نشاط اجتماعي

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث
  • ليس النشاط مجرّد سلوك أو تصرّف يتكوّن من مجموعة من الحركات التي تحدث داخل الزمان والمكان، بل يستوعب مفهوم المعنى بالنسبة إلى الفاعل الإنسانيّ، ويتحدّد من خلال العلاقة مع فاعلين آخرين، ويرتبط بنشاط الآخرين، ويتمّ إنجازه بالتعاون معهم.
  • السلوك الاجتماعيّ هو المظهر الخارجيّ للنشاط الذي يتجلّى فيه الموقف الملموس للإنسان و نزعته فهو شكل لتحوّل النشاط إلى أفعال واقعيّة حيال الأهداف ذات المغزى الاجتماعيّ، وهو عبارة عن نظام مشاهد خارجياً لأفعال (تصرّفات) الناس تتحقّق فيه الاستثارة الداخليّة للإنسان.
  • يتحدّد النشاط الاجتماعيّ على نحو عقلانيّ من حيث غايته، ومن خلال انتظارات تتعلّق بمواضيع خارجيّة وأفراد آخرين، ومن خلال الاعتقاد الواعي بقيمته العفويّة والجماليّة والدينيّة.
  • كما يتحدّد النشاط الاجتماعيّ على نحو تقليديّ بمقتضى العادات المتأصّلة، ووفق عواطف وانفعالات خاصّة بالفاعلين.
  • أنواع النشاط الاجتماعيّ: يصنّف فيبر أربعة أنواع من الأنشطة الاجتماعيّة:

‒ النشاط التقليديّ: تصرّف آليّ لاشعوريّ خاضع للعرف، ومن النادر جدّاً أن نرى في الواقع تصرّفاً تقليديّاً بحتاً، لأنّه سيتضمّن من جرّاء ذلك عناصر غير مفهومة. ‒ النشاط العاطفيّ: يتضمّن بدوره عناصر غير مفهومة، ذات طابع غريزيّ حسّيّ انفعاليّ أو غراميّ، وينبغي تفسيره بوساطة علم النفس التحليليّ. ‒ النشاط العقلانيّ قيميّاً: هنا عندما يعتبر الفاعل التقليد قيمة يجدر احترامها، إنّ هذا التصرّف هو بنظر فيبر نموذج مثاليّ يصلح لتحديد ما إذا كان أحد النشاطات الواقعيّة يقترب من النموذج الصرف للنشاط التقليديّ أو ما إذا كان يبعد عنه لكي يقترب إمّا من نشاط متزامن خاضع للتفسير السببيّ فحسب، وإمّا بالعكس من نشاط عقلانيّ معبّر ذي معنى، ويتميّز النشاط العقلانيّ قيميّاً بكونه يستلهم في أثناء تطوّره اقتناع الفاعل وحده، دون الاهتمام بالنتائج المتوقّعة، ويضع الفرد نفسه في خدمة قيمة أو قضيّة ما، مع الشعور بأنّ الواجب يفرض نفسه عليه شخصيّاً بلا قيد أو شرط، لكنَّ هذا النشاط يبدو لا عقلانيّاً من نواحٍ أخرى لكونه يتّخذ كغاية له قيمة مانعة دون أيّ مقارنة مع الغايات الأخرى الممكنة، ودون تفكير نقديّ حول ملائمة الوسائل، وحول النتائج المتوقّعة، وتزداد لا عقلانيّة مثل هذا النشاط كلّما زاد في جعل الغاية قيمة مطلقة، وهذا يعني أنّه عاجز عن وعي ما هو عقلانيّ في تصرّفه، وهذه مهمّة النشاط العقلانيّ غائيّاً. ‒ النشاط العقلانيّ غائيّاً: يتمتّع هذا النشاط بأولويّة بالنسبة إلى السوسيولوجيا الفهميّة، لأنّه يتضمّن أكبر قدر من البداهة العقليّة، و ميزته أنّه تصرّف يختار، بمجرد تعيين الغاية بعد تفكير ناضج، وأنسب الوسائل، آخذاً بعين الاعتبار النتائج المتوقّعة القابلة لإعاقة مجرى العمل. وهو يستند إلى القواعد العامّة للخبرة، لا من أجل التقيّد بها دونما تبصّر أو جعلها معياراً يتعذّر مسّه، إنّما من أجل تنظيم التوقّع بأكبر عقلانيّة ممكنة، وباعتبار التصرّف العقلانيّ غائياً نموذجاً مثاليّاً للنشاط الاجتماعيّ، فهو يلعب الدور الأهمّ، إمّا بأن يبني الفاعل بصورة نموذجيّة مثاليّة علاقة الوسيلة بالغاية، ومجرى الأحداث المحتمل تبعاً للمعنى الذي يقصده ذاتيّاً.

  • إنّ العلاقات الاجتماعيّة الاقتصاديّة والاجتماعيّة والإيديولوجيّة والسياسيّة لنمط المجتمع المحدّد تاريخيّاً تنعکس وتتجلّى بطرق مختلفة، إذ تعيّن الميزة الاجتماعيّة لكلّ إنسان، ومحتوی وطابع نشاطه الاجتماعيّ العمليّ، ففي عمليّة النشاط الاجتماعيّ بالذات يستوعب الإنسان، من جهة العلاقات السياسيّة والثقافيّة والاجتماعيّة للبيئة المحيطة، ويقيم من جهة أخرى علاقته الخاصّة بالعالم الخارجيّ.
  • تنعكس العلاقات الاجتماعيّة من خلال المحتوى الداخليّ أو الحال الداخليّة للإنسان، وتتجلّى في نشاطه بوصفه علاقة شخصيّة له بالواقع المحيط، بوصفه علاقات الشخصيّة، والعلاقات الاجتماعيّة للشخصيّة تجلّي المزايا الاجتماعيّة للإنسان في نشاطه وسلوكه.
  • العلاقات الاجتماعيّة التي تستوعبها الشخصيّات هي منظومة ثابتة محدّدة للروابط بين الأفراد، تكوّنت إبّان عمليّة تفاعلهم فيما بينهم، في ظروف بيئة سياسيّة وثقافيّة معيّنة.


[١] [٢] [٣] [٤] [٥]

[٦]
  1. أصول علم الاجتماع، أوسيبوف، ترجمة: سليم توما، دار التقدّم، موسكو، 1990، (ص: 123).
  2. جوليان، فروند. سوسيولوجيا ماكس فيبر. ترجمة جورج أبي صالح. مركز الإنماء القوميّ، لبنان، راس بيروت. الطبعة الأولى 1
  3. كاترين كوليو، تيلين. ماكس فيبر والتاريخ،ترجمة د. جورج كتورة. المؤسّسة الجامعيّة للدراسات و النشر و التوزيع، بيروت. الطبعة الأولى
  4. د.عبد الباسط عبد المعطي، اتجاهات نظريّة في علم الاجتماع. عالم المعرفة، سلسلة كتب ثقافيّة شهريّة يصدرها المجلس الوطنيّ للثقافة والفنون والآداب، الكويت صدرت السلسلة في شعبان ١٩٩٨ بإشراف أحمد مشاريّ العدوانيّ. نسخة الكترونيّة.
  5. فيليب كابان- جان فرنسوا دورتيه، علم الاجتماع من النظريّات الكبرى إلى الشؤون اليوميّة، ترجمة الدكتور إياس حسن. دار الفرقد للطباعة والنشر والتوزيع، سوريّة، دمشق، الطبعة الأولى 2010. نسخة ألكترونيّة
  6. النشاط الاجتماعيّ بين العقلنة والشرعنة عند ماكس فيبر، زهير الخويلديّ، 2015 / 3 / 28 ،موقع الحوار المتمدّن: http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=461266&r=0