداناً لعلم الاجتماع، ولكون المجالات السابقة هي مجالاته، فقد تفرّع عن هذا العلم علوم يمكن أن نعدّها المجالات الفرعيّة لعلم الاجتماع أو ميادينه.
  • ومن ميادين علم الاجتماع[١٤]:
  1. علم الاجتماع البدويّ: يدرس النظم الاجتماعيّة السائدة لدى المجتمعات البدويّة أو التي تعيش على الرعي وتنتقل وراء الكلأ.
  2. علم الاجتماع الريفيّ: يهتمّ بدراسة العلاقات الاجتماعيّة والنظم في مجتمع الريف وخصائص ذلك المجتمع، وتحليل العلاقات القائمة فيه، والمتغيّرات التي تطرأ عليه، والعوامل التي تساعد على تنميته وإنعاشه.
  3. علم الاجتماع الحضريّ: يبحث في تأثير حياة المدينة في السلوك وفي العلاقات وفي النظم الاجتماعيّة، فيدرسها ضمن إطار نشأتها وطرائق تفاعلها في الحياة المدنيّة والعوامل المؤثّرة فيها.
  4. علم الاجتماع السياسيّ: يدرس السلطة السياسيّة وأنظمة الحكم والمجتمع في المجتمع بوصفها ظاهرة اجتماعيّة، وأثر المتغيّرات الاجتماعيّة في تشكيل السلطة السياسيّة وبنيتها وتطوّر أنظمة الحكم.
  5. علم الاجتماع التربويّ: والذي يعدّ التربيّة هي عمليّة التنشئة الاجتماعيّة، ولذلك فعلم الاجتماع التربويّ يبحث في وسائل تطبيع الأفراد بحضارة مجتمعهم، ودراسة المتغيّرات التي تستوعب إعادة النظر في مسائل التربيّة والتعليم والظواهر المتعلّقة بها لتواكب المتغيّرات.
  6. علم اجتماع الأسرة والعائلة: ويدرس خصائص العائلة ووظائفها، والعوامل التي تتأثّر بها وتؤثّر فيها، ودورها في تنظيم علاقات الأفراد في المجتمع الأسريّ، والنظم الاقتصاديّة والسياسيّة التي تساعد على استمرار وتطوّر تركيب الأسرة، وتحليل وتعليل ذلك كلّه.
  7. علم الاجتماع الصناعيّ: يدرس التنظيمات الصناعيّة والعلاقات والتفاعلات بينها، وبين البناء الاجتماعيّ الكلّيّ.
  8. علم الاجتماع القانونيّ: يهتمّ بدراسة القانون ونظمه من حيث التركيب الاجتماعيّ، ويهتمّ بالاتجاهات المعنيّة بالعلاقات بين نص القانون والمجتمع الحيويّ، ويصف الحياة القانونيّة بغيّة فهم المضمون الاجتماعيّ العلميّ.
  9. علم الاجتماع الجنائيّ: يدرس الجريمة والانحراف والعوامل المهيّئة لهما، ويدرس نسبة الجريمة وتعدّد أشكالها وأساليبها، ويربط ذلك بالمجتمعات والنظم واختلاف أحوال الأفراد وظروفهم.
  10. علم الاجتماع المعرفيّ: يهتمّ هذا العلم ببحث صحّة التراكيب الفكريّة السائدة في المجتمع، ويهتم بتفسيرها وربطها بالمعلومات التي توصل إليها علماء الاجتماع بطريق التجربة، وعلى أساس ربطها بالظروف والمتغيّرات الاجتماعيّة، كما يهتمّ بدراسة ومتابعة كيفيّة ارتباط الحياة العقليّة في مدّة تاريخيّة ما، بالقوى السياسيّة والاجتماعيّة، ويخضع لمنطق الواقع ويفسّره تفسيراً محايداً، ويبحث في الأفكار والواقع والمعايير السائدة في المجتمع، والعوامل التي أدّت إلى وجودها، ومدى مطابقة هذه الأفكار لمنطق التطوّر التاريخيّ في المجتمع، كما يهتمّ بتحليل العلاقات الوظيفيّة المتبادلة بين التراكيب والعمليّات الاجتماعيّة والعلميّة، وأنماط الحياة الفكريّة بما في ذلك أشكال المعرفة، أو الطريقة التي يتشكل بها نسق التفكير عن طريق الوقائع الاجتماعيّة والتفاعلات الحاصلة ما بين المتغيّرات الاجتماعيّة في البنيّة الاجتماعيّة.
  11. علم الاجتماع الدينيّ: ويبحث في نظم الحياة الدينيّة وأشكالها ومظاهرها على اختلاف تيّاراتها من جهة أثر العوامل والمتغيّرات الاجتماعيّة في تحديد شكل الأديان وإبراز وظائفها، ويستفيد بصورة خاصّة من معطيات تاريخ الأديان وفلسفة الدين وعلم أصل الإنسان وتطوّره، الذي تفرّع عنه علم الاجتماع الإسلاميّ وفق رأي بعض علماء الاجتماع، إلا أنّ آخرين ممّن جمع بين علم الاجتماع والدراسات الإسلاميّة يرون أنّ علم الاجتماع الإسلاميّ هو نِدّ لعلم الاجتماع العام[١٥]؛ [١٦]لأنّ علم الاجتماع الإسلاميّ له منطلقاته وأسسه الخاصّة، ومحكاته ومعاييره النابعة من الوحي الإلهيّ وهذا لا ينفي تقاطعه في كثير من الأمور والقضايا مع علم الاجتماع العامّ، وعلى هذا الأساس فإنّه يتفرّع عنه علوم فرعيّة كالتي تتفرّع عن علم الاجتماع العامّ، ويرجّح هذا الاتجاه الشمول الإسلاميّ للحياة الإنسانيّة بفروعها وتشعّباتها.
  12. كما أنّ التطوّر في الحياة الإنسانيّة أوجد مجالات أخرى لعلم الاجتماع: مثل علم اجتماع التنميّة، وعلم اجتماع الشباب، وعلم الاجتماع الإعلاميّ، وعلم الاجتماع الطبيّ، والوقايّة الاجتماعيّة، وتقييم المشروعات، وسوسيولوجيا السلام، والدراسة الاجتماعيّة للمستقبل.. [١٧]
  • اتّجه روّاد علم الاجتماع الأوائل في تقسيمهم لفروع العلم الكبرى إلى تصنيفها تبعًا للظواهر الاجتماعيّة المتميّزة التي حددوها موضوعًا لعلمهم الجديد، ما يسمّى بالماكروسوسيولوجيا (أو دراسة الوحدات الاجتماعيّة الكبرى) فكان لديهم: الأسرة، والدين، ونظام الحكم، وتقسيم العمل، والبناء الطبقيّ، والجريمة أو السلوك الجانح (المنحرف)، وتميّز علماء الاجتماع بعضهم عن بعضهم الآخر تبعًا لاهتماماتهم البحثيّة.
  • وظهر بعد ذلك أسلوب آخر لتقسيم ميادين الاهتمام في العلم تبعًا لمستوى المعالجة، أي مدى اتساع أو تحديد المنظور المستخدم في رؤيّة الوقائع الاجتماعيّة وتحليلها؛ فقد كان علماء الاجتماع يهتمّون في الماضي بدراسة الوحدات الكبرى: المجتمع، أو الدين، أو الدولة، أو حتّى الانسانيّة كلّها، إلا أنّ محاولة إنشاء علم حدیث دقيق لابدّ أن تؤدّي بالضرورة إلى الاشتغال- ولو مؤقَتاً وفي البدايّة، بوحدات اجتماعيّة صغيرة نسبيّاً وقابلة للقياس وهو ما يسمّى بالميكروسوسيولوجيا (أو دراسة الوحدات الاجتماعيّة الصغرى). [١٨]

الدوافع إلى علم الاجتماع

من أهمّ الدوافع إلى دراسة علم الاجتماع:

  • الحصول على صورة واضحة عن المجتمع، كيف تنتظم جوانب الحياة المختلفة، وكيف يؤدّي عمله.
  • النظر إلى العالم الاجتماعي المحيط نظرة موضوعيّة والانفكاك من القيود والضغوط التي يفرضها الانتماء العرقيّ أو الطبقيّ أو طبيعة التنشئة.
  • التعرّف بشكل واضح على القيم في الحياة والأهداف ودراسة العمليّات الاجتماعيّة التي تعمل على تشكيلها.
  • فهم أنماط التغيّر الاجتماعيّ الجاري في العالم المعاصر، والتسلّح بشيء من القدرة على التنبّؤ بما سيجري في المستقبل.
  • فهم بناء الأنساق الاجتماعيّة للعمل على تحسينها أو إصلاحها بحسب ما يرى أنّه صحيح ومفيد.
  • جمع قدر كاف من المعلومات عن العمليّات والميكانيزمات الاجتماعيّة لكي يستطيع استخدامها لتحقيق مزايا شخصيّة أو خدمة مصالح دائرة محدودة من الناس المحيطين به.
  • جمع قدر كاف من المعلومات عن العمليّات والميكانيزمات الاجتماعيّة لكي يستطيع الانتفاع بها في دفع أو دعم حركة اجتماعيّة معيّنة.
  • المساهمة في تطوير الوسائل والأساليب التي يمكن أن تساعد في حلّ مشكلة اجتماعيّة معيّنة.
  • العمل في أحد فروع العلوم الاجتماعيّة، أو مهنة من المهن المتّصلة بها، القانون، أو الاقتصاد، أو السياسة، أو الإعلام أو الخدمة الاجتماعيّة، أو الإدارة العامّة..
  • إشباع الرغبة الخاصّة في العلم والبحث عن المعرفة وتوسيع دائرة الثقافة والاهتمامات العامّة.

[١٩]

نظريات علم الاجتماع

تعرف النظريّة في علم الاجتماع: أنّها مجموعة من الأفكار التي تفسّر السلوك الإنسانيّ أو تفسّر مجموعة من الوقائع الاجتماعيّة.

النظريّة الوضعيّة

  • من أهمّ النظريّات السوسيولوجيّة الكبرى في تاريخ الفكر الغربيّ.
  • حيث تتبنّى التجريب العلميّ منهجًا في تحصيل الحقائق، وتبنى النظريّة الوضعيّة على الاختبارات الحسّيّة، والتفكير الماديّ، والموضوعيّة العلميّة، والحياد في البحث، والعلمانيّة (فصل الدين عن العلم)، والتجريب، والتخلّص من اللاهوت والتفكير الميتافيزيقيّ، والمنفعة، والواقعيّة...
  • ترتكز النظريّة الوضعيّة على مجموعة من المقوّمات النظريّة والمنهجيّة، كالانطلاق من الإحساس وحده باعتباره مصدرًا للمعرفة الاجتماعيّة؛ والاعتداد بالنموذج الطبيعيّ على أساس أنّه سلطة مرجعيّة للعلوم الإنسانيّة؛ وإخضاع الظواهر الاجتماعيّة للفحص والتجريب والاختبار؛ والقول بشيئيّة الظواهر الاجتماعيّة.[٢٠]
  • ينتج عن هذا التطبيق الوضعيّ المبالغ فيه تضخّم في الوثوقيّة العلميّة؛ واختزال الحقيقة الاجتماعيّة في جوانبها الماديّة الواقعيّة؛ وإحلال النسبيّة محلّ المطلق في دراسة الظواهر الأخلاقيّة؛ وتبرير مشروعيّة النزعة الإلحاديّة؛ وتعميق نزعة الشكّ، وخلخلة البنيّة الفكريّة..[٢١]
  • يمثّل القرن التاسع عشر الميلادي المرحلة الزمنيّة التي تبنّت فيه السوسيولوجيا النظريّة الوضعيّة متأثّرة بمناهج العلوم الطبيعيّة أو مناهج العلوم التجريبيّة ومن أهم أعلامها سان سيمون(San Simon)، وهربرت سبنسر(Spencer)، وأوجست كونت(Auguste Comte)، وإميل دوركايم(Emile Durkheim)، حيث احتكمت إلى الفرضيّات، والأخذ بالملاحظة الخارجيّة، والميل إلى التجريب، والقيام بكثرة الاختبارات، واستصدار القوانين والنظريّات العامّة؛ فقد كانت العلوم الطبيعيّة: الفيزياء والرياضيات والفيزيولوجيا والكيمياء.. المثال النموذجيّ المتميّز والصالح للاقتداء به من قبل السوسيولوجيين الوضعيّين.
  • فقد قام علم الاجتماع الوضعيّ على اعتبار الظواهر الاجتماعيّة أشياء، ويجب أن تعالج على أنّها أشياء، ولذلك فإنّ التعامل معها تقوم على الملاحظة العلميّة الخالصة، والتجريب الدقيق، والمنهج المقارن، والاستعانة بالتحقيب التاريخيّ، والاسترشاد بالحتميّة التجريبيّة القائمة على العلّيّة والارتباط بين المتغيّرات المستقلّة والتابعة.[٢٢][٢٣]
  • يعدّ التفسير من أهمّ مبادىء الفكر العلميّ أو الفكر الوضعيّ الموضوعيّ لذلك اعتمدت السوسيولوجيا الوضعيّة على منهجيّة التفسير (Explication) في دراسة الظواهر المجتمعيّة، على أساس ارتباطها السببيّ والعلّيّ؛ وعلى إبعاد الذاتيّة، والتخلّص من النزعة التأمليّة في البحث، واستعمال التجريب، وتكرار الاختبارات، والاحتكام إلى الجبريّة الاجتماعيّة التي تستند إلى الحتميّة، والعموميّة، والضغط الخارجيّ، والعقاب المجتمعيّ، والابتعاد عن التصورات المسبقة، والتخلّص من الأفكار الشائعة بنقدها وغربلتها علميّاً وموضوعيّاً، فدراسة المتغيّرات المستقلّة والمتغيّرات التابعة تتمّ ضمن رؤيّة تجريبيّة استقرائيّة وعلميّة، بغيّة تحصيل القوانين والنظريّات، أو اختزال مجموعة من الظواهر في أقلّ عدد من العمليّات المنطقيّة الصارمة؛ لأنّ الوقائع الاجتماعيّة هي وقائع موجودة في الطبيعة تنطوي على معقوليّة؛ أي: أنّها خاضعة لمبدأ النظام وحتميّة الكونيّين.[٢٤].[٢٥] [٢٦]
  • انطلق إميل دوركايم ومن تبنّى هذه النظريّة وعمل على إثباتها من فلسفة وضعيّة علمانيّة تجريبيّة، تفصل الدين عن الدولة، كما تفصل الدين عن العلم؛ أي: لم يولوا الدين أو الأخلاق أو القيم أيّة أهميّة في دراسة المجتمع وظواهره المختلفة، وقد أصبح علم الاجتماع معهم يقوم بدور التوجيه العلمانيّ لكلّ المؤسّسات التي كانت فيما سبق خاضعة للتوجيه الدينيّ[٢٧]

[٢٨]

النظريّة العضويّة

  • تعدّ النظريّة العضويّة من أهمّ النظريّات السوسيولوجيّة في تاريخ الفكر الغربيّ، وقد ارتبطت بهربرت سبنسر (Herbert Spencer) .
  • ظهرت النظريّة السوسيولوجيّة العضويّة في القرن التاسع عشر الميلاديّ، مع ازدهار العلوم الطبيعيّة، وخاصة البيولوجيا التي تدرس الكائنات العضويّة الحيّة.
  • النظريّة العضويّة بيولوجيّة في مرجعيّتها الإحاليّة والنظريّة، تأثّرت بشكل كبير بأفكار شارلز داروين، ولامارك، وبرونوتيير، ومندل... ويعدّ مفكّروها أبرز روّاد الاتجاه الداروينيّ في علم الاجتماع، وتهدف إلى وضع مماثلة نظريّة ومنهجيّة بين المجتمع والكائن العضويّ.
  • ينظر أصحاب هذه النظريّة إلى المجتمع نظرة بيولوجيّة تطوريّة أو عضويّة، فالمجتمع يتطوّر كتطوّر الكائن الحيّ أو الكائن العضويّ، فالإنسان الفرد خليّة في جسم المجتمع، وما دام المجتمع يتكوّن من مجموعة من الخلايا الإنسانيّة؛ فلا مانع - بحسب رأيهم - من النظر إلى علم الاجتماع على أنّه نوع من البيولوجيا في صورة مكبّرة، مع عدم إغفال ما لعلم النفس من فائدة بالنسبة إلى العالم الاجتماعيّ.
  • تقرّر النظريّة أنّ في الحياة ميلًا إلى التفرّد، والتفرّد هو غايّة كل ارتقاء، وكلّ ارتقاء ينطوي على الانتقال من التماثل إلى التباين، أو من المتجانس إلى اللّامتجانس، والتخصّص هو غايّة كلّ تطوّر وارتقاء في الموجودات؛ وفي ميدان الحياة الاجتماعيّة أيضًا، وصولًا في العصر الحاضر إلى أدقّ مظاهرها.[٢٩]
  • الأفراد هم العامل الحاسم في إنشاء الظواهر وتطوّرها، وفق خواصّهم وتكوينهم العقليّ والعاطفيّ، فالظواهر الاجتماعيّة التي لا تعدو أن تكون مجرّد نتيجة لأوجه نشاط الأفراد في هذه البيئة التي يخضع لها وتشكّل طبيعته ظروف المجتمع الطبيعيّة والمناخيّة والجغرافيّة التي تؤثّر على الأفراد.[٣٠]
  • تتعرّض المجتمعات الإنسانيّة لثلاث مراحل أساسيّة هي: النشوء، والارتقاء، والانحلال، أو لظاهرة الولادة والتكيّف والفناء، فهناك نظم تولد وأخرى تفنى.
  • تطوّر المجتمعات البشريّة خاضع للحتميّة البيولوجيّة أو الحتميّة التطوريّة العضويّة، محكوم بقوى طبيعيّة تتجاوز إرادة الإنسان ويسير التطور الاجتماعيّ عبر مجموعة من المراحل الحتميّة التي لا يمكن لإرادة البشر تغييرها.[٣١]
  • غايّة علم الاجتماع عند سبنسر هو "محاولة لمعرفة نشأة المجتمع وتركيبه وعناصره وهيئاته ومراحل نموّه وتطوّره، وما إلى ذلك من المظاهر التي تخلقها العوامل الطبيعيّة والنفسيّة والحيويّة، وهي عوامل تعمل متضافرة في عمليّة تطوريّة موحّدة؛ فالتطور الاجتماعيّ في نظره ليس إلا عمليّة تطوريّة عضويّة يسمّيها التطوّر فوق العضويّ [٣٢]
  • استعان سبنسر بالتاريخ لرصد تطوّر المجتمعات، فقد وجد المجتمعات البدائيّة تتميّز بسمات البساطة والصفاء، في حين تتميّز المجتمعات الحضاريّة بسمات التخصّص والتعقيد والتركيب والاختلاف.
  • ما يبتغى من علم الاجتماع عند أصحاب النظريّة العضويّة أن يوضّح ضرورة عدم تدخّل الناس في العمليّات الطبيعيّة التي تجري في المجتمع؛ فالطبيعة من تلقاء نفسها تميل إلى التخلّص من الطالح، وتحتضن الأصلح وتبتغيه وفق مبدأ البقاء للأقوى والأصلح؛ ومبدأ الحرّيّة الفرديّة؛ وربط القيم الأخلاقيّة باللذّة والمنفعة؛ والتركيز على حتميّة التطوّر الاجتماعيّ المستمرّ عبر الزمان.
  • قامت النظريّة بالدفاع عن الأوضاع الراهنة آنذاك، وكانت دعوة مكشوفة لتثبيتها، وتبريرًا للمدّ الاستعماريّ ومآسيه، وتبريرًا للمنافسة الاقتصاديّة الصارمة في إطار النظام الرأسماليّ العريق الذي كان يسود إنكلترا.[٣٣]
    [٣٤]

[٣٥]

النظريّة البنيويّة الوظيفيّة

  • تنبني المقاربة الوظيفيّة فتشبّه المجتمع بالكائن العضويّ الحيّ، فالمجتمع يتكوّن من مجموعة من العناصر والبنيات والأنظمة، ويؤدّي كلّ عنصر من هذه العناصر وظيفة ما داخل هذا الجهاز المجتمعيّ.
  • إنّ المجتمع في حال توازن وتضامن باستمرار، ويشكّل المجتمع نظامًا معقّدًا تعمل شتى أجزائه معاً لتحقيق الاستقرار والتضامن بين مكوّناته، ونسقًأ متوازنًا يقوم على أساس مجموعة من الأنظمة الفرعيّة التي يقوم كلّ واحد منها بوظيفة أو أكثر تسهم في تفعيل النسق، وفي حال وجود تغيير في أحد الأنظمة، فإنّ النسق عندها سيواجه اللاتوازن، ويعمل بشكل متضافر مع الأنظمة كلّها على احتواء ذلك التغيير والعودة إلى حال التوازن السابقة، وعلى علم الإجتماع استقصاء علاقة مكونات المجتمع بعضها ببعض وصلتها بالمجتمع برمّته.
  • لا يتجاهلون عنصر الصراعات في المجتمعات، لكنّهم ينظرون إليها بوصفها توترات بريئة؛ أي أنّها عبارة عن تمهيدات إلى إقامة نظام اجتماعيّ أفضل، فهي في منظورهم إيجابيّة وليست هدّامة للمجتمع.
  • هي نظريّة مجتمعيّة، فهي غير مستوحاة من الفرد، فهي تنطلق من المجتمع ولا تعطي أهميّة للفرد، وهي رؤيّة سوسيولوجيّة ترمي إلى تحليل ودراسة بنى المجتمع من ناحيّة، والوظائف التي تقوم بها هذه البنى من ناحيّة أخرى.
  • تؤكّد النظريّة أنّ لكلّ جزء في المجتمع وظيفة؛ فالبنى لم توجد بطريقة عشوائيّة، لأنّ لها وظائف سوف تقوم بتحقيقها، وبهذا المعنى فإنّ للبنى الاجتماعيّة حتميّة لا مفرّ منها لأنّ لكلّ بنيّة اجتماعيّة وظيفة تؤدّيها، وبما أنّ كلّ شيء محكم، فسوف تسير الأمور وفق نظام وتوازن ثابت في المجتمع، دون انتظار طويل للصراعات والثورات، فالمجتمع عبارة عن سيمفونيّة من الوظائف تتّسم بالتناسق والتوازن، لكن بعض أصحاب النظريّة الحديثين يرون أنّ هناك أجزاء غير وظيفيّة.
  • لها ثلاثة أشكال:
  1. الوظيفيّة الفرديّة: في هذا الشكل يتمّ التركيز على حاجات الفاعلين الاجتماعيّين، والبنى الاجتماعيّة التي تظهر إنّما هي لتلبيّة تلك الحاجات؛ فالأسرة النوويّة -على سبيل المثال- التي تتكوّن عادة من أبوين وبضعة أولاد ظهرت لتلبي بعض الحاجات الفرديّة، كالتمتع بالحريّة والعيش بالاستقلاليّة والعمل والتربيّة الخاصّة، في مقابل ذلك لم تعد الأسرة الممتدّة المكوّنة من الأبوين والأبناء والأزواج والزوجات وبنائهم لم تعد قادرة على تلبيّة الحاجات الفرديّة.
  2. الوظيفيّة العلاقاتيّة: في هذا الشكل يقع التركيز على آليّات العلاقات الاجتماعيّة التي تساعد في التغلب على التوتّرات التي قد تمرّ بها العلاقات الاجتماعيّة، وهذا النوع نجده موضوع اهتمام لدى الأنثربولوجيّين أمثال راد كلييف براون ومالينوفسكي، فالوظيفيّة العلاقاتيّة تعمل، مثلًا، عبر شعيرة طقسيّة من الشعائر، على التخفيف من التوترات في إطار العلاج النفسيّ.
  3. الوظيفيّة الاجتماعيّة: يقع التركيز فيها على البنى والمؤسّسات الاجتماعيّة الكبرى، وعلى علاقاتها ببعضها بعضاً وتأثيراتها الموجّهة لسلوكات الأفراد والمجتمعات؛ كالوظيفيّة التي تقوم بها مؤسّسات كالجامعة أو المستشفى أو الإذاعة أو التلفزيون أو الأسرة أو المسجد أو المدرسة... فالمسألة تتعلّق بالمجتمع لا بالأفراد .
  • يرى أصحاب النظريّة أنّ الدين والتربيّة - مثلًا- يقومان بالحفاظ على توازن المجتمع؛ فالقيم هي التي توجّه سلوك الأفراد، ويعتقدون أنّ الدين يؤكّد تمسّك الناس بالقيم الاجتماعيّة الجوهريّة، ويسهم بالتالي في صياغة التماسك الاجتماعيّ.
  • يعدّ دورکهایم المنظر الرئيس في هذه المدرسة، لكن قام علماء الأنثروبولوجيا من خلال دراساتهم الميدانيّة، وبالذات في المدرسة البريطانيّة بتطوير هذه المدرسة ودفعها إلى الأمام.
  • راجت في بعض الأوساط الماركسيّة بخاصّة في فرنسا واهتمّت بتقديم تحليلات اجتماعيّة في المجالات السياسيّة والثقافيّة، ويعد ألتوسیر وبولانتزاس ورولان بارت وإلى درجة ما ميشيل فوكو وغيرهم من أبرز المنظّرين لها.
  • وسعى عالم الاجتماع الأمريكيّ تالکوت بارسونز إلى تطوير نماذجها النظريّة، وعمل میرتون على تجاوز الانتقادات الموجّهة ضدّها.
  • إنّ المدرسة الوظيفيّة تشدّد على أهميّة الإجماع الأخلاقيّ في الحفاظ على النظام والاستقرار في المجتمع، ويتجلّى الإجماع الأخلاقيّ هذا عندما يشترك أغلب الناس في المجتمع في القيم نفسها.
  • ويرى الوظيفيّون أنّ النظام والتوازن يمثّلان الحال الاعتياديّة للمجتمع، ويرتكز التوازن الإجتماعيّ على وجود إجماع أخلاقيّ بين أعضاء المجتمع، فقد كان دوركايم يعتقد أنّ الدين يؤكّد تمسك الناس بالقيم الإجتماعيّة الجوهريّة، ويسهم بالتالي في صيانة التماسك الإجتماعيّ.
  • هدف علم الاجتماع، من وجهة نظر علماء القرن العشرين، يتمثل في كيفيّة التوصّل إلى الحبكة المنهجيّة والصياغة النظريّة المقنعة لمفهوم الأزمة، أو محاولة تخطيها من جانب، ومواجهة الفكر الراديكاليّ من جانب آخر.[٣٦]
  • وظيفة علم الاجتماع - وفق هذه النظريّة - استقصاء علاقة مكوّنات المجتمع بعضها ببعض وصلتها بالمجتمع برمّته؛ ويمكننا على هذا الأساس أن نحلّل المعتقدات الدينيّة والعادات الاجتماعيّة، بإظهار صلتها بغيرها من مؤسّسات المجتمع؛ لأنّ أجزاء المجتمع المختلفة تنمو بصورة متقاربة بعضها مع بعض.[٣٧]
  • كان التفكير الوظيفيّ يحتلّ مكان الصدارة بين التقاليد النظريّة في علم الاجتماع لوقت طويل، لا سيّما في الولايات المتّحدة، وكان تاكوت بارسونز و روبير ميرتون، قد نهل كلاهما من أفكار دوركايم.
  • يركز الوظيفيّون على نواحي الاستقرار والنظام وهذا يعني التقليل من أهميّة التقسيمات والتفاوتات التي تنشأ في المجتمع على أساس الطبقة والعرق والجنس، كما أنّهم يميلون إلى التقليل من دور الفعل الاجتماعي الخلّاق في المجتمع، ويرى كثير من النقاد أنّ التحليل الوظيفيّ يسبغ على بعض المجتمعات صفات اجتماعيّة لا توجد فيها، ذلك أنّ الوظيفيّين كثيراً ما يقولون إنّ للمجتمع حاجات، وإنّ له أهدافاً رغم أنّ هذه المفاهيم لا تصدق إلا على الأفراد من البشر.
  • يميل الوظيفيّون إلى التقليل من دور الفعل الاجتماعيّ الخلّاق في المجتمع.[٣٨]
  • غير أنّ الشعبيّة التي كانت تتمتع بها المدرسة الوظيفيّة قد مالت إلى الأفول في الآونة الأخيرة، بعد أن اتّضح ما تعانيه من أوجه القصور والتغيّرات، وتعدّ المدرسة الوظيفيّة اليوم من أكثر المدارس عرضة للنقد والتعريض، وتعدّ تقریبًا مدرسة مهجورة بسبب مواقفها الإيديولوجيّة المحافظة، وعجزها عن التعامل مع ديناميّات التغيير، والتحوّل في المجتمع الحديث، إضافة إلى أنّها لا تقدّم تفسيرات تعليليّة أو سببيّة بقدر ما تقدّم وصفًا يميل للغائيّة، ومن جملة ما يوجّه لها من انتقادات أنّها تغالي في التشديد على العوامل المؤدّيّة إلى التماسك الإجتماعيّ على حساب العوامل الأخرى التي تفضي إلى التجزئة والصراع.
  • يؤخذ أيضًا على النظريّة أنّ الاتجاه الوظيفيّ يستند إلى التجربة العقليّة، واستخدام المنهج المقارن كمّاً وكيفًا، وملاحظة النتائج المترتّبة على حدوث الاضطرابات في المجتمع وتحليلها على أنّها حال استثنائيّة تعبّر عن مرض اجتماعيّ، مع التأكيد على أنّ التوازن والتكامل هما الحال الطبيعيّة التي تمثّل النموذج الأمثل للنظام، وأصبحت صحّة المجتمع مرادفة للنظام.
  • يتميّز هذا الاتجاه بانفصام النظريّة عن الواقع، فأصحابه يتبنّون فكرة النظام والاستقرار، في حين يتّسم الواقع بالأزمة والتناقضات الجدّيّة البارزة والحادّة. [٣٩]
  • هذا الاتجاه يغلب عليه الطابع الإيديولوجيّ المحافظ، يهدف إلى خلق مجتمع منظّم ومتناسق ومتماسك ومستقرّ اجتماعيّاً، يخلو من الصراع والتناقضات الجدليّة، ويدافع عن الوجود الليبراليّ البورجوازيّ، باعتباره النظام الاقتصاديّ البديل الذي يؤدّي إلى الحفاظ على ثوابت المجتمع، ومراعاة تماسكه اجتماعيّاً وطبقيّاً واقتصاديّاً ونفسيّاً. [٤٠]
  • فكرة التوازن عن طريق الخضوع للمعايير السائدة والمشتركة بين الناس، إنّما هو تحذير من أيّ تمرّد أو محاولة لتغيير الأوضاع القائمة.[٤١]

[٤٢] [٤٣] [٤٤]

نظريّة الفعل الاجتماعيّ

  • يقصد بالفعل سلوك الفرد الظاهر أو المضمر داخل المجتمع، مهما كان ذلك السلوك، الصادر عن إرادة حرّة أو الناتج عن أمر خارجيّ.[٤٥]
  • الفعل الإنسانيّ أو السلوك الاجتماعيّ هو السلوك الذي يحمل دلالةً ومعنًى ذاتيّاً وهدفًا وغرضًا.
  • الفعل المجتمعيّ، هو السلوك الذي يسلكه الفرد تجاه الآخرين من خلال ما يراه في سلوك الآخرين، من دلالة ومعنى وهدف.[٤٦]
  • يعدّ ماكس فيبر الألمانيّ أهمّ سوسيولوجيّ نظريّة الفعل الاجتماعيّ.
  • يعرف ماكس فيبر السوسيولوجيا، في كتابه (الاقتصاد والمجتمع): " علم الاجتماع: هو العلم الذي يعنى بفهم الفعل أو النشاط الاجتماعيّ وتأويله، وتفسير حدثه ونتيجته سببيّاً، فهدف السوسيولوجيا عند ماكس فيبر هو فهم الفعل الاجتماعيّ وتأويله، مع تفسير هذا الفعل المرصود سببيًا بربطه بالآثار والنتائج.[٤٧]
  • انتقل ماكس فيبر بعلم الاجتماع من عالم الأشياء الموضوعيّة إلى الأفعال الإنسانيّة؛ فانتقل من الموضوع إلى الذات، أو من الشيء إلى الإنسان.[٤٨]
  • الإنسان كائن واع، يتصرّف بوعي وهدف، ولسلوكه معنى وقصد، على عكس الأشياء التي يمكن إخضاعها للدراسة العلميّة، ولا يمكن فهم العالم إلا في ضوء أفعال الفرد، وفهم مقاصده وأهدافه ونواياه ودلالاتها، ولذلك فإنّ فهم العالم يستوجب دراسة سلوك الأفراد داخل المجتمع، ورصد دلالات أفعاله ومعانيها وقصده منها، وذلك يقرب إلى البعد التواصليّ التفاعليّ.
  • المجتمع يتكوّن من مجموعة من الأشخاص الذين يقومون بسلوكيّات أو أفعال أو أعمال.
  • علم الاجتماع يدرس سلوك وأفعال الأفراد في علاقتهم ببنيّة المجتمع، ضمن نظريّة التفاعل الاجتماعيّ أو نظريّة التأثير والتأثّر داخل المجتمع، في إطاره التواصليّ والتفاعليّ.
  • أرادت نظريّة الفعل الاجتماعيّ لعلم الاجتماع أن يحتفظ بميزات العلوم الروحيّة، إلى جانب ميزات العلوم الطبيعيّة؛ وبذلك يمكن معرفة الوقائع من الخارج، وإلى حدّ ما من الداخل.[٤٩]
  • هذه النظريّة ترفض الحتميّة التي تقول بها بعض النظريّات الاجتماعيّة التي تحبس الإنسان ضمن نسيج من الضغوط الاجتماعيّة غير الواعيّة، ويعتقد فيبر أنّ هذه الضغوط وهذه الحتميّات لاتعدو كونها نسبيّة، وليست قوانين مطلقة، إنّما توجّهات تترك على الدوام مكانًا للمصادفة وللقرار الفرديّ، وإذا كانت المساواة مغيّبة إلى حدّ ما في المجتمع الليبراليّ، فإنّه يتميّز بالحرّيّة، في حين أن المجتمعات الاشتراكيّة، فيها مساواة بدون حرّيّة، فالاصطفاء الذاتيّ يتمّ على أساس محكّات أو معايير عقليّة بالغة الدقّة والخصوصيّة.
  • تعتبر النظريّة أنّ المجتمع نتاج لفعل الأفراد الذين يتصرّفون تبعاً للقيم والدوافع وللحسابات العقلانيّة حيث يقول فيبر:" إنّ ما ندعوه سوسيولوجيا هو علم مهمّته الفهم، عن طريق تأويل النشاط الاجتماعيّ.[٥٠]
  • منهج النظريّة قائم على الفهم بدل التفسير السببيّ أو العلّيّ، ويعني هذا حضور الذات المؤَوِلة في الفعل الاجتماعيّ، ولا يمكن فهم هذا الفعل السلوكيّ إلا في سياق تاريخيّ معيّن، ولا يمكن فهم هذا السلوك الاجتماعيّ إلا ضمن ثقافة معيّنة مرتبطة بمجموعة من القيم المتعارف عليها.
  • ليس غرض العلوم الاجتماعيّة أبدًا صياغة قوانين شموليّة، فهذا وهم كان ينكرونه على الوضعيّين الذين يريدون بلوغ حقيقة الواقع زاعمين تأسيس علوم الثقافة على نمط علوم الطبيعة في تعميم ما كان يسمّى طرح المناهج الذي يضع علوم الطبيعة في مواجهة علوم الثقافة، كان موقع ماكس فيبر واضحًا إلى جانب أنصار علوم الثقافة، معرّفًا علم الاجتماع كعلم تاريخيّ. [٥١]
  • ويمثّل هذا التوجّه، في مجال التربيّة والتعليم، رايمون بودون(Boudon)[٥٢] الذي يرفض تصوّرات المدرسة الوظيفيّة والمقاربة الصراعيّة، على أساس أنّ المدرسة تعيد إنتاج الطبقات الاجتماعيّة نفسها، وأنّها فضاء للصراع بين الطبقة المهيمنة والطبقة الخاضعة، حيث ينفي رايمون بودون أن تكون هناك روابط قويّة بين اللامساواة التعليميّة واللامساواة الاجتماعيّة، فالأفراد قادرون على صناعة مصيرهم المدرسيّ والمهنيّ تأسيسًا على مبادراتهم وفعاليّاتهم الاجتماعيّة وعلى أهميّة العوامل المستقبليّة في تحديد مصير الفرد ومستقبله [٥٣]؛ فالمجتمع ليس هو السبب في هذه اللامساواة التربويّة، بل يعود ذلك إلى اختيارات الأفراد أنفسهم، وقناعاتهم الذاتيّة، وقراراتهم الشخصيّة، بناء على حسابات الأسر الخاضعة لمنطق الربح والخسارة، وطموحاتها الواقعيّة، ورغباتها المستقبليّة، وليس هذا عائدًا إلى أسباب خارجيّة، مثل: الصراع الطبقيّ والاجتماعيّ والثقافيّ، فالفرد لايتّخذ قراره بناء على فرضيّة الحدس والاستبطان أو العفويّة الحرّة بل يعتمد على موازنة دقيقة تأخذ بعين الاعتبار المخاطر وحدود النفقات والعائدات، ويتحدّد مثل هذا القرار وفقًا لعوامل ومتغيّرات.[٥٤]
  • وقد جرى في وقت لاحق تطوير هذا الموقف بصورة منهجيّة في أوساط المدرسة التفاعليّة الرمزيّة التي برزت وشاعت في الولايات المتّحدة بصورة خاصّة، وتأثّرت هذه المدرسة بصورة غير مباشرة بأفكار ماكس فيبر، غير أنّ أصولها المباشرة كانت في أعمال الفيلسوف الأمريكيّ جورج هربرت ميد (1863-1931م).[٥٥]
  • هذا الاتجاه يغلب عليه الطابع الإيديولوجيّ الليبرالي الفردي في إطار المجتمع.

[٥٦]

نظريّة الصراع

  • انطلقت من أفكار وأطروحات كارل ماركس في الأساس، ولكن بعض منظّري المدرسة لم يلتزموا بالماركسيّة بشكل صارم.
  • ترتكز المقاربة الصراعيّة على التوجه الماركسيّ الجديد، وعلى أساس أنّ المجتمع هو فضاء للصراعات الطبقيّة والاجتماعيّة واللغويّة والرمزيّة، أو هو فضاء للصراع حول السلطة والقوّة.[٥٧]
  • يمثّل هذه المدرسة كلّ من رالف دارندورف، بيير بورديو (Pierre Bourdieu)، جان كلود باسرون(Jean-Claude Passeron)، وبودلو(Baudelot)، وإستابليت(Establet)، وبرنار لاهير(Bernard Lahire)، وكولانز (Collins)، وبازل برنشتاين (Basil Bernstein)...
  • الفكرة المحوريّة في هذه المدرسة تقوم على أساس أنّ الصراع والتنافس حقيقة جوهريّة في العلاقات الاجتماعيّة، وأنّ المجتمع في حال تشکّل وصيرورة مستمرّة من خلال التدافع والصراع بين الطبقات والفئات الاجتماعيّة، من ثمَّ فإنّ ديناميّات التغيّر والتحوّل هي الأساس وليس الاستقرار، على عكس ما دعت إليه الوظيفيّة.
  • الصراع: هو المواجهة بين القيم، وهو حصيلة ( مواجهة، اختلاف، رغبة )، فهو حقيقة اجتماعيّة، فكلمّا قلّت الفرص يحدث الصراع.
  • يحدث الصراع نتيجة:

١- غياب الانسجام والتوازن والنظام في محيط اجتماعيّ معيّن.
٢- لوجود حالات عدم الرضا حول الموارد الماديّة مثل السلطة والدخل والملكيّة.
٣- التنافس على السلطة.

  • مصدر الحاجة هو الفرد ومصدر الصراع هو المجتمع الذي دفعه إلى الامتلاك.
  • أهمّ التصوّرات الأساسيّة التي يقوم عليها اتجاة الصراع الاجتماعيّ في علم الاجتماع في الجوانب والنقاط التاليّة:
  1. يؤمن علماء نظريّة الصراع أنّ الناس لديهم مصالح وأهداف يسعون للوصول إليها؛ فالمصالح هي عناصر هامّة للحياة الاجتماعيّة، وخاصّة المصالح الطبقيّة.
  2. توجد وتتكوّن الحياة الاجتماعيّة من جماعات ذات مصالح مختلفة ومتناقضة ومتصارعة.
  3. تولّد الحياة الاجتماعيّة بطبيعتها الصراع.
  4. الوصول إلى القوّة هو أساس العلاقات الاجتماعيّة بين الأفراد، وتتضمّن التباينات الاجتماعيّة اشكالًا مختلفة من القوّة، ووسائل القوّة هي فكرة الصراع: قوّة ===> سلطة ===> قرار.
  5. يؤكّد علماء الصراع أنّ القيم والمبادئ ما هي إلا وسائل تستخدمها الطبقة الحاكمة أو الصفوة، لفرض مبادئهم على جميع فئات المجتمع الأخرى.
  6. الأنساق والنظم الاجتماعيّة ليست متّحدة أو منسجمة.
  7. تميل الأنساق والنظم الاجتماعيّة للتغيّر والتبدل.
  8. الصراع الاجتماعيّ هو أداة الطبقة المستغلَّة لتأكيد ذاتها وحقوقها وتحريرها من الطبقة المستغلِّة.
  • يعدّ موضوع التدافع أو تضارب المصالح والمواجهة المستمرّة بين طبقات المجتمع المحرّك الأساس لقوى التاريخ.
  • ينطلق أصحاب هذه المدرسة في دراساتهم الظواهر الاجتماعيّة كلّها من زاويّة الصراع والتنافس، ربّما في البدايّة انطلاقًا من الفهم الداروينيّ للصراع والبقاء للأفضل، لكن بعد ذلك تطوّر الأمر من خلال استخدام مفاهيم «الطبقة» و«الوعي» والإيديولوجيا وغيرها من المفاهيم، إلى دراسة الأساليب والإجراءات المستخدمة في إدارة صراع المصالح هذا.
  • وسعی أنصار هذه المدرسة إلى تقديم تفسيرات تنسجم مع تصوّرهم للعلاقات التنافسيّة بين أفراد المجتمع عند دراسة معظم الظواهر الاجتماعيّة سواء كانت في إطار الأسرة أو المجتمع الريفيّ أو الحضريّ أو غيرهما.
  • لا تزال مدرسة الصراع حيويّة وينتمي إليها العديد من الباحثين والدارسين.
  • تواجه هذه المدرسة انتقادات منهجيّة ونظريّة عديدة.

[٥٨][٥٩][٦٠][٦١]

النظريّة التفاعليّة الرمزيّة

  • استلهمت تصوّراتها التفاعليّة من براغماتيّة جون ديوي التي بدأها كلّ من شارلز بيرث ووليم جيمس، وطوّرها بشكل رئيسيّ جورج ميد، وتعدّ الإسهامات التي قدّمها فيبر محوريّة، وأهمّ روّادها ويليام توماس (William I. Thomas) وروبرت بارك (Robert E. Park.)، ومن أهمّ أنصار هذه المدرسة: إرفينغ كوفمان (Erving Goffman)، وهوارد بيكر (Howard Becker)، وأنسيلم شتروس (Anselm Strauss)، وفريدسون (Freidson)، وإفريت هاوث (Everett Hughes)، وجورج ميد (George Mead).
  • تبلورت التفاعليّة الرمزيّة في أحضان مدرسة شيكاغو السوسيولوجيّة التابعة لجامعة شيكاغو، وكانت بداياتها في نهايّة القرن التاسع عشر الميلاديّ حيث قامت بدراسة السلالات الإثنيّة والعرقيّة، ومشاكل المهاجرين، وانحراف الشباب في المدن الكبرى في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، باستخدام مختبرات اجتماعيّة، [٦٢]
  • وبعد الأربعينيّات من القرن الماضي، اهتمّوا بدراسة المؤسّسات والأوساط المهنيّة والحرفيّة، وقد استخدموا مناهج كمّيّة وكيفيّة، تاريخيّة وبيوغرافيّة، ومناهج التحقيق والمعايشة المشتركة المستعملة في الأبحاث الأتروبولوجيّة والإثنولوجيّة. وقد انصبّ اهتمام هذه المدرسة على معاني الأفعال لدى الأفراد، داخل الوضعيّات المجتمعيّة التي يعيشونها، واهتمّت بدراسة المدن الحضريّة، ودراسة المهاجرين، وعلم الإجرام، والشغل، والثقافة، والفن...
  • ترى هذه المدرسة أنّ المجتمع هو الذي يشكّل الأفراد ويصنعهم، ولكن للفرد أيضًا دور وفعل إبداعيّ في صنع هذا المجتمع؛ فالذات تؤثّر في المجتمع، بمعنى أنّ الناس هم الذي يؤسّسون المجتمع بأفعالهم وتصرّفاتهم وسلوكيّاتهم الواعيّة والهادفة، فهناك تفاعل متبادل بين الذات والمجتمع، مثل تفاعل المدرّس مع التلميذ بشكل مزدوج، وينوّه منظّرو هذه المدرسة بالدور الذي تؤدّيه هذه التفاعلات في خلق المجتمع ومؤسّساته.
  • تصدر عن الذوات المتبادلة مجموعة من الأفعال وردود الأفعال في تماثل مع بنيّة المجتمع، ويستخدم الأفراد، في تواصلهم وتفاعلهم، الرموز والإشارات والعلامات والأيقونات والإيماءات، فتتّخذ أفعالهم طابعًا نسقيّاً زاخرًا بالدلالات السيميائيّة والرمزيّة التي تستوجب الفهم والتأويل، يتشربها الفرد من المجتمع، وعلى أساس ما اكتسبه من اتجاهات وقيم وميول يتصرّف بها مع الآخرين، ويتنبّأ بتصرّف الآخرين تجاهه؛ وتعدّ اللغة أهمّ العناصر؛ لأنّها تؤدّي دورًا تواصليّاً ورمزيّاً.
  • تتوجّه النظريّة التفاعليّة الرمزيّة الانتباه إلى اللغة كونها تتيح لنا الفرصة لنصل مرحلة الوعي الذاتيّ، وندرك ذاتنا ونحسّ بفرديّتنا، كما أنّها تمكّننا من أن نرى أنفسنا من الخارج مثلما يرانا الآخرون، وتركّز الانتباه على تفصيلات التفاعلات الشخصيّة، والطريقة التي تتمّ بها هذه الترتيبات لإعطاء المعنى لما يقوله ويفعله الآخرون، وتدرس التفاعل الاجتماعيّ الذي يحمل دلالات لسانيّة وسيميائيّة وإيحائيّة، والعنصر الرئيسيّ في هذه العمليّة هو الرمز.[٦٣]
  • يعتمد التفاعل الرمزيّ على استعراض تجارب الأفراد، بغرض فهم الدلالات الرمزيّة لأفعال الأفراد داخل السياق الاجتماعيّ، وما تتميّز بها هذه الأفعال البينيّة من دلالات ومعان وحمولات رمزيّة.
  • تركّز هذه المدرسة على أنّ فهم الأدوار المختلفة التي يجد فيها الفاعل الاجتماعيّ نفسه عندما يواجه ظرفًا اجتماعيّاً أو مواجهة، عليه أن يتّخذ حيالها موقفًا غالبًا ما يتحدّد بناء على فهمه وتقديره لذلك الظرف، وما قد يترتّب عليه.
  • جمع بلومر بين المقاربة الفرديّة والمقاربة السوسيولوجيّة المجتمعيّة: عندما تُعَدُّ الذاتُ استبطانًا للسيرورة الاجتماعيّة التي تتفاعل بواسطتها مجموعات من الأفراد مع بعضها بعضاً، فإنّ مفهوم الذات يمكن أن يؤدّي دور الجمع بين الفرديّة والسوسيولوجيّة المجتمعيّة، فيتعلّم الفاعل كيفيّة تكوين ذاته وذوات الآخرين بفضل تفاعله مع الآخرين، ويمكن عندئذ اعتبار الفعل الفرديّ إيجادًا متبادلًا لعدّة ذوات تتفاعل فيما بينها، وهكذا تكتسب الذوات معنى اجتماعيّاً، وتصير الظواهر السوسيولوجيّة تشكّل الحياة الاجتماعيّة.
  • سيتوجب على الدراسة السوسيولوجيّة تحليل السيرورات الاجتماعيّة التي يوفّق بها الفاعلون سلوكيّاتهم على أساس تفسيراتهم للعالم الذي يحيط بهم.[٦٤]
  • ويحصر مفهوم التفاعل الرمزيّ عند أرنولد روس، في تفسيره لتصوّر ميد، في خمس فرضيّات أساسيّة هي:
  1. نحن نعيش في محيط رمزيّ وماديّ في آن واحد، ونحن نضع معاني العالم ومعاني أفعالنا في هذا العالم بواسطة رموز.
  2. بفضل هذه الرموز ذات المعنى التي يميّزها ميد عن العلامات الطبيعيّة يكون بمقدورنا أن نحلّ محلّ الآخر؛ لأنّنا نشارك الآخرين الرموز نفسها.
  3. نحن نتقاسم ثقافة مؤلّفة من جملة من المعاني والقيم، وهي توجّه معظم أفعالنا، وتتيح لنا على نحو واسع أن نتنبّأ بتصرّف الأفراد الآخرين.
  4. إنّ الرموز -وبالتالي- المعاني والقيم المرتبطة بها، ليست معزولة، بل تشكّل جزءًا من مجموعات معقّدة يعرف الفرد إزاءها دوره، وهو التعريف الذي يدعوه ميد الأنا، والذي يتغيّر بحسب المجموعات التي يتعامل معها، في حين، أنّ أناه تمثّل الإدراك الحسيّ الذي يكونه عن ذاته ككلّ، فضمير المتكلم (أنا) هو ردّ الجسم على مواقف الآخرين، في حين، أنّ (الأنا) هي جملة المواقف المنظّمة التي أوليها للآخرين، وتشكّل مواقف الآخرين (الأنا) المنظّمة، ويكون عندئذ ردّ الفعل إزاء ذلك على أساس (أنا)؛ فالفعل - إذاً- هو تفاعل مستمرّ بين أنا والأنا، وسلسلة من المراحل التي تتبلور في نهايّة الأمر في تصرّف وحيد.[٦٥]
  5. إنّ الفكر هو السيرورة التي من خلالها تدرس في بادىء الأمر الحلول الممكنة والمحتملة من زاويّة الفوائد والأضرار التي يجنيها الفرد بالنسبة إلى قيمه قبل أن يختار هذه الحلول في نهايّة الأمر؛ فهو نوع من الاستعاضة عن التصرّف بوساطة تجارب وأخطاء.
  • أثّرت أفكار جورج هربرت مید في تشكيل مفاهيم الدور والأنا والذات وتفاعلهما مع المجتمع ومتطلّباته، وأسهمت هذه المفاهيم في تطوير مفهوم رمزيّة التفاعل الاجتماعيّ، وتولّد عن هذه التصوّرات العديد من المدارس الفرعيّة التي لها التوجّهات نفسها، لكنّها تختلف في تفاصيل أساليب المعالجة من أمثال مدرسة التمثيل الاجتماعيّ التي قال بها إرفينغ غ فمان، ومدرسة الأثنوميتزولوجيا التي جاء بها غارفینکل، وأشكال عديدة ممّا عرف بالتفاعليّة الرمزيّة.
  • كما تداخلت مع هذه المدرسة بعض التيّارات الفلسفيّة من أمثال المدرسة الظاهراتيّة، ونظريّات الأنساق وغيرهما، من مدارس نظريّة سعت إلى دراسة الظواهر الاجتماعيّة انطلاقًا من السعي إلى مزيد من السبر والتحليل والفهم والعمل على التوصل إلى المعاني التي يسقطها الفاعلون الاجتماعيّون على أفعالهم وممارساتهم التي يقحمون بها في الظواهر قيد الدراسة.
  • ويعني هذا كلّه أنّ مدرسة شيكاغو تتبنّى نظريّة ماكس فيبر في دراسة الأفعال الاجتماعيّة، والتركيز على الفاعل الاجتماعيّ، وتذهب بنظريّة الفعل الفيبريّة إلى أوسع مدى، عندما تحلّل مختلف التفاعلات اللغويّة والرمزيّة والسيميائيّة بغيّة رصد دلالاتها الاجتماعيّة.
  • تظهر بوضوح الفلسفة الوجوديّة في مقولات وآراء هذه المدرسة.
  • تعرّضت التفاعليّة الرمزيّة إلى النقد من جوانب عدّة وأبرز النقود الموجّهة إليها:
    • أنّها تهمل القضايا الأوسع التي تتعلّق بالسلطة وبالبنى في المجتمع، وبالطريقة التي يفرضان بها القيود على الفعل الفرديّ.[٦٦]
    • أنّها ذات طبيعة شكليّة، ترصد التفاعلات الاجتماعيّة ذات الطابع اللغويّ والرمزيّ والسيميائيّ، دون أن تتعمّق في مواضيع سوسيولوجيّة معقدّة، مثل: القوّة، والسلطة، والظلم والفقر، واللّامساواة، وتهميش السود في مجتمعات البيض، والصراع بين الطبقات الاجتماعيّة، إلخ...
    • تهمل النظرة الشاملة للحياة وتتقوقع ضمن حيّز صغير منها.

[٦٧][٦٨] [٦٩]

ما بعد الحداثة

  • يعدّ مصطلح ما بعد الحداثة من المصطلحات الأكثر التباسًا وإثارة، لتعدّد مفاهيمه ومدلولاته من ناقد إلى آخر، وليس هناك اتفاق على تحديد مصدره. [٧٠] [٧١]
  • ظهرت ما بعد الحداثة في ظروف سياسيّة معقّدة، بعد انتهاء الحرب العالميّة الثانيّة، في سياق الحرب الباردة، وانتشار التسلّح النوويّ، وإعلان ميلاد حقوق الإنسان، وظهور مسرح اللّامعقول ( صمويل بيكيت، وأداموف، ويونيسكو، وأرابال…)، وظهور الفلسفات اللّاعقلانيّة، مثل: السرياليّة، والوجوديّة، والفرويديّة، والعبثيّة، والعدميّة وتمتدّ فترة ما بعد الحداثة (Post modernism) من سنة 1970م إلى سنة 1990م.
  • من أهمّ الروّاد والمنظّرين: جان بودريار[٧٢]، وجان فرانسوا ليوتار[٧٣]، وجاك ديريدا، وميشيل فوكو، وجيل دولوز...
  • ظهرت أولًا في مجال التشكيل والرسم والعمارة والهندسة المدنيّة، ثمَّ غزت نظريّة (مابعد الحداثة) جميع الفروع المعرفيّة، كالأدب، والنقد، والفن، والفلسفة، والفكر، والأخلاق، والتربيّة، وعلم الاجتماع، والأنتروبولوجيا، والتكنولوجيا والسوسيولوجيا وعلم الثقافة، والاقتصاد، والسياسة، والعمارة، والتشكيل...
  • يقصد بها النظريّات والتيّارات والمدارس التي ظهرت في فترة ما بعد الحداثة البنيويّة والسيميائيّة واللسانيّة، وقد جاءت ما بعد الحداثة لتقويض الميتافيزيقا الغربيّة، وتحطيم المقولات المركزيّة التي هيمنت قديماً وحديثاً على الفكر الغربيّ، كاللغة، والهويّة، والأصل، والصوت، والعقل...وقد استخدمت في ذلك آليّات التشتيت والتشكيك والاختلاف والتغريب، وتقترن ما بعد الحداثة بفلسفة الفوضى والعدميّة والتفكيك واللامعنى واللانظام واللانظام واللاانسجام، وتتميّز نظريّات ما بعد الحداثة عن الحداثة السابقة بقوّة التحرّر من قيود التمركز، والانفكاك عن اللوغوس - القانون الكليّ للكون، والخطاب، والمبدأ، والعقل والعلم والاستدلال والحجّة والنظام والعلّة الجوهريّة- والتقليد وما هو متعارف عليه، وممارسة كتابة الاختلاف والهدم والتشريح، والانفتاح على (الغير) عبر الحوار والتفاعل والتناص، ومحاربة لغة البنيّة والانغلاق والانطواء، مع فضح المؤسّسات الغربيّة المهيمنة، وتعريّة الإيديولوجيا البيضاء، والاهتمام بالمدنس والهامش والغريب والمتخيّل والمختلف، والعنايّة بالعرق، واللون، والجنس، والأنوثة، وخطاب ما بعد الاستعمار.. وإعادة النظر في الكثير من المسلّمات والمقولات المركزيّة التي تعارف عليها الفكر الغربيّ قديماً وحديثاً [٧٤][٧٥]
  • ترفض ما بعد الحداثة النماذج المتعاليّة، وتضع محلّها الضرورات الروحيّة، وضرورة قبول التغيير المستمرّ، وتبجيل اللحظة الحاضرة المعاشة، كما رفضت الفصل بين الحياة والفنّ، وحتّى أدب ما بعد الحداثة ونظريّاتها تأبى التأويل، وتحارب المعاني الثابتة.[٧٦]
  • جاءت ما بعد الحداثة ردّ فعل على البنيويّة اللسانيّة، والمقولات المركزيّة الغربيّة التي تحيل على الهيمنة والسيطرة والاسغلال والاستلاب، وارتبطت في بعدها التاريخيّ والمرجعيّ والسياقيّ بتطور الرأسماليّة الغربيّة ما بعد الحداثيّة اجتماعيّاً، واقتصاديّاً، وسياسيّاً، وثقافيّاً، كما ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بتطوّر وسائل الإعلام.
  • استهدفت ما بعد الحداثة تقويض الفلسفة الغربيّة، وتعريّة المؤسّسات الرأسماليّة التي تتحكّم في العالم، وتحتكر وسائل الإنتاج، وتمتلك المعرفة العلميّة، وإدانة خطابها الاستشراقيّ الاستعماريّ (الكولونياليّ)، ومحاربة التمييز العرقيّ واللونيّ والجنسيّ والثقافيّ والطبقيّ والحضاريّ، كما عملت ما بعد الحداثة على انتقاد اللوغوس والمنطق عبر آليّات التشكيك والتشتيت والتشريح والتفكيك.
  • مرتكزات (ما بعد الحداثة) في ساحة الثقافة الغربيّة..
  1. تقويض الفكر الغربيّ، وتحطيم أقانيمه المركزيّة بالتشتيت والتأجيل والتفكيك، وتسلّحت بمعاول الهدم والتشريح لتعريّة الخطابات الرسميّة، وفضح الإيديولوجيّات السائدة المتآكلة، باستعمال لغة الاختلاف والتضادّ والتناقض.
  2. التشكيك في المعارف اليقينيّة، وانتقاد المؤسّسات الثقافيّة المالكة للخطاب والقوّة والمعرفة والسلطة من أفلاطون إلى فترة الفلسفة الحديثة.
  3. العدميّة والفوضويّة، وتغييب المعنى، وتقويض العقل والمنطق والنظام والانسجام، ولا تقدّم بدائل عمليّة واقعيّة وبراجماتيّة، بل هي فلسفات عبثيّة لامعقولة، تنشر اليأس والشكوى والفوضى في المجتمع.
  4. التفكك واللاانسجام والتعدديّة والاختلاف واللانظام، وتفكيك ما هو منظم ومتعارف عليه.
  5. هيمنة الصورة: أصبحت الصورة هي المحرّك الأساس للتحصيل المعرفي، وتعرف الحقيقة.
  6. الغرابة وغموض الآراء والأفكار والمواقف،والشذوذ.
  7. التناص: استلهام نصوص الآخرين بطريقة واعيّة أو غير واعيّة، امتصاصًا وتقليدًا وحوارًا، ويدلّ التناصّ على التعدّديّة، والتنوّع، والمعرفة الخلفيّة، وترسّبات الذاكرة.
  8. تفكيك المقولات المركزيّة الكبرى: تقويض المقولات المركزيّة الغربيّة الكبرى، كالدال والمدول، واللسان والكلام، والحضور والغياب، إلى جانب انتقاد مفاهيم أخرى، كالجوهر، والحقيقة، والعقل، والوجود، والهويّة... عن طريق التشريح، والتفكيك، والتقويض، والتشتيت، والتأجيل...
  9. الانفتاح: وسيلة للتفاعل والتفاهم والتعايش والتسامح.
  10. قوّة التحرّر: تحرير الإنسان من قهر المؤسّسات المالكة للخطاب والمعرفة والسلطة، وتحريره أيضا من أوهام الإيديولوجيا والميثولوجيا البيضاء، وتحريره كذلك من فلسفة المركز، وتنويره بفلسفات الهامش والعرضيّ واليوميّ والشعبيّ.
  11. إعادة الاعتبار للسياق والنصّ الموازي: أعادت الاعتبار للمؤلف والقارىء والإحالة والمرجع التاريخيّ والاجتماعيّ والسياسيّ والاقتصاديّ، كما هو حال نظريّة التأويليّة، وجماليّة التلقّي، والماديّة الثقافيّة، والنقد الثقافيّ، ونظريّة ما بعد الاستعمار، والتاريخانيّة الجديدة...
  12. تحطيم الحدود بين الأجناس الأدبيّة: لا تعترف بالحدود الأجناسيّة، فقد حطّمت كلّ قواعد التجنيس الأدبيّ، وسخرت من نظريّة الأدب. ومن ثمّ، أصبحنا -اليوم- نتحدّث عن أعمال أو نصوص أو آثار غير محدّدة وغير معيّنة جنسيّاً.
  13. الدلالات العائمة: دلالات النصوص والخطابات غير محدّدة بدقّة، وليس لها مدلول واحد، بل دلالات مختلفة ومتناقضة ومتضادّة ومشتّتة تأجيلاً وتقويضًا وتفكيكًا، ويغيب المعنى، ويتشتّت عبثًا بسبب الغموض والإبهام والالتباس.
  14. ما فوق الحقيقة: فلا وجود لحقيقة يقينيّة ثابتة، ويعدّون الحقيقة وهماً وخداعاً.
  15. التخلّص من المعايير والقواعد المنهجيّة والنظريّات، ويرون أنّ النصّ أو الخطاب عالماً متعدّد الدلالات، يحتمل قراءات مختلفة ومتنوّعة.
  • ومن إيجابيّات ما بعد الحداثة:
    • أنّها حركة تحرّريّة تهدف إلى تحرير الإنسان من عالم الأوهام والأساطير، وتخليصه من هيمنة الميثولوجيا البيضاء.
    • سعيها لبناء قيم جديدة، وتقويض المقولات المركزيّة للفكر الغربيّ، وإعادة النظر في يقينيّاتها الثابتة وانتقدت الخطابات الاستشراقيّة ذات الطابع الاستعماريّ بالنقد والتفكيك والتحليل والتقويض والتشكيك والتشتيت والتشريح والهدم.
    • آمنت نظريّة ما بعد الحداثة بالتعدّديّة والاختلاف وتعدّد الهويّات، وحاربت ثقافة النخبة والمركز، واهتمّت بالهامش والثقافة الشعبيّة، واهتمّت كذلك بالتناصّ والاختلاف اللونيّ والجنسيّ والعرقيّ، وعملت على إلغاء التحيزات الهرميّة والطبقيّة، واعتنت كذلك بالعرضيّة، والهامش، والمدنس.
    • انزاحت عن الأعراف والقوانين والقيم الموروثة، واستسلمت للغة التشظّي والتفكّك واللانظام، وندّدت بالمفاهيم القمعيّة القسريّة وسلطة القوّة، واحتفت بالضحك، والسخريّة، والقبح، والمفارقة والغرابة.
    • وأعادت الاعتبار للسياق والإحالة والمؤلّف والمتلقي، كما هو حال الهيرمينوطيقا وجماليّة التلقّي.
  • ومن أهمّ سلبيّات ما بعد الحداثة:
    • اعتمادها على فكرة التقويض والهدم والفوضى، إذ لا تقدّم للإنسان البديل الواقعيّ والثقافيّ والعمليّ، فمن الصعب تطبيق تصوّرات ما بعد الحداثة واقعيّاً لغرابتها وشذوذها، وبذلك استهلكت قدرتها الإستراتيجيّة الفعّالة في إبراز التحيّزات المجحفة، دون أن يكون لها موقف أخلاقيّ أو سياسيّ أو اجتماعيّ.
    • هذه النهايّة المحايدة دعت إلى توجيه أصابع الاتهام لها بأنّها متواطئة مع الأشكال الشموليّة القمعيّة التي تسعى إلى الهيمنة والسيطرة والظلم الاجتماعيّ الاقتصاديّ.
    • اصطفّت مع المدارس والنظريّات الطوباويّة التي تحلم بها كل المثاليّات: حداثيّة كانت أو ما بعد حداثيّة، وأخذت تحلم وتتمنّى أن يتحقّق الوئام فجأة، فتسود العدالة، وتختفي الطبقيّة الهرميّة، ويختلط المركز بالهامش، وتلغى الفوارق من غير تحيّز أو غايّة. [٧٧]
    • الانغماس في عوالم افتراضيّة عبثيّة وعدميّة وفوضويّة بدلًا ممّا يشغل الإنسان ويهمّه في واقعه العمليّ، من السعي الجادّ إلى البناء الهادف والتأسيس والتأصيل، وليس التفكيك والتقويض.
    • قوّضت نفسها بنفسها؛ لطابعها الفوضويّ والعدميّ والعبثيّ.[٧٨]
  • ظهرت مجموعة من النظريّات الأدبيّة والنقديّة والثقافيّة والسوسيولوجيّة والاتجاهات ضمن تلك النظريّات والتي صنّفت أنّها نظريّات فرعيّة عن الأصيلة التي رافقت مرحلة (ما بعد الحداثة)، مابين سنوات السبعين والتسعين من القرن العشرين، وفي هذا الصدد، يمكن الإشارة إلى التأويليّة، ونظريّة التلقّي أوالتقبُّل، والنظريّة التفكيكيّة، والنظريّة النقديّة لمدرسة فرانكفورت، ونظريّة النقد الثقافيّ، والنظريّات الثقافيّة، والنظريّة الجنسيّة، ونظريّة الجنوسة، والنظريّة التاريخيّة الجديدة، والنظريّة العرقيّة، والنظريّة النسويّة، والنظريّة الجماليّة الجديدة، ونظريّة ما بعد الاستعمار، ونظريّة الخطاب (ميشيل فوكو)، والمقاربة التناصيّة، والمقاربة التداوليّة، والمقاربة الإثنوسينولوجيّة، والمقاربة المتعدّدة الاختصاصات، والفينومينولوجيا، والنقد البيئيّ، والنقد الجينيّ، والنقد الحواريّ، والماديّة الثقافيّة، وسيميوطيقا التأويل، وسيميوطيقا الأهواء...
  • النظريّة التفكيكيّة التي هي نسقٌ من التحليل مثير للجدال يتحدّى أسس الفكر الغربيّ التقليديّ، وينطوي على نزع المرْكزة وتأسيس ممارسة تأويليّة تفكّك تلك النصوص التي تبدو كأنّها مرتبطة بحقيقة واضحة ونهائيّة، وتتحدّى مفهوم التأويل القائم على وجود مدلول نهائيّ، وتسعى إلى البرهنة على أنّ السلطة التي تمتلكها اللغة تتجلّى في قدرتها على أن تقول أكثر ممّا تدلّ عليه ألفاظها مباشرة، والتفكيكيّة يعدّها بعض الباحثين امتدادًا للتفاعليّة الرمزيّة، وآخرين يعدّونها بناءً جديدًا على أنقاض التفاعليّة الرمزيّة، ويعدّ الفيلسوف الفرنسيّ جاك دريدا أبرز منظّر لها.
  • نظريّة التأويل أو الهرمونيطيقيا من النظريّات التي لاقت رواجًا، ووجدت عمقها النظريّ والتحليليّ، وبالذات في مجال العلوم الاجتماعيّة عند الفيلسوف الألمانيّ غادامير، وكذلك في أعمال أتباعه ممّن يرون أنّ التأويل والتفسير والشرح تشكّل أهمّ الأدوات لفهم جوهر الظواهر الاجتماعيّة، ولا تزال هذه النظريّة تلقى اهتمامًا، ولكن لا تزال هذه النظريّة على تخوم علم الاجتماع العام، وربّما ذلك لصعوبة تناولها.
  • نظريّة التعدديّة الثقافيّة: تزامن ظهور هذه المدرسة مع مدرسة نقد الحداثة، ويعدّ إدوارد سعيد من أبرز المنظّرين لها، فقد اتّخذ موقع المنتقد الكاشف لخطأ الغرب في مقاربته ورؤيته للشرق، وطرح مقاربة جديدة تسهم في ردم الهوّة بين الشرق والغرب، من خلال احترام التعدّديّة الثقافيّة وربط المعرفة بالنزعة الإنسانيّة بدل النزعة التسلّطيّة الأيديولوجيّة، ولأجل ذلك كان يوجّه الطلبة العرب إلى دراسة تاريخ الأمم والحضارات الأخرى، ويحثّهم على عدم الاقتصار على معرفة تاريخهم فقط.
  • نظريّة الخطاب ما بعد الكولونياليّ (الاستعماريّ): خرجت من رحم التصوّرات النظريّة والمنهجيّة لـإدوارد سعيد وعلى هامش نظريّة «ما بعد الحداثة» والتي انبری لها فيه ثلّة من الدارسين للنظريّات والمناهج الاجتماعيّة ممّن تعود أصولهم إلى آسيا وأفريقيا بنقد الحداثة والتجربة التحديثيّة الغربيّة، وكيف أنّها ولدت شرورها، وألحقت أضرارًا بالغة بالعديد من المجتمعات والثقافات.
  • النظريّة النسويّة: نظريّة آخذة بالتوسّع وبلورة وتعميق مفاهيمها النظريّة والمنهجيّة، والتي بدأت ثوريّة جذريّة، لكنها أخذت الآن صورًا تميل إلى مزيد من العقلانيّة. وتشكّل في إطارها ما عرف بدراسات الجندر والنوع، ويظهر أنّ هذه النظريّة ذات التوجّهات العديدة والمختلفة بسبب الاهتمامات الدوليّة المتلاحقة بموضوع المرأة، تلقى قبولًا وتفهّمًا عالميّاً واسعًا، وقد أخذت تصوّرات هذه المدرسة أبعادًا دوليّة كبيرة كظهور تنظيرات نسويّة في العالم، وأديانه وثقافاته، وامتزجت دراسات المرأة بقضايا المجتمع الكبرى: السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، وتتحدّد معالمها وفق مجموعة من المعطيات أهمّها:
  1. ضرورة الاعتراف بحضور النساء الكامل غير المنقوص في العالم الاجتماعيّ.
  2. الاهتمام بالقضايا التي تخصّ العالم الاجتماعيّ للنساء، ووجهة نظرهن وخبرتهن ونظرتهن المفاهيميّة تجاه هذه القضايا.
  3. حتميّة التفرقة بين الفروقات البيولوجيّة والاجتماعيّة بين الرجل والمرأة، فالفروقات البيولوجيّة -كما يقول النسويّون- هي تلك الفروقات المرتبطة بالجنس،\ كوصف بيولوجيّ، أمّا الفروقات الاجتماعيّة فهي تلك الفروقات التي ترتبط بالبني الاجتماعيّة كوصف للجندر، وتعتقد متبنّيات النظريّة أنّ الخصائص البيولوجيّة قد تكون ثابتة، ولكن العلاقات الاجتماعيّة المؤسّسة في الثقافة المجتمعيّة فهي قابلة لإعادة التشكيل.

وقد تمّت أولى محاولات الضبط العلميّ لمفهوم النوع/الجندر عبر عالمة الاجتماع النسويّة "آن أواكلي" التي صرّحت بأنّ "الجنس" يمثّل مفردة تشير إلى الفوارق البيولوجيّة بين الذكر والأنثى، في حين تحمل لفظة "النوع" إحالة إلى الثقافة، كونها تشمل التصنيف الاجتماعيّ الذكوريّ والأنثويّ، وتبنّي على ذلك حتميّة الاختلاف بين الجنس والنوع.
وأسّس النسويّون على هذه التفرقة أنّ قضايا النوع الاجتماعيّ أكثر ارتباطًا بالمكانة والدور الاجتماعيّ للمرأة والرجل، في الوقت الذي يبقى الجنس مؤشرًا يحيل إلى الفروق البيولوجيّة بين الذكور والإناث فقط.

  1. مواجهة اضطهاد النساء، ومحاولة السيطرة عليهن من قبل الرجال، وكيفيّة التغلّب على الاضطهاد والسيطرة، وهو التميّز الذي يرجع إلى البناء الاجتماعيّ والذي بدوره يمنح الرجال السلطة والقوّة، في حين تحرم منها المرأة.

فعلى الرغم من تباين الاتجاهات النسويّة فيما يتعلّق بتحليل وضع ومكانة المرأة في المجتمع، ودرجة التركيز على علاقات وقضايا النوع، إلا أنّ تلك الاتجاهات تشترك جميعها في الاهتمام بقضايا عدم المساواة في القوّة فيما يتعلّق بعلاقات النوع.
وقد واجهت المعطيات والأسس التي قامت عليها النظريّة الاجتماعيّة النسويّة انتقادات عدّة أبرزها: اختزالها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة علم الاجتماع، حقلاً معرفيّاً في متغيّر بحثيّ واحد هو الجنس، وإلى نمط بسيط للدور الاجتماعيّ هو النوع الاجتماعيّ أو ما يسمّى الجندر، وهذه المعطيات التي قامت عليها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة لا تعدو أن تكون استدراكًا نسائيّاً على أطر ومفاهيم النظريّة الكلاسيكيّة لعلم الاجتماع أملًا في رؤيّة أوسع وأشمل للعالم الاجتماعيّ تضمّ النوع النسائيّ، إضافة إلى الارتباط الوثيق بين النظريّات النسويّة والأجندات السياسيّة جعل الشكوك تحيط بما تقدّمه تلك النظريّات ـ وفي مقدّمتها النظريّة النسويّة الاجتماعيّة ـ من أطر ومفاهيم تخدم تلك الأجندات أكثر من خدمتها للقضايا المعرفيّة وقضايا المرأة.

  • ولا يزال التنظير وتوليد المفاهيم الجديدة آخذًا بالتوسّع، ولعلّ موجة مفاهيم العولمة وصراع الحضارات هي معالجات تشكّل امتدادات للجدل الدائر في هذه المدارس الجديدة.

[٧٩]

النظريّة النقديّة

  • النظريّة النقديّة تبلورت في فترة مبكّرة، في ثلاثينيّات القرن العشرين، وارتبطت بمعهد البحوث الاجتماعيّة أو بمدرسة فرانكفورت الألمانيّة، وقد انتقل المعهد إلى نيويورك إبّان المرحلة النازيّة، ثمَّ استقر بفرانكفورت مرّة أخرى في عام 1950م.
  • تجسّدت النظريّة النقديّة في عدّة ميادين ومجالات معرفيّة، كالفلسفة، وعلم الاجتماع، والسياسة، والفنّ، والنقد الأدبيّ، لكن هذه المدرسة منذ السبعينيّات من القرن العشرين، أخذت طابعًا فكريّاً مغايرًا لما كانت عليه فيما سبق، وانضمّ إليها مثقّفون آخرون سعوا إلى إغنائها نظريّاً وتطبيقيّاً.
  • ظهرت النظريّة النقديّة كردّ فعل على المثاليّة الألمانيّة، وكذلك ردّ فعل على الوضعيّة التجريبيّة في ضوء رؤيّة ماركسيّة واقعيّة جدليّة[٨٠].
  • ويمكن التمييز بين فترتين في النظريّة النقديّة، أو مدرسة فرانكفورت [٨١]:
  1. فترة الريادة من الثلاثينيّات إلى أواخر الستينيات، وهي فترة هوركايمر، وماركوز، وأدورنو، وفروم...، كان التركيز على التاريخ والاقتصاد.
  2. فترة التجديد من بدايّة السبعينيّات إلى سنوات الثمانين من القرن الماضي، وهي فترة يورجين هابرماس، وألفرد شميدت، وكلاوس أوفي، وألبرخت فيلمر... انتقلت مدرسة فرانكفورت من أفكار ثوريّة ماركسيّة إلى أفكار متطوّرة، وتمّ التركيز على الفلسفة أكثر.
  • ينطلق روّاد مدرسة فرانكفورت من انتقادهم للواقعيّة الساذجة المباشرة، فالنظريّة النقديّة تهتمّ أساسًا بنقد النظام الهيجليّ، ونقد الاقتصاد السياسيّ، والنقد الجدليّ، وهي تجاوز للنظريّة الكانطيّة، والمثاليّة الهيجيليّة، والجدليّة الماركسيّة، فقد كانت بمثابة تجديد نقديّ للنظريّات الماركسيّة والراديكاليّة.
  • فهي نقض للواقع وتصوّراته الإيديولوجيّة الليبراليّة، ونقد للمجتمع بطريقة سلبيّة إيجابيّة، ويرى أصحابها أنّ نقد متناقضات المجتمع، ليس فعلًا سلبيّاً، بل هو فعل إيجابيّ، والبحث عن تجلّيات الاغتراب الذاتيّ والمكانيّ.
  • سعت هذه النظريّة إلى الجمع بين المصادر والمنطلقات المتعدّدة، كالاستعانة بالماركسيّة، والتحليل النفسيّ، والاعتماد على البحوث التجريبيّة.
  • هدف النظريّة النقديّة هو تغيير المجتمع على جميع المستويات والأصعدة، وتحقيق التحرّر البشريّ، والمؤالفة بين النظريّة والممارسة، والجمع بين المعرفة والغايّة، والتوفيق بين العقل النظريّ والعقل العمليّ، والمزاوجة بين الحقيقة والقيمة، ولذلك استهدفت تقويض الثقافة البورجوازيّة الرأسماليّة الاستهلاكيّة. [٨٢]
  • استهدفت النظريّة النقديّة تنوير الإنسان الملتزم تنويراً ذهنيّاً وفكريّاً، وتغييره تغييراً إيجابيّاً، بعد أن حرّرته من ضغوطه الذاتيّة، عن طريق نقد المجتمع بتعريته إيديولوجيّاً [٨٣]
  • ترى أنّ تحقيق المصلحة الاجتماعيّة في الانفصال عن المثاليّة في سياق التطوّر الاجتماعيّ التاريخيّ في إطار الماديّة التاريخيّة، والذي يعكس مصلحة الأغلبيّة الاجتماعيّة ويتصدّى لمختلف الأشكال اللامعقولة التي حاولت المصالح الطبقيّة السائدة والسلطات الحاكمة أن تلبسها للعقل.[٨٤]
  • هاجم مفكرو النقديّة فصل المعرفة عن بعدها الأخلاقيّ، وهو ما يعني استبعاد الموقف الأخلاقيّ للباحث، عن طريق الادعاء بأنّ علم الاجتماع هو علم متحرّر من القيمة، وهو ما يعني أيضاً أنّ هذا العلم يمكن أن يكون أداتيّاً بالنسبة للقوى الاجتماعيّة المتسلّطة، أو هو وسيلة للتحكّم والهيمنة كما حدث في الرأسماليّة المتقدّمة[٨٥]
  • تؤكّد هذه النظريّة على العلاقة الجدليّة بين الفرد والمجتمع، كذوات مستقلّة غير خاضعة، تعكس جوانب الحقيقة الكلّيّة[٨٦]
  • تعدّ النظريّة النقديّة من أهم النظريّات التي انتعشت في فترة ( ما بعد الحداثة) في ألمانيا، وروّاد هذه المدرسة ومفكّروها ومنظّروها ليسوا متّفقين على تصوّر مذهبيّ ونظريّ واحد، فهم مختلفون في كثير من الآراء والتصوّرات، لكنّهم يتّفقون في نقاط مشتركة، ويمكن التمييز بين النظريّة النقديّة الكلاسيكيّة والنظريّة النقديّة الجديدة.
  • كان ماكس هوركايمر من المؤسّسين الحقيقيّين للمدرسة ومديرًا لها منذ 1931م، وقد سعى هوركايمر جادّاً إلى تسليح الطبقة العاملة (البروليتاريا) بفكر نقديّ تغييريّ، ووعي طبقيّ تنويريّ، واهتمّ هوركايمر بالمجال الثقافيّ، واهتمّ كذلك بالفرد كمركز للفكر والعمل، متأثّرًا في ذلك بالفلسفة الوجوديّة لسارتر، وفلسفة ماكس فيبر، واعتنى بشكل من الأشكال بعلم نفس الفرد والتحليل السيكولوجيّ، وقد انتهى هوركايمر في نهايّة حياته إلى أن يكون منظّرًا نقديّاً، فتحوّل إلى راهب دينيّ وصوفيّ حينما جعل كانط وهيجل فوق ماركس.
  • هربرت ماركوز الثوريّ النقديّ في الثلاثينيّات من القرن الماضي فيلسوف الانعتاق الكلّيّ، والثورة على العقل، وقد بنى نظريّته الجدليّة على أفكار هيجل، وحوّل فكر ماركس إلى هيجيليّة راديكاليّة، فحصر اهتمامه في نقد أصول الفلسفة الوضعيّة، والعلم الاجتماعيّ، وعرف بعدائه الشديد للهيمنة التقنيّة، وكان يعتبر العقل المنغلق سببًا في استلاب الإنسان، وتحويله إلى آلة انتاجيّة، وتركّزت أفكار هربرت ماركوز حول دور الطلاب في العالم الرأسماليّ، والحركة الطلابيّة في فرنسا عام1968م، ودور الطبقة العاملة الحديثة في الغرب، وآمن ماركوز بقوى ثوريّة جديدة ستظهر في المستقبل داخل المجتمع الحديث لإحراز البشر هدفهم في السعادة، وسيتمّ التحرر الاجتماعيّ عن طريق الإشباع الجنسيّ، من خلال التحرّر الجنسيّ، وتفوّق مبدأ المتعة، كأساس للانعتاق الشامل المؤثّر في كافّة العلاقات الاجتماعيّة.
  • لم ير تيودور أدورنو إمكانيّة لتحرير الفرد من التسلّط والهيمنة، لا في ظهور جماعات معارضة جديدة، ولا في التحرّر الجنسيّ، وإنّما ارتأى هذه الإمكانيّة بالأحرى في عمل الفنّان الأصيل الذي يواجه الواقع المعطى بالتلميح إلى ما يمكن أن يكون؛ وعلى هذا، فإنّ الفنّ الأصيل يمتلك قوّة غلّابة، لدرجة يضعه أدورنو في مواجهة العلم الذي يعكس الواقع الموجود فحسب، فيما يمثّل الفنّ الأصيل شكلاً أعلى من أشكال المعرفة، وسعياً متّجهاً إلى المستقبل وراء الحقّ، فما يميّز أدورنو هو اهتمامه بالأدب والفنّ، على أساس أنّ الفنّ هو الذي يحرّر الإنسان من الهيمنة والسيطرة والاستبداد.
  • والتر بنيامين: اهتمّ بالفنّ كأدورنو اهتماماً لافتاً للانتباه، حيث درس الأدب في ضوء مفاهيم ماركسيّة، حيث اعتبر الفنّ والإبداع الأدبيّ إنتاجًا والمؤلّف منتجًا، وكانت دعوة بنيامين إلى الفنّ الثوريّ الذي يغيّر المجتمع شكلًا ومضمونًا، وينوّره بشكل إيجابيّ عبر تمرير رسائل ثوريّة، وعاملًا فعّالاً في خلق علاقات اجتماعيّة جديدة بينه وبين المتلقّي، فكان والتر الممهّد الفعليّ لانبثاق البنيويّة التكوينيّة التي كانت تجمع بين الفهم والتفسير.[٨٧]
  • إريك فروم: تركّز عمله على إنشاء علاقة بين التحليل النفسيّ والماركسيّة، وإقامة علم نفس اجتماعيّ ماركسيّ، يمكن أن تندمج فيه نظريّة فرويد المعدّلة، [٨٨]
  • يورجين هابرماس: مجدّد مدرسة فرانكفورت، النظريّة النقديّة في مرحلة ما بعد الحداثة، وهو من أبرز المعبّرين عن الاتجاه العقلانيّ، إذ نقد الطابع التقنيّ والوضعيّ القمعيّ للعقل في الممارسات الرأسماليّة والاشتراكيّة، ويعدّ

المفكّر الأكبر لما بعد مدرسة فرانكفورت أو النظريّة النقديّة الجديدة، وعلى الرغم من قربه من الماركسيّة، فإنّه يختلف مع ماركس في أمر أساسيّ: فهو يرى أنّ ماركس قد أخطأ في إعطائه للإنتاج الماديّ المركز الأوّل في تعريفه للإنسان في رؤيته التاريخيّة، باعتباره تطوّرًا للأشكال والأنماط الاجتماعيّة، فهو يرى أنّ التفاعل الاجتماعيّ هو بُعدٌ أساسيّ من أبعاد الممارسة الإنسانيّة، وليس الإنتاج وحده، وهو ما يوضّح فلسفته التي تقوم على مفهوم الاتصال أو التواصل، وعلى أسبقيّة اللغة، وأولويّتها على العمل؛ فالعقل الاتصاليّ عند هابرماس هو فاعليّة تتجاوز العقل المتمركز حول الذات، والعقل الشموليّ المنغلق الذي يدّعي أنّه يتضمّن كلّ شيء، والعقل الأداتيّ الوضعيّ الذي يفتّت الواقع ويجزّئه، ويحول كلّ شيء إلى موضوع جزئيّ حتّى العقل نفسه، ووجّه هابرماس انتقادات صارمة للماركسيّة، فأعاد بناءها على أسس جديدة، واعتبر هابرماس النموذج النفسيّ الفرويديّ أداة صالحة للنظريّة النقديّة لتحقيق الثورة التحرّريّة الإنسانيّة والمجتمعيّة، واعتبر اللّغة هي التي تحقّق الاستقلال الذاتيّ والمسؤوليّة. وبهذا يكون هابرماس قد انتقل من نظريّة المصالح المعرفيّة إلى نظريّة اللّغة والاتصال، ويلاحظ في فكره الربط بين التحليل الفلسفيّ ونظريّة المجتمع، ويقدّم قراءة تقويضيّة للمجتمع الرأسماليّ، وقراءة تفكيكيّة للمجتمع البورجوازيّ المعاصر، وقد ابتعد عن أفكار مدرسة فرانكفورت الباكرة، وكرّس مزيدًا من الاهتمام لتحليل الهياكل الاقتصاديّة والسياسيّة، فيما نجد إشارات ضئيلة في أعماله لصناعة الثقافة، واقترح أن يوضع النقد بطريقة ما بين الفلسفة والعلم، وهذا المفهوم يتيح مجالًا لعلم تجريبيّ عن المجتمع، على الرغم من أنّ ذلك لا ينبغي أن يستنفذ إمكانيّة المعرفة الاجتماعيّة، ويجب إتمامه، أو وضعه، في إطار فلسفة تاريخ لها هدف سياسيّ، كما أنّه انتقد الوضعيّة العلميّة والمنطقيّة، انتقل إلى الحداثة ليعتبرها دليلًا على العقل التنويريّ ونموذجًا للتحرّر، وركّز على الاتصال بأنواعه باعتباره وسيلة لبناء المعرفة، وأعاد للقيم والمعايير الاجتماعيّة أهميّتها، وتبنّى الكفاءة الأخلاقيّة مضمونًا للاتصال الاجتماعيّ، لكنّه أخذ ينتقد (ما بعد الحداثة) التاريخيّة ابتداء من عام 1985م، حيث أرجع فشلها إلى اختلال التوازن بين القيمة المعنويّة والقيمة الماديّة؛ ممّا حوّل عقلانيّة التنوير إلى حالة مرضيّة. [٨٩]

  • من أهمّ إيجابيّات النظريّة النقديّة: أنّها تنتقد التوجّهات الرأسماليّة بالتقويض والتشريح والتفكيك، وتنتقد النظريّات العلميّة والوضعيّة التي أهملت الإنسان والذات، والمجتمع والمصلحة الاجتماعيّة والقيم الأخلاقيّة، واعتبرت الإنسان موضوعًا مُشّيّأ، تتحكّم فيه الحتميّات الجبريّة، فجاءت النظريّة النقديّة لتصحيح أوضاع المجتمع، وتطوير المفاهيم الماركسيّة في ثوب جديد، أو إعادة صياغتها مرّة أخرى كما فعل هابرماس؛ فاهتمّت بالاشتراكيّة الوطنيّة، ومعاداة الساميّة، وبصناعة الثقافة، بالحركات الثوريّة التحرّريّة، ثمَّ اهتمّت في السبعينيّات وبعدها بنظريّة المعرفة، وإعادة النظر في كثير من الآراء الماركسيّة، وبناء أسسها من جديد، وصياغة نظريّة ماركسيّة جديدة، والاعتناء بالقضايا السياسيّة والمجتمعيّة في ضوء النظريّة النقديّة.
  • من أهمّ الانتقادات الموجّهة إلى مفكّري مدرسة فرانكفورت اختلاف آرائهم من شخص إلى آخر، واختلاف توجّهات مدرسة فرانكفورت لـ (ما بعد الحداثة) عن مدرسة فرانكفورت في فترة الثلاثينيّات من القرن العشرين، كما استبعدت المدرسة اهتمامها بالتاريخ والاقتصاد إلى حدّ كبير، وهمّشت النظريّة النقديّة الجديدة الطبقة العاملة باعتبارها طبقة ثوريّة سياسيّة فاعلة ومغيّرة، وتعرّضت للنقد بأنّها لا تمتلك المفاهيم والأدوات التصوّريّة القادرة على سدّ الفجوة بين الحاضر والمستقبل.

[٩٠] [٩١] [٩٢]

النظريّة الإثنوميتودولوجيا أو الإثنومنهجيّة

  • يتكوّن مصطلح من كلمتين: الإثنو (ethno)، تعني الشعب، أو القبيلة، أو الناس، أو السلالة، أمّا كلمة الميتودولوجيا، وميتودولوجيا (méthodologie)، فتعني المنهجيّة أو طريقة البحث، والمقصود: تحليل أنشطة الحياة اليوميّة للكشف عن المعنى الكامن خلف هذه الأنشطة، وجعلها مرئيّة وصالحة لكلّ الأغراض العلميّة، ولتكوين نوع من الألفة بالأحداث والوقائع.[٩٣]
  • يعدّ السوسيولوجيّ الأمريكيّ هارولد كارفينكل(Harold Garfinkel) (1917-2011)مؤسّس النظريّة، وقد انتشرت نظريّته في الدول الأنجلوسكسونيّة ما بين الستينيّات والسبعينيّات من القرن الماضي، ثمَّ انتشرت في فرنسا في الثمانين، حيث ينطلق من الميكروسوسيولوجيا ذات الطابع التفاعليّ، كما تأثّر بالفلسفة الفينومونولوجيّة (الظاهراتيّة) كما عند هوسرل وألفرد شوتز (Alfred Schütz).[٩٤][٩٥]
  • يهتمّ هذا التصوّر النظريّ بالإنسان ومحنه ومشاكله، بعيدًا عن العلوم الوضعيّة والتجريبيّة، وتركّز على دراسة الطرائق والمناهج المستمدّة من المعرفة والفهم الشائع في المجتمع، وليس من التراث والمناهج العلميّة المنظمة التي يحددها العلماء الاجتماعيون، والتيّ ينهجها الأفراد في الواقع الفعليّ لإيجاد أنماط سلوكيّة عقلانيّة تمكنهم من التفاعل والتعايش في معترك الحياة؛ فالدراسات الإثنوميتودولوجيّة تقوم برصد مختلف المعاني التي تتضمّنها تلك الأفعال، وتبيان الطرائق التي يسلكها الفرد في التعامل مع تلك الظواهر المجتمعيّة اليوميّة، وتحليل أنشطة الحياة اليوميّة العاديّة التي تتكرّر بشكل مستمرّ، والأفعال المنعكسة: التي هي أنماط التفاعل التي تحدث بين أعضاء المجتمع وتهدف إلى المحافظة على رؤية معيّنة للحقيقة الاجتماعيّة التي قاموا بتشكيلها في مواقف محدّدة، كالكلمات والإشارات والإيماءات التي تستخدم في تشكيل وتفسير وإعطاء المعاني للعالم الاجتماعيّ[٩٦]، بما يكشف عن المعنى الكامن خلف تلك الأنشطة، وتحاول أن تسجّل هذه الأنشطة، وتجعلها مرئيّة ومنطقيّة وصالحة لكلّ الأغراض العلميّة، وتهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن الطرائق التي يسلكها أعضاء المجتمع، خلال حياتهم اليوميّة، لتكوين نوع من الألفة بالأحداث والوقائع؛ وعلى سبيل المثال: (ظاهرة اللامساواة بحسب الجنس والمستوى الاجتماعيّ) تقوم الدراسات الإثنومنهجيّة في التربية بوصف الممارسات التي من خلالها يقوم الفاعلوم في النظام التربويّ (معلّمون، متعلّمون، آباء، مقرّرون...إلخ) بخلق وإنشاء وتشكيل هذه الظواهر بحيث تدرس الظاهرة وهي تتكوّن وتتشكّل..[٩٧][٩٨][٩٩]
  • يرتكز هذا التصور السوسيولوجيّ على مجموعة من المسلّمات هي:
  1. دراسة الواقع الروتينيّ العاديّ واليوميّ: دراسة الفعل الاجتماعيّ الصادر عن الفاعل الذي يقع بشكل تكراريّ رتيب ويوميّ، وتعكس تصرّفهم العمليّ لا الفكريّ، بالذي يمكن ملاحظته وتسجيله في الأماكن العامّة أو أماكن العمل، أو في الأماكن التي يشبع فيها الأفراد حاجيّاتهم الاجتماعيّة اليوميّة، فالنظريّة ترتبط بالواقع العاديّ اليوميّ الذي تتكرّر فيه أفعال الأفراد ذات المعنى والمقصديّة الاجتماعيّة.[١٠٠][١٠١]
  2. ذاتيّة الواقع الاجتماعيّ: الواقع الاجتماعيّ مرتبط بالفاعل، أو الذات الفرديّة التي تعبّر عنه، بوساطة الكلمات والعواطف والإشارات، ضمن تجارب ذاتيّة وإنسانيّة غير خاضعة للتشييء الموضوعيّ.
  3. إيجابيّة الفاعل الاجتماعيّ: الإنسان كائن إيجابيّ، له دور كبير في تحريك المجتمع وتغييره.
  4. عقلانيّة الفعل الاجتماعيّ: تدرس هذه النظريّة الأفعال العاقلة والهادفة التي تحمل مضمونًا اجتماعيّاً، ضمن واقع سياقيّ تفاعليّ، فالفعل الاجتماعيّ هو الفعل العاقل والهادف، الذي يخضع لمنهجيّة وخطّة واضحة للتحكّم في الأفعال وردود الأفعال وفهمها، والوعي بمدى خطورة كلّ فعل ينتهك معايير الآداب والتفاهم المشترك، فعندما تنتهك القواعد غير المعلنة للمحادثة، بصورة مقصودة أو غير مقصودة، فإنّ الناس يحسّون بالانزعاج وبعدم الأمان..[١٠٢][١٠٣]
  5. دور اللّغة في تنظيم المجتمع: تركز النظريّة على تحليل حديث الأفراد، وطريقته، والمجالات التي يتحدّثون فيها، والتفاعلات الاجتماعيّة الرمزيّة الأخرى الصريحة والضمنيّة، وقواعد التحكّم المشتركة في هذا التواصل التفاعليّ والرمزيّ، لأنّ ذلك يشكّل واقع الفعل الاجتماعيّ.
  6. واقعيّة المصطلحات العلميّة: استخدام التعبيرات الدالّة المرتبطة بالحياة اليوميّة، وبسياق الفعل الاجتماعيّ العاديّ واليوميّ للأفراد الفاعلين والابتعاد -قدر الإمكان- عن المصطلحات العلميّة التي يوظّفها الاختصاصيّون.
  7. مرونة البناء الاجتماعيّ: الأنساق الاجتماعيّة الفرديّة أنساق مرنة بمرونة الظروف الاجتماعيّة التي تحيط بهم، لأنّ البناء الاجتماعيّ يخضع للأفراد، ويتغيّر بتغيرهم، وبتغيّر الزمان والمكان.
  8. الاعتماد على المناهج الكيفيّة: تعنى هذه النظريّة في المقام الأوّل بالفهم الذاتيّ للظاهرة ولا تعتمد المناهج الكمّيّة التي تستخدم الإحصاء الرياضيّ، إنّما يدرّسون الفرد في ضوء مقاربات كيفيّة وتفهّميّة، لأنّ العواطف الإنسانيّة لا يمكن إخضاعها للتكميم الرياضيّ، بل المعايشة أصلح منهج لدراسة هذه الظواهر الاجتماعيّة الفرديّة اليوميّة، وأحسن الطرائق المستخدمة في ذلك ليصبح الفعل الفرديّ فعلاً عقلانيّاًهادفًا وراشدًا، وقد رفض غارافينكل وأتباعه استخدام المنهج الكمّيّ، واستعمال الاستبيانات أو الاختبارات العلميّة، أو أسلوب المقابلة المفتوحة، واستبدل ذلك بالملاحظة، والمنهج التوثيقيّ، والمنهج شبه التجريبيّ، فالإثنومنهجيّة تدرس الأنشطة الجماعيّة من الداخل ليس من الخارج، وتنبنّي هذه المنهجيّة على ثلاثة معايير أساسيّة هي: ملاحظة الواقع أو الميدان؛ ثمَّ وضع حدود للموضوع الذي يحلّله ويدرسه؛ ثمَّ المعايشة القائمة على الحضور الفعليّ داخل الميدان في الزمان والمكان، قصد وصف المعنى الذي تحمله أفعال جماعة معيّنة.[١٠٤]
  • المنهج الإثنوميتودولوجيّ له علاقة وثيقة ووطيدة بنظريّة التفاعل الرمزيّ، وبالتصورات الفيبيريّة.
  • تيّار محافظ لا يعنى بالمشاكل الاجتماعيّة والسياسيّة العويصة والمعقدة، ولا يعطي الحلول لمختلف أنماط الصراع والتوتّرات التي يعرفها المجتمع.
  • لا يملك هذا الاتجاه تصوّرًا نظريّاً عن المجتمع، ولا رؤية معيّنة اتجاه العالم الاجتماعيّ.
  • كما أنّها لا تقدّم حلولًا لمشكلات اجتماعيّة، ولا تشغل بالها بمناقشات إنسانيّة أو جدال نظريّ، فلا قيمة للنظريّات التي تخدم مصالح معيّنة ولا تعبّر عن الواقع[١٠٥]
  • تركيز هذا الاتجاه على دراسة مواقف الحياة اليوميّة، متجاهلاً البناء الاجتماعيّ والتغيّرات التي قد يتعرّض لها هذا البناء، ما يعني عزوفه عن دراسة القضايا الأساسيّة للمجتمع، والمتمثّلة في الصراع والتغيّر الاجتماعيّ والتحليل التاريخيّ والاقتصاديّ للبناء الاجتماعيّ.
  • يدعون إلى تغيير الذات بدلاً من تغيير البناء الاجتماعيّ، بدعوى أنّ أعضاء المجتمع هم الذين يشكّلون الواقع أو الحقيقة الاجتماعيّة، ما يؤكّد الطابع المحافظ لهذا الاتجاه.[١٠٦]
  • تبعد هذه النظريّة ما هو سياسيّ واجتماعيّ، ممّا يجعلها علم اجتماع بدون مجتمع.
  • ويتميّز هذا الاتجاه بعدم ثوريّته مقارنة بالمقاربة الصراعيّة؛ لأنّه يبدأ بالوعي الفرديّ، ويعنى بأهمّيّة الفرد في بناء مستقبله وواقعه، فهو حرّ ومسؤول عن أفعاله.
  • ينفصل عن النظريّات الكلاسيكيّة باهتمامه بما هو حياتيّ يوميّ، وبسلوك الفرد مقابل الاهتمام ببنيّة المجتمع التي تتحكّم في الأفراد، وتشكّل وعيهم وتصرّفاتهم، كما اهتمّ الاتجاه الإثنومنهجيّ بعناصر النظام العامّ، واهتمّ بالقيم والمعايير الضابطة للسلوك.
  • إيجابيّات هذا المنهج في كونه يتعمّق في بحوثه بغية استجلاء ما هو خفيّ ومضمر في الفعل الإنسانيّ، وكشف المعلومات العميقة عبر المشاركة والمعايشة من الصعب الوصول إليها بالطرائق الكمّيّة التقليديّة، مع استغلال الوثائق والملاحظة التفهّميّة في سبر حقائق الظاهرة الواقعيّة اليوميّة.

[١٠٧][١٠٨] [١٠٩]

المدرسة الإسلاميّة في الدراسات الاجتماعيّة

  • الرؤية الإسلاميّة للسوسيولوجيا تعني تمثّل العقيدة الإسلاميّة في التعامل مع المواضيع الاجتماعيّة، والاحتكام إلى المعيار الأخلاقيّ والقيميّ في أثناء التعامل مع الوقائع والظواهر المجتمعيّة، وتقديم الحلول برؤية إسلاميّة، وهذا يعني أسلمة علم الاجتماع في موضوعه، ومنهجه، وتصوّراته، ورؤيته، ومقاصده، واستحضار العقل الإسلاميّ في الوصف والتحليل والتشخيص والتركيب والتقويم والعلاج، واقتراح الحلول الإسلاميّة الواقعيّة الممكنة التي ترتقيّ بالواقع نحو السموّ في معالجة المشكلات الاجتماعيّة، وتوجيه المجتمع وتعديله وتصويبه وتغييره.[١١٠] [١١١][١١٢]
  • هناك مجموعة من الباحثين الذين تبنوا الرؤية الإسلاميّة في دراسة علم الاجتماع إمّا جزئييّاً وإمّا كلّيّاً منهم: زيدان عبد الباقي ويوسف شلحود وسامية مصطفى الخشاب وزكي محمّد إسماعيل ونبيل محمّد السيمالوطيّ وصلاح مصطفى الفوال ومنصور زويد المطيريّ وإلياس بايونس وفريد أحمد وفضيل دليو ومحمّد محمّد أمزيان.
  • ظهرت الرؤية الإسلاميّة في الحقل الثقافيّ العربيّ في الفترة نفسها التي ظهرت فيها نظريّات (ما بعد الحداثة)، منذ سنوات السبعين من القرن الماضي، وتكمن حداثتها في دعوتها إلى النظام والانسجام والاعتدال والوضوح، والانطلاق من الثقافة الربانيّة، واستلهام التصور الإسلاميّ واستحضار العقل الإسلاميّ عند التعامل مع الموضوعات الاجتماعيّة وفي الأدب والنقد والفنّ، وصفًا وتحليلًا وتشخيصًا وتركيبًا وتقييمًا وعلاجًا.
  • يعدّ الوحي (قرآنا وسنة) في الرؤية الإسلاميّة مصدرًا للمعرفة الاجتماعيّة، واستخدامه آليّة للتوثيق السوسيولوجيّ.
  • كما يعدّ من الوسائل المنهجيّة التي يستخدمها الباحث الاجتماعيّ: الوحي، والعقل والتجربة، والواقع الحسّيّ لفهم هذه الظواهر، ويمكن الاستفادة من الآليّات المنهجيّة التي يستعين بها علم الاجتماع العام، بشرط ألّا تتنافى مع التوجّه الإسلاميّ.
  • فهي تتبنّي الرؤية المعياريّة الأخلاقيّة والقيميّة المتوازنة في تقويم الظواهر الاجتماعيّة، وتهدف إلى البناء، والتأسيس، والتنوير، وتحرير الإنسان من الأوهام الإيديولوجيّة، وإنقاذه من الضلالة والوثنيّة والعبثيّة، كما أنّها نظريّة لا تؤمن بفلسفات التقويض والتشتيت والاختلاف، بل تسعى جاهدة للتعمير، والتغيير، وتخليق الإنسان على أسس أخلاقيّة صحيحة مستمدّة من المصدر الربّانيّ اليقينيّ، ومقاربة الوقائع المجتمعيّة في ضوء الالتزام الإسلاميّ.
  • تمثّل البديل الإسلاميّ المنهجيّ والفكريّ والرؤيويّ المقترح لتجاوز السوسيولوجيا الغربيّة، بهدف تأصيل علم الاجتماع تأصيلاً حقيقيّاً، وتأسيسه على أسس إسلاميّة محضة، بدل الانغماس في التبعيّة والتقليد والاجترار، والانطلاق من الفلسفات الغربيّة ذات الأبعاد الماديّة والتجريبيّة والوضعيّة.
  • في الرؤية الإسلاميّة رفض للمفهوم الوضعيّ للعلميّة، والتبعيّة العمياء لعلم الاجتماع الغربيّ، أو لعلم الاجتماع الشرقيّ (الروسيّ) بالمجمل ولكن هذا لا ينفي أنّ بعض ما تضمّناه قد يكون متوافقًا مع الرؤية الإسلاميّة.
  • تدعو إلى بناء مجتمع إسلاميّ قويّ في ضوء السوسيولوجيا المعياريّة، والانطلاق من مبدأ التوحيد نظريّة ومنهجيّة ورؤية وتطبيقًا، والاعتماد على القرآن والسنّة والفكر الإسلاميّ والفكر الإنسانيّ في بناء السوسيولوجيا البديلة، والاهتمام بدراسة التراث الاجتماعيّ، والاستفادة من النظريّات الاجتماعيّة الثاقبة عند علمائنا المسلمين، أمثال: الكنديّ، والفارابيّ، وابن سينا، والغزاليّ، وابن مسكويه، وابن خلدون، والجاحظ، وغيرهم. علاوة على تمثّل الفكر الخلدونيّ.
  • تتبنّى الثورة على الفكرين الإلحاديّ والإباحيّ، وترفض النزعات الذاتيّة والماديّة والتوجهات الوضعيّة والإيديولوجيّة، فعلم الاجتماع عند الوضعيّين هو علم إيديولوجيّ يرتبط بمصالح الطبقات الحاكمة، ويرتبط عند الماركسيّين بمصالح الطبقات البروليتاريّة من جهة أخرى، فعلم الاجتماع الغربيّ مولود لأطر اجتماعيّة مختلفة، من حيث العقيدة والهدف عن المجتمع الإسلاميّ، لذلك فإنّ علم الاجتماع الإسلاميّ ينبغي أن يكون نابعًا بكليّته من قضايا الإسلام والمجتمع الإسلاميّ فهمًا وتحليلًا آنيّاً ومستقبلًا، في الفكر والممارسة، ليكون قادرًا على منافسة النظم التحليليّة الأخرى.[١١٣]
  • ترفض الرؤيّة الإسلاميّة دراسة واقع المجتمع العربيّ في ضوء النزعات العربيّة والقوميّة والفئويّة والطائفيّة والحزبيّة والإيدولوجيّة والإثنيّة.
  • تحرص على التمييز بين الثابت والمتغيّر وتحديده في المعتقدات والأخلاق والتشريع، وفي البحث السوسيولوجيّ، وتجاوز التفسير الأحاديّ نحو النظرة الشموليّة الكليّة في فهم المجتمع وتفسيره وتأويله.[١١٤][١١٥]
  • تسعى لإعادة الثقة في الذات المسلمة، والتمسّك الاجتماعيّ بالهويّة والأصالة والخصوصيّة..
  • لا يتوقّف المنهج الإسلاميّ عند وصف الظاهرة المجتمعيّة فحسب، بل يتجاوز ذلك إلى التقويم والتوجيه والإصلاح في ضوء رؤية ربانيّة، وإعادة الاعتبار للمنهج الأصوليّ في المجال العقديّ والتشريعيّ والاجتماعيّ.
  • علاقة علم الاجتماع الإسلاميّ بعلم الاجتماع العامّ، فهذه العلاقة ليست كما تصوّرها بعض الباحثين علاقة تداخل، فعلم الاجتماع الإسلاميّ ليس مجرّد فرع إلى جانب بقيّة الفروع، بل هو بناء مستقلّ يقوم في مقابل بقيّة المذاهب والنظريّات، يتّخذ من المذهبيّة الإسلاميّة إطاراً تفسّر في ضوئه كلّ الجزئيّات، وتنتظم فيه كلّ الفروع.[١١٦][١١٧][١١٨]
  • وجّهت للرؤية الإسلاميّة انتقادات منها:
    • من مستلزمات البحث العلميّ التخلّص من الأحكام المسبقة في تناول المجتمع، ولو كانت أحكامًا دينيّة أو أخلاقيّة؛ فالباحث ينطلق من الظواهر الملاحظة، ويصوغ فرضيّاتها، باستعمال أدوات الفحص والتجريب والتحليل الاختباريّ، ثمَّ يستخلص القوانين والنظريّات، ليكون علم الاجتماع علمًا كونيّاً وإنسانيبّاً، في خدمة الإنسانيّة كلّها مثل الدواء الذي يوجه إلى الإنسانيّة جمعاء، وليس مرتبطًا بدين أو عقيدة أو مذهب أو طائفة ما ... ولا يهمّ في ذلك عقيدة الشخص أو هويّته، مادام هذا العلم يستفيد منه الناس في جميع ربوع العالم، في حين أنّ علم الاجتماع الإسلاميّ موجّه قيميًا ومذهبيًا، وهذا ينفي صفة الحياد عن الباحث المسلم الذي يلتزم الإسلام ويسعى إلى خدمته، وينقد الواقع في ضوء الوحي قرآنًا وسنّة، فيقارن بين الواقع وفقه الواقع وفقه النصّ، ويبحث عن أوجه التشابه والاختلاف في العقائد والقيم والتشريعات، والأفعال والنشاطات الاجتماعيّة الحياتيّة، فيدرس الهوّة الموجودة بين الواقع والمثال الذي شرعه الله، قصد إيجاد الحلول الممكنة والمناسبة لإصلاح المجتمع أو تعديله أو تغييره جزئيّاً أو كلّيّاً، أو الدعوة إلى الحفاظ عليه، وأمام ذلك لا يمكن الحديث عن الحياد العلميّ.[١١٩]
      [١٢٠]

وهذا الانتقاد نظريّ تجريديّ لا علاقة له بواقع علم الاجتماع والعلوم الإنسانيّة عامّة، حيث إنّ علم الاجتماع لا يمكن أن يتخلّص من التوجيه، وهي قضيّة يدلّ عليها المنطق، ويؤيّدها الواقع العلميّ لعلم الاجتماع منذ نشأته وحتّى يومنا هذا، وليس هناك ما يدلّ على أنّه سيتخلّص منها مستقبلاً، بل إنّ كلّ الملاحظات تؤكّد ذلك، وحتى الذين كانوا يعاندون في إنكار التوجيه الإيديولوجيّ، ويدّعون الموضوعيّة والحياد القيميّ، بدؤوا يتراجعون عن هذا الموقف ويسلّمون بالتوجيه الإيديولوجيّ لعلم الاجتماع[١٢١] ولذلك تتبنيّ الرؤية الإسلاميّة أنّ الوارد في القرآن الكريم فيما يختصّ بالوجود البشريّ والتاريخ حقائق موضوعيّة لا ينبغي الخجل من اعتمادها كموجّه وممارستها كقيم خاصّة في الوقت الذي فيه الآخرون يمارسون قيمهم ومعتقداتهم وأيدلوجيّاتهم في كلّ مجال.[١٢٢] ويضاف إلى ذلك أنّ لكلّ علم معايير ومحكّات يرجع إليها وعند فقدها سيكون وصفًا محضًا لا فائدة منه، كما أنّ من يتبنّى رؤية علم الاجتماع الإسلاميّ يقدّمه على أنّه مختلف في الشكل والمضمون والأدوات ..... عن علم الاجتماع الغربيّ. [١٢٣]

    • لكنّ الانتقاد المحقّ يتمثّل في الانفصام على مستوى التطبيق، والافتقار إلى الأدوات المنهجيّة عند الباحثين الذين يتبنّون الرؤية الإسلاميّة فكيف يمكن الجمع بين التصوّر العقائديّ والآليّات المنهجيّة الوضعيّة لعلم الاجتماع؟

فلابدّ للسوسيولوجيا الإسلاميّة من البحث عن أدواتها ومفاهيمها ومناهجها الخاصّة، دون الاعتماد على الإرث السوسيولوجيّ الغربيّ في ذلك، وذلك لا يمنع الاستفادة من تجارب مختلف الباحثين والعلماء مسلمين أو غير مسلمين.[١٢٤] [١٢٥][١٢٦][١٢٧][١٢٨][١٢٩][١٣٠][١٣١][١٣٢][١٣٣][١٣٤][١٣٥]

هوامش

مراجع إضافيّة

مصادر

  1. مدخل إلى العلوم الاجتماعيّة؛ د. مهنّا حدّاد؛ ط1؛ 1412=1992؛ الأردن: عمان: دار مجدلاوي؛ ص125.
  2. علم الاجتماع؛ د. محمّد صفوح الأخرس؛ جامعة دمشق، 1404ه= 1984م؛ (ص15).
  3. معجم العلوم الاجتماعيّة مصطلحات وأعلام؛ ناتاليا يفريمونا، توفيق سلوم؛ ط1؛ موسكو: دار التقدم؛ 1992؛ ص409.
  4. مقدّمة في علم الاجتماع؛ د. إبراهيم عثمان؛ ط1؛ الأردن: عمان: دار الشروق؛ 1999؛ ص34،13.
  5. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 6) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  6. نظريات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 14) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  7. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 15) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  8. موسوعة علم الاجتماع، جوردن مارشال، عدد من المترجمين، مراجعة وتقديم ومشاركة في الترجمة محمّد محمود الجوهري، ط/1، 2000م، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، مصر، (في مواضع متعددة).
  9. المدخل إلى علم الاجتماع، د. الجوهري، (ص: 23 وما بعدها).
  10. علم الاجتماع – الموضوع والمنهج – ؛ د. مجد الدين عمر خيري خمش؛ ط1 ؛ الأردن: عمان: دار مجدلاوي؛ 1419ه= 1999م؛ ص41.
  11. مقدمة في علم الاجتماع؛ د. إبراهيم عثمان؛ ص 41.
  12. علم الاجتماع؛ د. محمّد صفوح الأخرس؛ ص14.
  13. مقدّمة في علم الاجتماع؛ د. إبراهيم عثمان؛ ص41.
  14. علم الاجتماع؛ د. محمّد صفوح الأخرس؛ ص34 وما بعدها. اتجاهات جديدة في علم الاجتماع؛ تحرير ميشيل هارا لامبوس؛ ترجمة إحسان الحسن، وعبد المنعم الحسني، وحمدي يوسف، وإبراهيم عبد الرزاق؛ طـ1؛ بغداد: بيت الحكمة؛ 2001 ؛ ص10 وما بعدها.
  15. علم الاجتماع بين الوعي الإسلاميّ والوعي المغترب؛ د. محمّد بيومي؛ الاسكندريّة: دار المعرفة الجامعيّة؛ 1993م؛ ص 7.
  16. علم اجتماع الفقه الإسلامي، شحاده عبد المجيد عكر، رسالة ماجستير غير مطبوعة، جامعة طرابلس، لبنان، (ص: ).
  17. اتجاهات جديدة في علم الاجتماع؛ ميشيل هارا لامبوس؛ ص 13.
  18. المدخل إلى علم الاجتماع، د. محمود الجوهري، 2007، ص: 176 وما بعدها.
  19. المدخل إلى علم الاجتماع، د. محمّد الجوهري، كليّة الآداب – جامعة القاهرة، 2007، ص: 8
  20. منهج البحث الاجتماعي بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي، فيرجينيا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، ص: 51-57.
  21. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي، فيرجينيا، الولايات المتحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، ص:57 -76.
  22. فلسفة أوجيست كونت، ليفي بريل، ترجمة محمود قاسم، مكتبة الأنجلومصريّة، سنة 1952م، ص: 18.
  23. قواعد المنهج في علم الاجتماع، إميل دوركايم، ترجمة: محمود قاسم والسيد محمّد بدوي، دار المعرفة الجامعيّة، الإسكندريّة، مصر، طبعة 1988م، (ص: 276-279).
  24. E.Durkheim: Les règles de la méthode sociologique, p: 79.
  25. Marcel Mauss: Essai de sociologie, éd Minuit, Paris, France, 1971, pp: 6-7.
  26. علم الاجتماع (السوسيولوجيا)، عبد الله إبراهيم، المركز الثقافي العربيّ، بيروت، لبنان، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثالثة 2010م، ص: 144.
  27. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلاميّ، فيرجينيا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، (ص: 48).
  28. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمدي (ص: 18 وما بعدها)
  29. الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 138- 139).
  30. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمد أمزيان، (ص: 109-110).
  31. الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، يروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 138- 139).
  32. علم الاجتماع بين النظريّة والتطبيق، صلاح مصطفى الفوال، دار الفكر العربيّ، بيروت، لبنان، طبعة 1996م، ص: 14.
  33. تأثيرات الإيديولوجيا في علم الاجتماع، سمير أيوب، معهد الإنماء العربي، بيروت، لبنان، طبعة 1983م. (ص: 178-179).
  34. الإيديولوجيا وأزمة علم الاجتماع المعاصر: دراسة تحليليّة للمشكلات النظريّة والمنهجيّة، نبيل السمالوطي، الهيئة المصريّة العامة للكتاب، القاهرة، مصر، طبعة 1975م، ( ص: 148).
  35. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 40 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  36. علم اجتماع الأزمة: رؤيّة نقديّة للنظريّة السوسيولوجيّة، أحمد مجدي حجازي، دار قباء، القاهرة، مصر، طبعة 1998م، (ص: 104).
  37. علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م، (ص: 74).
  38. علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م، (ص: 74 - 75).
  39. نظريّات سوسيولوجيّة، خضر زكريا، الأهالي للطباعة النشر والتوزيع، دمشق، سوريّة، طبعة 1998م، (ص: 2012-213).
  40. الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، وسيلة خزار، ( ص: 209).
  41. النظريّة في علم الاجتماع (دراسة نقديّة)، سمير نعيم أحمد، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الخامسة، 1985م، (ص: 210).
  42. مدخل لتكوين طالب العلم في العلوم الإنسانيّة، مجموعة من المؤلّفين ط/2، 2013م، الشبكة العربيّة للأبحاث والنشر، بيروت، لبنان،(ص: 67).
  43. النظريّة الوظيفيّة في علم الإجتماع، 05 أغسطس, 2017، صفحة علم الاجتماع /السوسيولوجيا، http://cutt.us/J1WWy.
  44. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 50 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  45. Catherine Colliot-Thélène: la sociologie de Max Weber, La découverte, Paris, France, 2006, p: 50.
  46. الاتجاهات والمدارس في علم الاجتماع، عبد الله إبراهيم، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة 2010م، ص: 96.
  47. Max weber: Économie et société, Poquet, 1995, p. 28.
  48. علم الاجتماع، فيليب كابان وجان فرانسوا دورتيه، ترجمة: إياس حسن، دار الفرقد، دمشق، سوريّة، الطبعة الأولى 2010م، ص: 47-48.
  49. نظريّة علم الاجتماع: طبيعتها وتطوّرها، نقولا تيماشيف، ترجمة: محمود عودة وآخرون، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الثامنة 1983، ص: 261.
  50. علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م.ص: 76.
  51. ماكس فيبر، لورن فلوري، ص: 24-25.
  52. Boudon.R: L'inégalité des chances, Paris, Armand Colin, 1973.
  53. علم الاجتماع المدرسيّ، علي أسعد وظفة وعلي جاسم الشهاب، المؤسّسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2004م.، ص: 195-196.
  54. علم الاجتماع المدرسيّ، علي أسعد وظفة وعلي جاسم الشهاب، المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2004م.، ص: 192.
  55. علم الاجتماع، أنتوني غدينز، ترجمة: فايز الصياغ، منشورات المنظمة العربيّة للترجمة، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2005م.، ص: 76.
  56. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 55 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  57. أنتوني غيدنز: نفسه، ص: 75.
  58. مدخل لتكوين طالب العلم، الشبكة العربيّة (ص: 67).
  59. نظريّات علم الاجتماع، عبد العزيز الغريب، تلخيص: مساعد إبراهيم الطيار، http://cutt.us/WUW6u
  60. أهميّة سوسيولوجيا التربيّة، والمدرسة ووظائفها، خالد المير وإدريس قاسمي وآخرون، سلسلة التكوين التربويّ، العدد 3، مطبعة النجاح الجديدة، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة سنة 1995م، (ص: 13 وما بعدها)..
  61. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 79 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  62. مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ترجمة: مروان بطش، مجد المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2012م، (ص: 21).
  63. علم الاجتماع، أنطوني غيدنز، (ص: 76-77).
  64. مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ( ص: 23).
  65. مدرسة شيكاغو، آلان كولون، (ص: 23-24).
  66. علم الاجتماع، أنتوني غيدنز، (ص: 77).
  67. مدخل لتكوين طالب العلم، الشبكة العربيّة (ص: 68).
  68. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 91 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  69. مدرسة شيكاغو، آلان كولون، ترجمة: مروان بطش، مجد المؤسسة الجامعيّة للدراسات والنشر والتوزيع، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2012م، (ص: 20- وما بعدها).
  70. دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، المركز الثقافي العربي، بيروت، لبنان، الطبعة الثانيّة، سنة 2000م، (ص: 138).
  71. النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، ترجمة: باسل المسالمه، دار التكوين، دمشق، سوريا، الطبعة الأولى سنة 2010م، (ص: 130).
  72. النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص: 132).
  73. النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص: 134).
  74. النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، ترجمة: باسل المسالمه، دار التكوين، دمشق، سوريّة، الطبعة الأولى سنة 2010م، (ص: 130- وما بعدها).
  75. دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 143).
  76. دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 142).
  77. دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 138).
  78. النظريّة الأدبيّة، ديفيد كارتر، (ص144).
  79. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداوي، ط/1 ، 2015، (ص: 99 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  80. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، ترجمة: سعد هجرس، دار أويا، دار الكتب الوطنيّة، ليبيا، الطبعة الثانيّة، سنة 2004م، (ص: 207).
  81. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 13).
  82. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 206).
  83. دليل الناقد الأدبيّ، سعد البازعي وميجان الرويلي، (ص: 200).
  84. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 207).
  85. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 212).
  86. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 213).
  87. الماركسيّة والنقد الأدبيّ، تيري إيجلتون، ترجمة: جابر عصفور، منشورات عيون المقالات، الدار البيضاء، المغرب، الطبعة الثانيّة 1986م، (ص: 62- 64).
  88. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص: 52).
  89. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، (ص:116 و 125 و 147 و 160- 164).
  90. النظريّة التقليديّة والنظريّة النقديّة، هوركايمر (1937م).
  91. مدرسة فرانكفورت، توم بوتومور، ترجمة: سعد هجرس، دار أويا، دار الكتب الوطنيّة، ليبيا، الطبعة الثانية، سنة 2004م،
  92. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، ( ص: 121 - 145).
  93. النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إبراهيم لطفي طلعت وكمال عبد الحميد الزيات، (ص: 145-147).
  94. Harold Garfinkel: Studies in Ethnomethodology, Prentice-Hall, Englewood Cliffs (NJ), 1967 (trad. fr., Paris, PUF, 2007).
  95. أهميّة سوسيولوجيا التربيّة، خالد المير وآخرون، (ص: 34-35).
  96. الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 239).
  97. الإثنوميتودولوجيا: رؤية جديدة لدراسة المجتمع، زينب شاهين، مركز التنمية البشريّة والمعلومات، القاهرة، مصر، طبعة 1987م، (ص: 76).
  98. النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إبراهيم لطفي طلعت وكمال عبد الحميد الزيّات، دار غريب، القاهرة، مصر، طبعة 1999م، (ص: 145-147).
  99. أهميّة سوسيولوجيا التربية، خالد المير وآخرون، (ص: 34).
  100. المفكّرون الاجتماعيّون: قراءة معاصرة لأعمال خمسة من أعلام علم الاجتماع الغربيّ، محمّد محمّد عليّ، دار النهضة العربيّة، بيروت، لبنان، طبعة 1983م، (ص: 414).
  101. الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 234).
  102. النظريّة المعاصرة في علم الاجتماع، إرفنج زايلتن، ترجمة: محمود عودة وإبراهيم عثمان، منشورات ذات السلاسل، الكويت، طبعة 1989م، (ص: 306).
  103. علم الاجتماع، أنتونيّ غيدنز، (ص: 181).
  104. علم الاجتماع، أنتوني غيدنز، (ص: 681).
  105. الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 242-243).
  106. الإيدولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، (ص: 242-243).
  107. دراسات في الإثنومنهجيّة، هارولد كارفينكل، 1967م .
  108. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، ط/1 ، 2015، (ص: 145 وما بعدها) شبكة الألوكة: www.alukah.net/books/files/book_7067/bookfile/nazriat.docx
  109. الإتجاه الاثنوميثودولوجيّ أو منهج الجماعة، د. مبروك بوطقوقة، موقع أنتروبوس: http://cutt.us/mrNRW.
  110. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد امزيان، فيرجينيا، منشورات المعهد العالميّ للفكر الإسلاميّ، الولايات المتّحدة الأمريكيّة، الطبعة الأولى سنة 1991م، (ص: 227).
  111. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، (ص: 161).
  112. علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 59).
  113. علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، فضيل دليو وآخرون، (مواضع متعددة منها ص: 83 و135).
  114. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 226).
  115. علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 279)
  116. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 392).
  117. علم الاجتماع بين الوعي الإسلاميّ والوعي المغترب؛ د. محمّد بيومي؛ (ص 7).
  118. علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 55)
  119. الصياغة الإسلاميّة لعلم الاجتماع: الدواعي والإمكان، منصور زويد المطيريّ، كتاب الأمّة، 33، دار الكتب القطريّة، الدوحة، طبعة 1992م، (ص: 128).
  120. الإيديولوجيا وعلم الاجتماع، جدليّة الانفصال والاتصال، وسيلة خزار، منتدى المعارف، يروت، لبنان، الطبعة الأولى سنة 2013م، (ص: 268- 272).
  121. علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، فضيل دليو وآخرون، (ص: 82).
  122. مقدّمة في علم الاجتماع الإسلاميّ، إلياس بايونس وفريد أحمد، (ص: 53).
  123. علم اجتماع الفقه الإسلاميّ، شحاده عبد المجيد عكر، (ص: 59).
  124. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد أمزيان، (ص: 344-345).
  125. منهج البحث الاجتماعيّ بين الوضعيّة والمعياريّة، محمّد محمّد امزيان.
  126. زيدان عبد الباقي: علم الاجتماع الإسلاميّ، مطبعة السعادة، طبعة 1984م.
  127. Joseph Chlhod: Introcuction à la sociologie de l’Islam ; de l’animisme à l’universalisme, Librairie GP.Maisoneuve, édition Besson, Paris, 1958.
  128. ساميّة الخشاب: علم الاجتماع الإسلاميّ، دار المعارف، القاهرة، مصر، الطبعة الثانيّة، طبعة 1981م.
  129. زكيّ محمّد إسماعيل: نحو علم الاجتماع الإسلاميّ، دار المطبوعات الجديدة، الإسكندريّة، مصر، طبعة 1981م.
  130. نبيل محمّد السيمالوطي: المنهج الإسلاميّ في دراسة علم الاجتماع، دار الشروق، الطبعة الأولى سنة 1980م.
  131. صلاح مصطفى الفوال: المقدمة لعلم الاجتماع العربيّ والإسلاميّ، دار الفكر العربيّ، القاهرة، مصر، طبعة 1982م.
  132. منصور زويد المطيري: الصياغة الإسلاميّة لعلم الاجتماع: الدواعيّ والإمكان، كتاب الأمة، 33، دار الكتب القطريّة، الدوحة، طبعة 1992م.
  133. إلياس بايونس وفريد أحمد: مقدمة في علم الاجتماع الإسلاميّ، ترجمة: أمين حسين الرباط؛ دراسات في التعليم الإسلاميّ، جامعة الملك عبد العزيز، شركة عكاظ، الرياض، طبعة 1983م.
  134. فضيل دليو وآخرون: علم الاجتماع من التغريب إلى التأصيل، دار المعرفة، قسنطينة، الجزائر، الطبعة الأولى سنة 1996م.
  135. نظريّات علم الاجتماع، د. جميل حمداويّ، (ص: 160 وما بعدها).