جماعات ضغط

من رؤية بيديا
اذهب إلى: تصفح، ابحث

جماعات الضغط Lobbyists / Groupes de pression /

جماعات الضغط: تستخدم أشكالاً متنوعة من التأييد للتأثير على الرأي العامّ والسياسة، وقد أدّت وما زالت تؤدّي دوراً مهماً في عمليّة تطوير الأنظمة السياسيّة والاجتماعيّة، وتتباين الجماعات كثيراً من حيث الحجم والتأثير والدافع، بعضها لديه العديد من الأهداف الاجتماعيّة الطويلة المدى، وبعضها الآخر متخصّصة أو نشأت ردّة فعل لقضيّة أو مسألة حاليّة.

الدور السياسيّ لجماعات الضغط السياسيّ

تُعدّ جماعات الضغط -أو ما يُطلق عليه تعبير مجموعات المصالح أو اللوبيّات- إحدى أهم القوى المؤثّرة في الأنظمة السياسيّة الحديثة، ومراكز اتخاذ القرار على المستويين الوطنيّ والدوليّ. فهي تمارس كلّ أنواع الضغط، والإغراء، والتهديد من أجل أخذ مصالحها بعين الاعتبار؛ وتتدخّل في الشأن السياسيّ، بهدف التحكّم في الفاعلين السياسيّين، وفي قواعد اللعبة السياسيّة، وذلك بهدف استصدار قوانین أو قرارات أو مواقف، تخدم أهدافها وتوجهاتها، فهي تتدخّل وتحاول التأثير في العمليّات الانتخابيّة والأحزاب السياسيّة والرأي العام ووسائل الإعلام، وكلّ ما له علاقة بإدارة الشأن العامّ.

حدود عمل جماعات الضغط

وقد يكون عمل مجموعات الضغط محدوداً جغرافيّاً، في إطار الحدود الجغرافيّة لدول معيّنة، كما قد يتعدّاه، ليصل دولاً ومنظّمات أخرى على المستوى الدوليّ. وتتميّز جماعات الضغط بكونها لا تستهدف الوصول إلى السلطة ومراكز صناعة القرار، بقدر ما تهدف -فقط- إلى التأثير في متّخذي القرار، سواء كانوا أشخاصاً أو مؤسّسات، بالشكل الذي يخدم مصالحها وبرامجها، ويحقّق أهدافها، وذلك على خلاف الأحزاب السياسيّة التي يكون هدفها الأوّل والأساسيّ هو الوصول إلى ممارسة السلطة.

أسلوب العمل لجماعات الضغط

ويتميّز عمل مجموعات الضغط، بكونه يتمّ -أحياناً- بشكل علنيّ، ولكنْ في غالب الأحيان، يكون بشكل سريّ غير معلن.

ومن أجل وصف جماعة أو جمعيّة أو منظّمة معيّنة بأنّها جماعة ضغطٍ، يجب أن تتوفّر فيها بعض الشروط، مثل:

  • ضرورة وجود حدّ أدنى من التنظيم.
  • وأن تمارس الضغط السياسيّ من أجل تحقيق مصلحة خاصّة.
  • وأن تكون قراراتها مستقلّة، وأن تقوم بممارسة ضغطٍ فعليّ على أرض الواقع، من خلال مختلف آليّات ووسائل الضغط، سواء منها المشروعة أو غير المشروعة كالرشوة مثلاً.


نماذج من جماعات الضغط

وتجدر الإشارة إلى كون الولايات المتّحدة الأمريكيّة تعرف وجود أكبر عدد من مجموعات الضغط فوق ترابها، ويُعدّ اللوبي الإسرائيليّ أكبر جماعة ضاغطة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى العديد من الشركات المتعدّدة الجنسيّات، وشركات إنتاج وبيع السلاح، زيادة على استئجار مجموعة من الدول، بما فيها الدول العربيّة للعديد من الفاعلين والمؤسّسات، قصد الدفاع عن مصالحها وتوجّهاتها. وبهذا فمجموعات الضغط هي مجموعات مصالح، ودورها في عالم اليوم أصبح دوراً محوريّاً، يتعاظم يوماً بعد يوم، وهذا ما تكشف عنه الأحداث والقرارات في العديد من الدول. [١]

هوامش

مصادر

  1. موسوعة المفاهيم الأساسيّة في العلوم الإنسانيّة والفلسفيّة، عربيّ، إنكليزيّ، فرنسيّ، المؤلّف محمّد سبيلا، ونوح الهرموني، الطبعة الأولى (2017 م)، منشورات المتوسّط ميلانو إيطاليا، بالتعاون مع المركز العلميّ العربيّ للأبحاث والدراسات الإنسانيّة، الرباط.