عن رؤية بيديا

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث
LogoPedia.png


رؤية بيديا كلمة مشتقة من كلمة رؤية وهي كلمة عربية مأخوذة من الإبصار وبالمعنى الاصطلاحي تعني وضوح الأهداف والأفكار والاكتشاف الدائم والثاني بيديا pedia وهو مختصر إنكليزي مشتق من كلمة موسوعة encyclopedia

تأسست موسوعة رؤية بيديا في 04/01/ 2018 م بمبادرة من مجموعة من الباحثين المستقلين. وإن موسوعة رؤية بيديا مع اهتمامها بمجالات العلوم الإنسانية والثقافية عموماً، تحاول الوقف على معالجة ملفات تعد في أولوياتها، مما يتعلق ب

  1. قضايا التحول الديمقراطي والحريات.
  2. بحوث النهضة والحضارة والتنمية.
  3. مسائل العنف والإرهاب والتطرف.
  4. قضايا الطائفية والعقد الاجتماعي والسلم الأهلي.
  5. معالجة أفكار تتعلق بالتراث والحداثة.
  6. إدارة التنوع الهوياتي في المجتمعات المتعددة الهويات والانتماءات.
موسوعة رؤية بيديا هي موسوعة مجانية غير ربحية تقبل التبرعات غير المشروطة من المتبرعين الراغبين في المساهمة في دعم مشروعنا. في موسوعة رؤية بيديا يمكن لأي مستخدم تعديل وتحرير وإنشاء مقالات جديدة فيها، ضمن الشروط والمعايير التي تشترطها إدارة الموسوعة، والمتعلقة بالموضوعية والحيادية.

وتكتب المقالات فيها تعاونيًا بواسطة متطوعين ومبادرين من حول العالم، وإن الغالبية العظمى من محتويات الموسوعة يمكن تعديلها بواسطة أي شخص يسجل اشتراكاً في الموسوعة.

نتيجة لطبيعة رؤية بيديا التي تسمح لأي مستخدم بتعديل مقالاتها، قد يشكك النقاد والمحللون بها ويتساءلون عن مدى مصداقيتها ودقتها. إذ أن بإمكان أي مستخدم أن يجري تعديلات على محتويات الموسوعة، تزيد احتمالية أن يضيف مجهولون أو مستخدموا الموسوعة المسجلون معلومات خاطئة أو غير مؤكدة، أو يقوم المخربون بحذف أقسام من مقالات أو إضافة تعليقات شخصية أو آراء متحيزة، خاصةً في المواضيع السياسية والدينية ذات الطبيعة الخلافية.
أيضا تثار الشكوك حول حيادية المقالات في رؤية بيديا، ومدى دقة المعلومات الواردة بهذه المقالات. لذلك حدد القائمون على موسوعة رؤية بيديا مجموعة من السياسات والتعليمات التي يجب على مستخدمي الموسوعة الالتزام بها عند تحرير وتعديل محتويات الموسوعة، هذه السياسات تهدف إلى التصدي لمحاولات التخريب، وتحاول ضمان مصداقية المعلومات التي تحويها مقالات هذه الموسوعة.

كما تتيح الموسوعة فتح المناقشات بين المحررين والمطالعين في المسائل التي تحتمل عدة وجهات نظر وصولاً إلى الحقيقة النسبية، ويمكن للمتصفح أن يطلع على المقالات والمناقشات حتى يقف على كل المسائل والأفكار التي كانت محل اختلاف في وجهات النظر.

تطمح موسوعة رؤية بيديا أن تكون الموسوعة العربية الفكرية الأولى التي يرتادها المثقفون العرب من حول العالم، من خلال جهود المحبين والمؤمنين بفكرتها وعطائها، كما تطمح الموسوعة للانفتاح على فضاءات أخرى من خلال إصدار نسختها الإنكليزية والفرنسية. إن الأبحاث والمعلومات التي تقدمها موسوعة رؤية بيديا هي معلومات غير نهائية مبنية على الجهد التراكمي البحثي، للجهود التي سبقتنا، لذلك هي موسوعة تقبل التعديل والتطوير باستمرار.