صراع

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث
  • الصراع: ظاهرة اجتماعيّة تعكس عدم التوافق بين رغبتين أو أكثر، أو تعارض إرادتين أو أكثر.

فهي حال سببها تعارض حقيقيّ أو متخيّل للاحتياجات والقيم والمصالح، فحين يسعى طرفان أو أكثر لتحقيق أهداف متعاكسة، أو غير متلائمة، ينشأ وضع اجتماعيّ، ويمكن أن يكون الصراع داخليًا (في الشخص نفسه) أو خارجيّاً (بين اثنين أو أكثر من الأفراد).

  • على المستوى الدوليّ فإنّ ظاهرة الصراع تعكس حالاً من تعارض المصالح، أو اختلاف القيم بين مجموعة بشريّة وأخرى، ويتجلّى الصراع في العلاقات الدوليّة على شكل الحرب –كنتيجة يتمّ التهديد بها وكواقع فعليّ، على حدّ سواء– وكسلوك في المساومة يكاد يصل إلى مرحلة العنف، وتنبثق المواقف العدائيّة عن النُخَب والجماهير الواعية عبر استعدادات نفسيّة مثل العدوان والشكّ.
  • يساعد مفهوم الصراع على تفسير الكثير من جوانب الحياة الاجتماعيّة، مثل الاختلاف الاجتماعيّ، وتعارض المصالح والحروب بين الأفراد والجماعات أو المنظّمات.

مادّة الصراع

  • الثروة أو الموارد: كالصراع على المال والأرض والأقاليم والغذاء ومصادر الطاقة وكيفيّة توزيعها.
  • السلطة: كيفيّة تقسيم الحكم والمشاركات السياسيّة وصناعة القرار.
  • الهويّة: وتتضمّن العلاقة بين المجموعات الاجتماعيّة والثقافيّة والسياسيّة.
  • الأوضاع السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة: وتتضمّن مدى شعور الأشخاص بأنّهم يعاملون باحترام وتقدير ومساواة، ويأخذون حقّهم من الناحية الماديّة، ويملكون حرّيّاتهم.
  • القيم التي تتعلّق بأنظمة الحكومات والأيديولوجيّات.
  • النزاعات الدينيّة.

الصراع السياسيّ

هو حال من التنافس الخاصّ بين البشر على الحكم أو السلطة، أو الحصول على الميزات، حيث يكون أطرافه على عِلم بوجود الاختلافات في المواقف المستقبليّة المحتملة، ويضطّر أحد الأطراف إلى تبنّي واتخاذ مواقف لا تتوافق مع مصالح الطرف الآخر، نظراً لاختلاف الأفكار السياسيّة، ويتأثّر حجم الصراع بحجم أهدافه؛ فكلّما كان الهدف كبيراً كان الصراع أكبر، كما تتحكّم الإمكانات والموارد المتاحة للأطراف في مدّة الصراع واتجاهه، فهناك بعض الأنظمة السياسيّة قادرة على الصمود في الصراع بينما بعضها يتفكّك وينهار أمام أوّل مواجهة؛ لا يمكن الفصل بين أنواع الصراعات المختلفة، فالصراعات الاقتصاديّة تقود إلى وجود نوع من الصراعات السياسيّة، كما أنّ وجود الصراعات السياسيّة يقود إلى وجود الصراعات الثقافيّة وهكذا، لذلك فالمجتمع وحدة متكاملة، وما يؤثّر في أحد موازين القوى فيه يؤثّر في القوى الأخرى.[١]

الوظائف الإيجابيّة للصراع

على أنّ الصراع قد تكون له وظائف إيجابيّة، فهو يعمل، بشكل خاصّ على تعزيز التلاحم بين الجماعات، ويقوّي مركز الزعامات، والتفكير أنّ من الممكن القضاء على الصراع هو ضرب من الخيال.

إدارة الصراع

ومن أشكال إدارة الصراع التقليديّة استراتيجيّات الردع وموازنة القوى، وإذا أريد حلّ الصراع أو تسويته فإنّ ذلك يحتاج في كثير من الأحيان إلى تدخّل طرف ثالث لتسهيل هذه العمليّة.
وتختلف الآراء حول الصورة النموذجيّة للطرف الثالث، حيث يوجد انقسام واضح بين الذين يرون ذلك الطرف الثالث وسيطاً، والذين يرونه عاملاً على الإقناع، وبعضهم يرى أن يكون لديه من النفوذ ما يسمح له بإثبات وجوده لدى الطرفين، وفي الجانب المقابل تحاول ورشات حلّ المشكلات تحقيق الحلّ عبر وسائل تسهيليّة غير قسريّة. .[٢]

أسباب الصراع

هناك عوامل رئيسة أو متغيّرات ترجّح تطوّر الصراع من سلميّ إلى صراع عنيف –نزاع– ويمكن تقسيم محدّدات الصراع:

عوامل بنيويّة

عوامل بنيويّة

أسباب تتعلّق بالظروف الأساسيّة للمجموعات، والتدهور البيئيّ، والنموّ السكّانيّ، وندرة الموارد، والتنافس، وانهيار القيم، والتقاليد، والفقر، والتهميش الدينيّ والإثنيّ.

عوامل وسيطة

وهي عوامل حاسمة تؤثّر في تحوّل الأوضاع البنيويّة إلى ردود أفعال عنيفة، أو إلى سلوك طرق سلميّة للتعامل مع المصالح المتناقضة "عوامل تطوّر الصراع من سلميّ إلى عنيف".

عوامل مباشرة:

وهي الأعمال التي تشعل أعمال العنف، ومثال ذلك اتخاذ الحكومة إجراءات مشدّدة نحو جماعة مضطّهدة، ممّا يدفعها إلى العصيان والتمرّد، ونظراً لظهور هذه الاجراءات فإنّها أكثر تأثيراً من غيرها.

الفرق بين النزاع والصراع

  • عند السعي لتحقيق المطالب والمصالح باستعمال آليّات منضبطة ومقنّنة، مثل: القوانين، والدساتير، ونظم التحاكم، والأعراف والتقاليد، والتكوين الأسريّ والعشائريّ، والمؤتمرات والحوارات يكون الصراع سلميّاً، كما يحدث في الانتخابات التي يكون فيها صراع بين عدّة أطراف ضمن القانون والدستور.
  • عند تخلّي الأطراف المتنازعة عن الوسائل السلميّة في الصراع، وتحاول السيطرة أو تدمير قدرات المخالف لها من أجل تحقيق الأهداف المصالح الخاصّة يصير الصراع عنيفاً ويسمّى: نزاعاً.

[٣]


هوامش

مصادر

  1. "Political Conflict", oefresearch.org, Retrieved 20/8/2018. Edited.
  2. قاموس المصطلحات المدنيّة والسياسيّة تحرير الدكتور: صقر الجبال، الدكتور: أيمن يوسف، الدكتور: عمر رحال، الطبعة الأولى: كانون الثانيّ (2014 م)، الناشر: مركز إعلام حقوق الإنسان والديمقراطيّة >شمس< Human Rights & Democracy Media Center”SHAMS“
  3. بحث عن الصراع، هايل الجازيّ، (١٨) مايو (٢٠١٦ م)، موقع موضوع: http://cutt.us/xZeol