دولة ليبرالية

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث

A liberal state يؤمن الليبراليّون، بخلاف الأناركيّين، بأهميّة وجود الدولة، حيث لا يثقون بأنّ المجتمع المتوازن المتسامح الفعّال يمكن أن ينشأ تلقائيّاً من الفعل الحرّ للأفراد، فالأفراد قد يسيؤون استخدام الحرّيّات المتاحة، وقد يميل بعضهم إلى استغلال بعضهم الآخر، وقد لا يلتزمون بالقانون، ولا يوفون بعهودهم، ومن هنا تنبع أهمّيّة وجود السلطة.
- وبخلاف الدولة السلطويّة Sovereign State التي وصفها توماس هوبز، اشتمل الفكر الليبراليّ على أربع نماذج مختلفة في توصيف الدولة الليبراليّة:

1. الدستوريّة Constitutionalism:

  • - يستقرّ في الفكر الليبراليّ خوف شديد من الحكم المطلقن ومن الاستبداد، لذا فقد اهتمّوا بتقييد الحكومة، عن طريق قواعد ومبادئ دستوريّة، ويعرَّف الدستور بأنّه منظومة من الأحكام التي تحدّد الواجبات والسلطات والوظائف بين مختلف مؤسّسات الحكومة.
  • - ويفترض الليبراليّون أن يقوم الدستور بتقييد الحكومة عبر آليّتين: فرض قواعد دستوريّة خارجيّة تحدّد مهامّها وآليّات تدخّلها، وتقسيم وتوزيع السلطات داخليّاً بين مؤسّسات الحكومة وفق مبدأ الفصل بين السلطات.

2. الديمقراطيّة الليبراليّة Liberal Democracy:

  • - تشكّل الديمقراطيّة الليبراليّة مزيج من منظومتين قيّمتين: الليبراليّة التي تعنى بالحرّيّات الفرديّة وتنادي بالحكم المقيّد، والديمقراطيّة التي تعنى بالالتزام بحكم الأغلبيّة أو ما وصفه إبراهام لينكولن: Government of the people, by the people and for the people
  • - وبالرغم من التخوّف المبدئيّ لليبراليّين من الديمقراطيّة بسبب نزعتها للمساواة السياسيّة، وبسبب شكوكها من بعض الممارسات التي تدخل ضمن طغيان الأكثريّة، إلّا أنّ هذا الموقف تطوّر إيجابيّاً بعد ذلك:
  • أ. ففي البداية لجأ الليبراليّون إلى فكرة التمثيل النيابيّ، تحت مبدأ No taxation without representation، بعدها طالب النفعيّون بتوسيع حقّ الاقتراع وذلك لضمان إدماج أكبر للمواطنين، بما يسمح بتحقيق مصلحة «وسعادة» أكبر قدر من المواطنين.
  • ب. وكان جون ستيوارت مل هو صاحب الإسهام التالي في ربط الديمقراطيّة بالليبراليّة عبر تأكيده على أنّ الممارسة الديمقراطيّة هي أداة أساسيّة لزيادة الوعي بما يحقّق التطوّر الذاتيّ للفرد، وأضاف:

“In its unrestrained form, democracy leads to tyranny, but in the absence of democracy ignorance and brutality will prevail

  • جـ. وفي المفهوم المعاصر أصبحت الديمقراطيّة الليبراليّة تعني أموراً ثلاثة:
  1. . الديمقراطيّة التمثيليّة غير المباشرة، حيث يتمّ اختيار المرشّح للمنصب السياسيّ وفق انتخابات دوريّة نزيهة على قاعدة متساوية «one person, one vote; one vote, one value»
  2. . نظام انتخابيّ سياسيّ تنافسيّ، يعتمد على التعدّديّة السياسيّة والحزبيّة، ويسمح بانتخابات تنافسيّة حقيقيّة.
  3. . تفرقة حقيقيّة واضحة بين المجتمع المدنيّ والدولة، تسمح بتكوين منظّمات غير حكوميّة وروابط مجتمعيّة غير خاضعة لسلطة الدولة تؤدّي وظائف رقابيّة وتنمويّة وحقوقيّة.

3. الليبراليّة الاجتماعيّة Social liberty

  • - مع بداية القرن العشرين، تبنّت الليبراليّة الاجتماعيّة تدخّل الدولة في النظام الاقتصاديّ، هذا التدخّل يتضمّن بشكل أساسيّ تقديم خدمات الرفاهة الاجتماعيّة، لتمكين المواطنين من التغلّب على الفقر والمرض والجهل، وهو النموذج الذي عرف بدولة الرفاه Welfare State.
  • - دافعت الليبراليّة الاجتماعيّة عن دولة الرفاه من منطلق تكافؤ الفرص equality of opportunity، وهو المبدأ الذي يعطي المواطن حقوقاً متعدّدة مثل الحقّ في العمل، والحقّ في التعليم، والحقّ في المسكن الملائم.
  • - هذا التوجّه يعتبر حالاً وسيطة بين الليبراليّة الكلاسيكيّة والاشتراكيّة، وقد تأثّرت هذه المدرسة بالمدرسة الاشتراكيّة الفابيّة، وهيمنت على الفكر الغربيّ مع نهاية الحرب العالميّة الثانية وحتّى سبعينيّات القرن العشرين.

4. الليبراليّة الحديثة Neoliberalism:

  • - مع بداية السبعينيّات، ظهر توجّه جديد مناهض لدولة الرفاه، وهو ما يتضمّن مقاومة الحكومة الكبيرة وتدخّل الدولة Big government and State intervention. وقد كان ذلك نتيجة العجز المتفاقم في موازنات الدول الغربيّة، وتمّ تدشين هذه الحقبة بظهور التاتشريّة Thatcherism في بريطانيا، والريجانيّة Reganismفي الولايات المتّحدة.
  • - دافعت الليبراليّة الحديثة Neoliberalism عن سياسات السوق المفتوحة الاقتصاديّة، ولكن بالإضافة إلى ذلك ارتبطت بتبنّي فلسفة اجتماعيّة محافظة، وكذلك ارتبطت بالعولمة حيث صارت آليّات العولمة المتمثّلة في المؤسّسات الاقتصاديّة الدوليّة أداة لهيمنة السياسات الاقتصاديّة الحديثة، ولربط الأنظمة الاقتصاديّة الوطنيّة بالنظام العالميّ.

هوامش

مصادر